دبي – مينا هيرالد: أعلنت “كي بي ام جي” في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا عن نمو بنسبة 12.7% في إجمالي الإيرادات في عدد من شركاتها الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا خلال السنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2015 (مقارنة بنمو بنسبة 11.1% للسنة الماضية).

أما من ناحية الموارد البشرية فقد استقطبت “كي بي إم جي” خلال العام، 14 شريكاً وأكثر من 650 مهنياً متخصصاً وأكثر من 1350 خريجاً، وفي نهاية العام وصل مجموع الموارد البشرية إلى أكثر من 6600 خبير ومساعد خبير في الشركات الأعضاء موزعين على 32 مكتباً في 15 دولة.

وفي هذا السياق قال جون فيماير، رئيس مجلس إدارة “كي بي إم جي العالمية ” “كان هذا العام رائعاً بالنسبة لـ “كي بي إم جي” فقد استمرينا في الابتكار والاستثمار بوتيرة غير مسبوقة لتلبية الاحتياجات المتغيرة بسرعة  في القطاع العالمي للأعمال  . فقد زاد حجم الخدمات التي نقدمها للعملاء بشكل كبير كما قمنا بإجراء استثمارات هامة في التكنولوجيات الجديدة، مثل: البيانات الآنية وتحليلها وحققنا عدداً غير مسبوق من عمليات الاستحواذ وانضم إلينا آلاف المهنيين الموهبين “، وفي إحدى زياراته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، شدد جون فيماير على أهمية منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا باعتبارها من بين المناطق التي سجلت معدلات نمو هامة للشركة.

وحصدت الشركات الأعضاء في “كي بي إم جي” في المنطقة مؤخراً عدد من الجوائز بما في ذلك جائزة أفضل شركة محاسبه لهذا العام في حفل عقدته مجلة المدراء الماليين في منطقة الشرق الأوسط، وجائزة أفضل شركة في مجال تدقيق الحسابات في مسابقة “صندوق إدارة الخدمات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما صنفت من بين أفضل الشركات في منطقة مجلس التعاون الخليجي بحسب تقرير المراجعة الضريبية الدولي لعام 2015.

وفي السياق ذاته و تعليقاً على أداء كي بي إم جي في المنطقة، قال  الأستاذ  عبد الله حمد الفوزان، رئيس مجلس إدارة “كي بي إم جي” في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا وعضو مجلس إدارة في “كي بي إم جي العالمية”: “يتركز اهتمامنا على التكيف مع البيئات المتغيرة؛ بالشكل الذي  يمكننا من الوفاء بتوقعات عملائنا، وتتمثل إحدى أهم  مبادراتنا الاستراتيجية الرئيسية في الاستثمار في بناء خبرة مهنية في القطاعات الهامة بما في ذلك البنية التحتية والطاقة والخدمات المالية والشركات. كما نستثمر بشكل كبير في بناء الخبرات المتعلقة بالخدمات في المجال الرقمي والأمن السيبراني والتحول والمجال الاستراتيجي والبيانات وتحليلها في إطار مجموعة من مبادرات النمو الاستراتيجي في المنطقة من خلال التركيز بشكل كبير على تمكين وتطوير فرق العمل لدينا.

وأضاف قائلاً: نحن في كي بي إم جي  على ثقة من أننا سوف نستمر في معالجة المسائل المطروحة بالشكل المناسب،  وتقديم الإسهامات العملية في الخدمات المقدمة من قبلنا  لمساعدة الشركات والمؤسسات على التأقلم مع البيئات المتغيرة”.

يذكر أنَّ  “كي بي إم جي العالمية” أنَّ إجمالي إيرادات شبكتها بلغت 24.44 مليار دولار للسنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2015 محققة بذلك نمو بنسبة 8.1% بالعملة المحلية (مقارنة بنمو بنسبة 6.3% للسنة الماضية).

كما قامت الشركات الأعضاء في “كي بي ام جي” بتعيين 24 ألف خريج جديد وبذلك ارتفع إجمالي عدد  العاملين في مكاتب كي بي إم جي المنتشرة في أنحاء العالم إلى 174 ألف موظفاً.