دبي – مينا هيرالد: وقع “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” التابع لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية” مؤخراً مذكرة تفاهم مع مؤسسة “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز (بكين)” (Zhishang Interculture Communications) المدرجة في بورصة شنغهاي للأسهم وذلك في حفل توقيع أقيم في حرم الجامعة. وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز سبل التعاون في المجالات ذات الصلة بالاقتصاد والصيرفة والتمويل الإسلامي.

وتتضمن مذكرة التفاهم، التي وقعها كل من الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”؛ والسيدة لي هيانغ، المدير التنفيذي في مؤسسة “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز”، ً العمل على تأسيس منصة للتواصل وتبادل المعلومات الأكاديمية في مجالات الاقتصاد والتمويل الإسلامي بين الدولتين، استكمالاً لأهداف الزيارة الرسمية التي اختتمت مؤخرا لمناقشة سبل ترسيخ العلاقات التجارية والاقتصادية وتقوية التبادل الثقافي والاجتماعي بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية.

وقال الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”: “يأتي هذا التعاون بيننا وبين “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز” في إطار التزامنا التام بتطوير رأس المال البشري في مجال الصيرفة والتمويل الإسلامي وذلك من خلال توفير التعليم عالي الجودة والتدريب والبحوث وخدمة المجتمع. كما تدعم مذكرة التفاهم رسالتنا الهادفة إلى المساهمة في دفع عجلة الاقتصادات العربية من خلال خلق المعرفة وبناء علاقات طويلة الأمد مع أهم المؤسسات الدولية. وعلى هذا الأساس، نعمل على إقامة العديد من علاقات التعاون مع مختلف المؤسسات الرائدة مثل “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز”.

وبموجب أحكام مذكرة التفاهم، سيتعاون الجانبان في مجالات نقل المعرفة وتبادل الأعمال البحثية ونشر النتائج الأكاديمية وإصدار التقارير البحثية باللغة الصينية. كما سيقوم الجانبان بعقد المؤتمرات وورش العمل والمنتديات والندوات الأكاديمية بشكل مشترك، بالإضافة إلى توفير التدريب واختبارات التأهيل المهني للأفراد العاملين.

وتشمل مجالات التعاون الأخرى تنظيم الجولات والزيارات الدراسية؛ ودعم الصيرفة الإسلامية والتكافل وغيرها من مشاريع الاقتصاد الإسلامي؛ وتوفير الاستثمار وخدمات التمويل الإسلامي مثل “الصكوك” و”المرابحة” و”المشاركة” و”المضاربة” و”الإجارة”. كما ستتيح مذكرة التفاهم للطرفين إمكانية إصدار السندات الإسلامية للجهات الصينية.

وأضاف العور: “نتطلع إلى التعاون مع نظرائنا الصينيين من أجل تبادل مفيد للمعلومات والتجارب ومجالات التعاون الأخرى التي تشملها مذكرة التفاهم. ونحن نهدف إلى المساهمة بشكل كبير في الجهود الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بشكل أكبر مع جمهورية الصين”.

ويأتي توقيع “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز” لمذكرة التفاهم مع “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” التابع لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في إطار أهداف المؤسسة الرامية إلى بناء منصات استراتيجية للتعاون والتواصل بين مختلف المؤسسات في الصين ومنطقة الشرق الأوسط. وتشتمل الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة، التي تتخذ من بكين مقراً لها، على تعزيز جانب “التواصل المالي والشعبي” ضمن مبادرة “الحزام والطريق” (Belt and Road Initiative)، وهي استراتيجية تطوير وإطار عمل يهدف إلى تعزيز علاقات التواصل والتعاون بين الصين وبقية العالم. وتوفر هذه المبادرة على وجه الخصوص، الحلول والخدمات الاستشارية للعلاقات العامة الحكومية، والتعاون في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي، والتبادل الثقافي والتواصل بين الثقافات.

وقالت السيدة لي هيانغ، المدير التنفيذي في “زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشنز”: “نرحب بتعاوننا مع “مركز دبي للصيرفة والتمويل الاسلامي” التابع لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، حيث ستسلط شراكتنا الاستراتيجية الضوء على الدور المهم لخلق المعرفة وتبادل الأفكار والتجارب ضمن إطار الجهود الأساسية لكل من دولة الإمارات والصين في مجال الاندماج في الاقتصاد العالمي. ونحن واثقون من أن مذكرة التفاهم الأخيرة ستعزز بشكل كبير هذه الجهود وذلك من خلال إقامة تعاون أكبر في مجال الاقتصاد الإسلامي بين الجانبين”.