دبي – مينا هيرالد : تلبيةً لحملة “دمي لوطني” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي للتبرع بالدم لمرضى الثلاسيميا ومصابي الحوادث وحالات الأمراض المزمنة، نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي في مقرها مؤخراً بالتعاون مع مركز الشارقة لنقل الدم والأبحاث حملة تبرع بالدم شهدت إقبالاً متميزاً من الموظفين وعملاء الغرفة.

وقد تقدم 75 موظفاً وعميلاً إلى حملة التبرع بالدم، استوفى 38 منهم الشروط الصحية للتبرع، ونجحوا بجمع 18 ليتراً من الدم، في حين برز إقبالٌ من العنصر النسائي على التبرع، واهتمام الموظفين أكثر بالمساهمة في إنقاذ الأرواح البشرية، وتلبية نداء الإنسانية.

وهدفت هذه الحملة إلى تنمية روح العطاء لدى الموظفين وتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية والقيم الإنسانية، إضافة إلى توعيتهم بالفوائد الصحية والإنسانية للتبرع بالدم كونه أحد أهم الأسباب التي تساهم في إنقاذ حياة الكثيرين.

وأشاد سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وإطلاقه هذه الحملة التي تغرس مفاهيم العطاء والبذل، معتبراً إن التبرع بالدم هو اكثر العطاءات إنسانيةً، مشيداً بموظفي غرفة دبي وعملائهم، والتزامهم الدائم بالتبرع بدمائهم لإنقاذ أرواح الآخرين.

وقد دأبت غرفة دبي على الدوام بتنفيذ حملة تبرع بالدم مرتين سنوياً إيماناً منها بأهمية تنمية حس المسؤولية لدى موظفيها، وسعيها الدائم لأن تكون عنصراً فعالاً يخدم فئات المجتمع المختلفة، حيث تؤكد الغرفة من خلال هذه النشاطات والفعاليات الاجتماعية على أن للمؤسسات دور هام في نشر وترويج المفاهيم الاجتماعية المسؤولة.