دبي – مينا هيرالد: ضمن الخطوات التنفيذية لتحقيق مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالوصول بدبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، أعلنت مؤسسة حكومة دبي الذكية أخيراً عن توقيع عقد شراكة استراتيجية مع شركة “كويسك الشرق الأوسط” لخدمات وحلول الدفع الرقمية، بهدف توفير الدعم اللازم لتفعيل قناة خدمة “الدفع الذكي” لمتعاملي قطاع التجزئة من الأفراد والشركات في إمارة دبي من خلال رقم الهاتف المتحرك.

ستتيح قناة خدمة الدفع الذكي المبتكرة هذه للمتعاملين الأفراد مع قطاع التجزئة في كل نقاط البيع التي تنتشر في أنحاء دبي، مثل: الشركات المتوسطة والصغيرة والفنادق والمطاعم والمقاهي والصيدليات ومحلات السوبرماركت والجمعيات التعاونية وشركات السياحة وشركات خدمات التوصيل والخدمات العامة وغيرها الكثير، إجراء عمليات الشراء والقيام بالدفع الفوري، على مدار الساعة، عن طريق الخصم المباشر من حساباتهم الشخصية المصرفية باستخدام رقم الهاتف المتحرك إضافة إلى رقم سري خاص بكل مُتعامل يتم الحصول عليه عند فتحه لحسابه البنكي بالتعاون مع مجموعة كبيرة من البنوك المُختارة.

وتُمكّن هذه القناة الذكية المتعاملين من إتمام عمليات الدفع وبشكل فوري من دون الحاجة إلى قيامهم بكتابة بياناتهم البنكية، أو استخدام وسائل الدفع التقليدية المختلفة مثل: الشيكات، وبطاقات الائتمان، والعملات النقدية وفق أعلى درجات الأمان والموثوقية. كما يمكن للمتعاملين الذين لا يرغبون في الدخول إلى حساباتهم المصرفية، فتح حسابات للدفع المُسبق يتم تعبئتها بمبالغ مالية يحددها كُل مُتعامل بنفسه وحسب رغبته، ومن ثم الاستفادة من خدمة الدفع الذكي هذه بالدخول لهذه الحسابات أيضاً عن طريق رقم الهاتف المتحرك الخاص بالمتعامل ورقمه السري.

وتعليقاً على ذلك، قال سعادة وسام العباس لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: “يأتي توقيع عقد الشراكة الاستراتيجية هذا مع شركة “كويسك” لخدمات وحلول الدفع الرقمية ومقرها إمارة دبي، ترجمةً عملية لاستراتيجية مؤسسة حكومة دبي الذكية التي تشمل التعاون المُشترك مع القطاعين الحكومي والخاص، لتطبيق رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المُبدعة للعبور إلى المستقبل بهمة عالية؛ إذ يرى سموه أن الحكومة المُبدعة المُبتكرة هي حكومة مُتفاعلة قريبة من المُتعاملين في خدماتها، لتسهيل حياتهم وإسعادهم، وتنفيذاً في الوقت نفسه لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في تسريع وتيرة التحول الذكي التي تشهدها مدينة دبي في إطار الوصول  إلى المدينة الأذكى عالمياً”.

وأضاف سعادته قائلاً: “تعمل مؤسسة حكومة دبي الذكية وفق استراتيجية واضحة تحت مظلة “مبادرة دبي الذكية” وتهدف في مجملها إلى إسعاد المتعاملين وزيادة ثقتهم وزيادة وفورات الوقت والكلفة، وتحقيق الرخاء الاقتصادي والتقدم الاجتماعي للمواطنين والمقيمين بالإمارة ولقطاع الأعمال الناشط فيها ولزوارها، من خلال تبسيط إجراءات تعاملاتهم على مدار الساعة”، مُوضحاً أن خدمة “الدفع الذكي” تمثل خطوة أولى لمؤسسة حكومة دبي الذكية ضمن منظومة ذكية ومبتكرة ومتكاملة تعمل على تنفيذها ضمن مساعيها للوصول بدبي إلى المدينة الأذكى عالمياً في أقرب وقت ممكن.

وأوضح لوتاه أن تفعيل هذه الخدمة مع القطاع الخاص في هذه المرحلة سيساهم في تعزيز الرؤية المؤسسية في بناء مدينة ذكية متميزة تتوافر فيها مقوّمات استدامة رفاهية العيش، وتؤكد الحرص على تمكين جميع شرائح الجمهور من تنفيذ عمليات الدفع والشراء بأسهل الطرق وأسرعها وأكثرها أماناً لمنحهم مزيداً من السعادة والراحة، مشيراً أن هذه الخدمة ستشمل قريباً تسديد دفعات معاملات القطاع الحكومي أيضاً.   

من جهته قال زياد الشوبكي المدير العام لشركة “كويسك” لخدمات وحلول الدفع الرقمية: “ننظر إلى الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة حكومة دبي الذكية باعتبارها اتفاقاً مهماً بالنسبة لشركتنا، لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات ولتعزيز قنوات التواصل مع المؤسسة؛ بما يدعم تحقيق أهدافها الاستراتيجية. ومن جهتنا سنبذل قصارى جهدنا لتقديم خدمة متميزة للجمهور إيماناً منا بأهمية دور القطاع الخاص في المساهمة الفاعلة بتنفيذ خطط الوصول بدبي إلى مدينة رائدة ومتميزة تساهم في بناء مجتمع المعرفة، وتوفر خدمات ذكية إبداعية لجميع فئات المجتمع، لضمان توفير مقومات نجاح وصولها إلى المدينة الأذكى عالمياً”.

يجدر الذكر أن “مؤسسة حكومة دبي الذكية” تعمل على توفير منظومة متكاملة للمتعاملين لتسديد رسوم المعاملات الحكومية وسداد الفواتير من خلال قنوات ذكية ومبتكرة وسهلة الاستخدام، ومنها: الدفع عبر بوابة الدفع الذكي وتطبيق “دبي الآن”، وتأتي هذه القناة الجديدة مكملة لهذه المنظومة المتميزة، وذلك لإضفاء مزيد من السهولة والراحة على تعاملات الجمهور اليومية وصولاً للهدف الأسمى المتمثل في إسعادهم.