دبي – مينا هيرالد: أعلنت ميماك أوجلفي، وكالة العلاقات العامة والإعلان الرائدة في الشرق الأوسط، عن تعيين المديرة الإقليمية للعلاقات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سعده حمّاد، ضمن عضوية المجلس العالمي لأوجلفي للعلاقات العامة. وسيتولّى هذا المجلس إسداء المشورة إلى الرئيس التنفيذي واللجنة التنفيذية، إضافة إلى المهمات القيادية المتعلقة برسم الاستراتيجيات الهامة المؤثر في للنمو، بما فيها إدارة المواهب، والابتكار، والسياسة الرقمية. كما سيرفع المجلس تقاريره إلى الرئيس العالمي لشركة “أوجلفي للعلاقات العامة” كريستوفر غرايفس.

وحول الموضوع، قال الرئيس التنفيذي العالمي لشركة أوجلفي للعلاقات العامة ستيوارت سميث: “يجمع المجلس خبراء من خلفيات مختلفة، واختصاصات متنوّعة وجنسيات مختلطة. فاستخدام مروحة واسعة من المهارات والمواهب سيساهم في تقديم قيمة حقيقية لموظفينا وعملائنا وأعمالنا. ويعتبر كريستوفر أحد أفضل المفكّرين الثوريين في قطاعنا. وأنا على ثقة أن المجلس سيكون له تأثير ملموس وإيجابي على استراتيجيتنا تحت قيادته”.

وكانت سعده حماّد تولّت قيادة فريق عمل ميماك أوجلفي للعلاقات العامة منذ العام 2010، وساهمت في تشييد بنية تحتية جديرة بالثناء يمكن تصنيفها بين الأفضل في هذا القطاع. فخلال مدة ولايتها، تضاعف حجم الأعمال ثلاث مرات وحصدت الوكالة جوائز عالمية بشكل منتظم مما ساهم في التعريف على عمل الشركة المتميّز. وقبل انضمامها إلى “ميماك أوجلفي للعلاقات العامة”، شغلت سعده منصب مديرة التسويق والعلاقات العامة في “جنرال موتورز” الشرق الأوسط حيث درّبت وأدارت فريقاً يتولّى خدمات العلاقات العامة ضمن الشركة- مما اعتبر سابقة في المنطقة. عملت سعده حماّد في هذا القطاع لأكثر من عشرين عاماً لعبت خلالها أدواراً رئيسية. ولدت سعده في لبنان ونشأت فيه، وأكملت تحصيلها العلمي في إيطاليا لتعود إلى الإمارات العربية المتحدة حيث أمضت معظم حياتها المهنية في دبي.

من جهته، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لوكالة “ميماك  أوجلفي” إدمون مطران في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: “إن القرار الذي اتخذه الرئيس العالمي لشركة “أوجلفي للعلاقات العامة” كريستوفر غرايفس بتعيين سعده حماّد المديرة الإقليمية ضمن عضوية المجلس لهو فخر ومصدر فرح عارم بالنسبة إلينا. فهذا التعيين يمثّل فرصة كبيرة لميماك أوجلفي للعلاقات العامة وللقطاع ككل، وسيساهم في إعادة تعريف دور العلاقات العامة في منطقتنا”، مضيفاً: “أنا على ثقة أن هذا المجلس المميّز سينتج الأفكار المبتكرة من مختلف أنحاء العالم، ويقترح طرق جديدة لنقل الخبرات في شتى الميادين من تكوين المحتوى، إلى الوسائل الاجتماعية، فالتسويق الرقمي، وصولاً إلى علوم السلوكيات لكسب التأثير المنشود باسم عملائنا.”

قالت سعدة حماد،  المديرة الإقليمية للعلاقات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ميماك أوجلفي: “يشرفني  أن أمثل شركة ميماك أوجلفي في المجلس العالمي لمجموعة “أوجلفي للعلاقات العامة” حول العالم. وأعتبر هذه المنصة مثالية لتبادل خبرات المنطقة مع سائر أنحاء العالم والاستفادة من الشبكة العالمية. فهذا المنصب سيتيح لنا تقديم قيمة إضافية لعملائنا الحاليين في المنطقة، من خلال توفير الحلول المتكاملة والمبتكرة المطابقة للمعايير الدولية.”