أبوظبي – مينا هيرالد: منح مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني موافقته لتنفيذ مشروع الواجهة البحرية، الذي يعد أول مشروع تطويري عمراني ضمن المخطط الرئيسي لمنطقة المرفأ في المنطقة الغربية. ويشتمل المشروع على عدّة مجمعات متعددة الاستخدامات وعدد من الفلل والمرافق المجتمعية.
ويقع المشروع بين شاطئ المرفأ ومدينة المرفأ، وهو أول مشروع سكني تجاري في تلك المنطقة التي تعد إحدى أهم سبع مخططات عمرانية في خطة الغربية 2030.  وقد قام فريق قطاع التطوير العمراني و استدامة لدى مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني خلال فترة مراجعة المشروع بالتعاون مع مطور المشروع بالاتفاق على إضافة مجموعة من المزايا على المخطط الرئيسي المبدئي تخدم سكان المنطقة وتلبي احتياجاتهم وتربط الواجهة البحرية مع المشاريع الأخرى المزمع تنفيذها.
وقد تضمنت المزايا التي تمت إضافتها إنشاء مسارات شاطئية للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية وممرات مظللة تربط المناطق السكنية مع الشاطئ، بالإضافة إلى مناطق أخرى إضافية من المساحات الخضراء والأماكن العامة. وعند اكتمال المشروع سيكون معلماً بارزاً وعامل جذب هام إلى المنطقة كما سيمهد الطريق لمشاريع التطوير القادمة على طول الخط الساحلي لمدينة المرفأ.
وفي تصريح له قال محمد الخضر، المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني واستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “يعتبر مشروع الواجهة البحرية مثالاً على التعاون المثمر والوثيق بين مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والمطورين، كما أنه يدل على التزام الجميع بتلبية احتياجات المجتمعات العمرانية”.
وأضاف: “تتمثل مهمة فريق قطاع التطوير العمراني و استدامة في المجلس في إضفاء قيمة نوعية إلى المشاريع التطويرية العمرانية، وذلك من خلال التنسيق بشكل مباشر مع المطورين من أجل إجراء التحسينات على مخططاتهم العمرانية. وقد تضمنت توصيات مشروع الواجهة البحرية توفير مرافق مجتمعية تضمن الاستفادة القصوى من كافة مزايا الموقع الساحلي الذي يتمتع به المشروع. وقد ساهمت هذه الإضافات على المشروع في تحقيق الترابط بين الجزء السكني والشاطئ والمساحات الخضراء، ونحن على ثقة أنها ستمنح السكان تجربة فريدة”.
وأفاد الخضر أنه سيكون لمشروع الواجهة البحرية، دور بارز في توفير مجتمعات سكنية متكاملة في المنطقة الغربية: “لقد تعاون المجلس بشكل وثيق مع بلدية المنطقة الغربية من أجل تنفيذ شبكة طرق في منطقة المرفأ الساحلية وما حولها، لخدمة مشروع الواجهة البحرية، الأمر الذي سيمهد الطريق لمزيد من مشاريع التطوير المستقبلية في المنطقة”.
وأضاف: “سيمثل المشروع نقطة جذب للمقيمين في مدينة المرفأ وزوارها، والذين سيستمتعون بكل المزايا والخدمات في المشروع الواقع بالقرب من مشروع تطوير شاطئ المرفأ، مما يسهل للمقيمين الوصول إلى أحد أهم المرافق الطبيعية في المنطقة الغربية”.
علاوة على ذلك، فإن هذا المشروع يبرز حجم الدعم الهائل الذي يلقاه المطورون في القطاع العقاري من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني حيث جرى تنظيم عدد من ورش العمل والاجتماعات التي نتج عنها تحديد التعديلات والإضافات المناسبة في المخططات التطويرية العمرانية، ليضمن المخطط المعتمد النهائي توفير أعلى مستويات المعيشة لسكان مدينة المرفأ.
وتأكيداً على توافق كافة المشاريع مع رؤية 2030، فإن فريق قطاع التطوير العمراني و استدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يقوم بإجراء تقييم لكل مشروع على حدة، ليضمن توافقه مع خطة إطار عمل الهيكل الإقليمي للمنطقة التي يقع فيه وحزمة المعايير والأدلة التي وضعها المجلس، بهدف إنشاء مشاريع تطويرية عمرانية جذابة ومتكاملة ومستدامة.
وكان مشروع الواجهة البحرية قد استوفى كافة متطلبات أدلة ولوائح “المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة” التي أطلقها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بما في ذلك دليل تصميم الشوارع الحضرية، ودليل تصميم الأماكن العامة، ولوائح تطوير المساجد، ودليل تصميم شرائح الخدمات.
كما توافق المشروع خلال مرحلة التصميم مع متطلبات نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة”، الذي أطلقه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وأضحى تطبيقه إلزامياً في الإمارة، ليضمن بذلك استيفاء متطلبات الاستدامة في الفلل والمباني والمجتمعات، ومن المفترض أن تحصل كافة مكونات المشروع على تقييم لؤلؤة واحدة على الأقل.
وتتضمن مزايا الاستدامة التي يتمتع بها المشروع، إدارة للنفايات بكفاءة، وتوفير عدد كافٍ من حاويات إعادة التدوير، وغرس أشجار وارفة الظل من الأنواع المحلية في الأماكن العامة.
ويأتي الإعلان عن موافقة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على مشروع الواجهة البحرية في المنطقة الغربية، مباشرة بعد الكشف عن تفاصيل مشروع تطوير شاطئ المرفأ، الذي يقع أيضاً ضمن مخطط المرفأ الرئيسي النهائي، والذي سيتضمن أكثر من 400 فيلا للمواطنين في موقع قريب من مشروع الواجهة البحرية.
ويجري العمل حالياً على وضع تصاميم فلل شاطئ المرفأ، وتفاصيل كافة المرافق المجتمعية الأخرى ضمن المشروع على أن تنطلق الأعمال الإنشائية في النصف الأول من عام 2017. وسيتعاون مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مع شركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة) وهيئة أبوظبي للإسكان للإشراف على سير الأعمال في المشروع، وصولاً إلى مرحلة الإنجاز والتسليم.
يبلغ عدد سكان مدينة المرفأ حوالي 29 ألف نسمة، وهي عبارة عن مركز سكني وسياحي أنشئ في سبعينات القرن الماضي بتوجيه من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وتتضمن مجموعة المرافق المزمع إنشاؤها بموجب خطة الغربية 2030، مركز خدمات مدنية، ومركز بحري، وعدداً من المساجد والمدارس وغيرها من المرافق المجتمعية.
تشكل المنطقة الغربية حوالي 60% من مساحة دولة الإمارات العربية المتحدة، ويبلغ عدد سكانها حوالي 302 ألف نسمة.
وكانت “خطة الغربية 2030: خطة إطار عمل الهيكل الإقليمي” قد صممت بهدف تحقيق النمو المنضبط والمسؤول دون المساس بالموروث الثقافي والتاريخي للمنطقة والمحافظة عليها للأجيال القادمة. كما تسلط الخطة الضوء على أهداف رئيسية أخرى مثل الحفاظ على البيئة وصحة المجتمع والهوية الثقافية والتطور الاقتصادي.