دبي – مينا هيرالد: انطلاقاً من أهمية التواصل المستمر والفعّال بين الموظفين والإدارة العليا، التقى سعادة طيّب الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، مع المدراء ورؤساء الأقسام والموظفين في المؤسسة.

وهدف اللقاء إلى تعزيز قنوات التواصل المباشر بين الإدارة العليا والموظفين والاستماع لمقترحاتهم وملاحظاتهم حول العديد من الموضوعات ذات الصلة بالعمل حرصاً على إيجاد بيئة عمل متميزة وعالية الكفاءة، كما تخلل اللقاء استعراضاً لسير الأعمال في مختلف المشاريع والمبادرات التابعة للمؤسسة.

واستهلّ سعادة طيّب الريّس اللقاء بمقولة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله: “كل إنسان يحب أن يكون متميزاً وكل موظف لديه الرغبة في ذلك ووظيفتنا كمسؤولين توفير البيئة لإطلاق طاقات أبنائنا”، مؤكداً سعادته على أهمية مثل هذه اللقاءات لرفع مستوى الارتباط والتواصل بين الموظف والإدارة العليا، موضحاً أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تسعى دومًا لفتح المجال للموظفين للتواصل مع الإدارة العليا إيمانًا منها بأهمية الاستماع إليهم وتذليل العقبات التي تواجههم والإجابة على استفساراتهم والنظر في مقترحاتهم بما يعزز ويخدم بيئة العمل في المؤسسة.

ودعا الريّس الموظفين إلى تنمية مهاراتهم الذاتية من خلال التعلم المستمر بصرف النظر عن مدة عملهم والاطلاع والاقتداء بالقصص والتجارب الناجحة في الدولة وخارجها التي تساهم في تطوير القدرات الذاتية وتطبيقها في ميادين العمل الحكومي.

واختتم الريسّ اللقاء بالتأكيد على أن نجاح المؤسسة يعتمد بالدرجة الأولى على موظفيها، مشيراً إلى حرص الإدارة العليا على إيلاء كل الاهتمام بهم من خلال الاستماع لآرائهم ودعم جهودهم لبذل المزيد من العطاء في خدمة العملاء بما يساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة ورؤيتها الأساسية “قاصرٌ مؤهل ووقفٌ متنام”، متمنيًا لهم المزيد من النجاح والتقدم في عملهم لتتمكن المؤسسة من أداء رسالتها في نشر وتعزيز ثقافة الوقف والمشاريع الوقفية في المجتمع الإماراتي وعموم المجتمعات العربية والاسلامية.

جدير بالذكر أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر المرجع الأول المعتمد للأوقاف في إمارة دبي والمخولة بالعناية بالقصر، ومن في حكمهم (المحجور عليهم والأيتام)، حيث تعمل وفق ضوابط وشروط الحوكمة والشفافية وتتميز بالمصداقية لدى المجتمع والواقفين والمؤسسات الحكومية والخاصة. كما تمارس المؤسسة أنشطتها من خلال إدارة كفؤة وموارد بشرية متخصصة يشكل العنصر البشري المواطن جزءاً كبيراً منها في ظل أنظمة وقوانين واضحة وتتميز بالشفافية وتقوم بتقديم التقارير للواقفين وأوصياء القصر.