دبي –  مينا هيرالد :  سددت المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”؛ إحدى أبرز المناطق الحرة في العالم قرضاً إسلامياً لعدد من البنوك بقيمة ملياري درهم قبل أربع سنوات ونصف تقريباً من تاريخ الاستحقاق المقرر في يونيو 2020.

وفي تعليقه على هذا الانجاز، قال سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة المناطق الاقتصادية العالمية ( الشركة الأم لجافزا): “إن سداد المنطقة الحرة لجبل علي قرضاً قبل الموعد المحدد يعد إنجازاً بالغ الأهمية في تاريخ المنطقة الحرة، ويعزز التزامنا الحقيقي تجاه المساهمين وحكومة دبي لتخفيض ديون مجموعة دبي العالمية، فاستمرار الأداء القوي للعمليات التشغيلية في المنطقة الحرة مكّنها من رفع عائداتها، ودفع ديونها قبل تاريخ الاستحقاق”.

تمويل الإنشاءات والخطط الجديدة سيكون من خلال الأرباح المتراكمة

وأضاف سعادته: “يعكس التحسن المستمر في أداء جافزا مدى التقدم المحقق في استقطاب الشركات العالمية، من خلال تميز الخدمات التي تقدمها المنطقة الحرة لجبل علي إلى المستثمرين والشركات من كافة أنحاء العالم، حيث تواكب جافزا تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، وتعمل على تطوير واستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات لتوفير أفضل المستويات العالمية من الخدمات والتسهيلات للمتعاملين، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بالعمل على التقدم إلى المركز رقم 1 في كافة المجالات، وتوجيهات سموه بضرورة الاستمرار بتطوير الأداء لإسعاد الناس عبر تحفيز الإبداع والابتكار، ومن أجل تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 بالانتقال إلى اقتصاد المعرفة”.

وأوضح سعادة سلطان أحمد بن سليم قائلاً: “إن قدرة جافزا على السداد المبكر لهذا القرض تظهر متانة الوضع المالي للشركة، وتميزها في الأداء التشغيلي، ما يجعل المنطقة الحرة لجبل على تواصل التقدم لتعزز مكانتها المتميزة بين المناطق الحرة عالمياً وإقليمياً، وتدعم دور دبي كمركز عالمي وإقليمي للتجارة والاستثمار الدولي. فقد أصبحت جافزا مقصداً مفضلاً لأهم الشركات العالمية التي تتنافس للاستفادة من الميزات التي تقدمها المنطقة للانطلاق منها إلى الأسواق العالمية في أوروبا وآسيا وإفريقيا”.

سلطان بن سليم: استمرار نجاح العمليات التشغيلية في المنطقة الحرة مكنها من رفع عائداتها ودفع ديونها قبل تاريخ الاستحقاق

وقال سعادته: “تتوجه المنطقة الحرة لجبل علي بجزيل الشكر إلى كافة البنوك التي وضعت ثقتها في المنطقة الحرة عبر إقراضها 4.4 مليار درهم، في وقت كان السوق يعاني من ظروف صعبة منتصف عام 2012”. وبعد سداد هذا القرض، يتبقى تمويل واحد فقط للصكوك يستحق دفعه في يونيو 2019 بقيمة 650 مليون دولار.

وعن الخطط المستقبلية قال سعادة سلطان أحمد بن سليم: “ستواصل المنطقة الحرة لجبل علي الاستثمار في مرافق إضافية جديدة بناء على طلب السوق والعملاء، وتتوقع تمويل الإنشاءات والخطط الجديدة من خلال أرباحها المتراكمة كنتيجة طبيعية لكفاءة عملياتها”.

جدير  بالذكر أن المنطقة الحرة قد رتبت تمويلاً إسلامياً بالتعاون مع عدد من البنوك في يونيو 2012 لإعادة تمويل جزئي للصكوك التي أصدرت في 2007.