دبي – مينا هيرالد: تشير الدراسات الأخيرة إلى أن إجمالي الإنفاق المحلي على الرحلات السياحية السعودية إلى الخارج خلال العام 2015 قد بلغ 5.8 مليون رحلة سياحية بنسبة نمو 2.4% عن العام 2014، وبإجمالي مصروفات للمغادرين يصل إلى 24.1 مليار ريال بنسبة نمو 11%. وتمحورت هذه الرحلات بالدرجة الأولى حول السفر لأغراض الإجازة، وزيارة الأقارب، والأعمال والفعاليات، بالإضافة إلى أغراض أخرى كالدراسة والعلاج وغيرها. ومع إقتراب موسم الإجازة الشتوية، يعمد العديد من المواطنين والوافدين في المملكة العربية السعودية إلى السفر إلى الدول الآسيوية والأوروبية، بما يدفع عجلة التنافسية بين شركات السياحة والسفر المحلية لتقديم العروض السياحية والحوافز الحصرية.

وبدورها، أطلقت “مجموعة إيلاف” المنضوية تحت مظلة الشركة السعودية للاقتصاد والتنمية “سدكو القابضة”، وأحد أبرز مزودي خدمات السفر والسياحة والضيافة، باقة متنوّعة من البرامج السياحية وعروض السفر عالية التنافسية إلى عدّة وجهات حول العالم، بما فيها كيب تاون وسريلانكا وسينغافورة والأردن وتركيا وكوريا الجنوبية، وذلك في خطوة تهدف من خلالها “مجموعة إيلاف” إلى المساهمة الفاعلة في توفير أفضل التسهيلات والحوافز لقطاع السياحة الخارجية في السعودية ومواكبة مختلف الإحتياجات والمتطلّبات الراهنة في السوق المحلي.

وأوضح محمد بن محفوظ، نائب رئيس السياحة والسفر في مجموعة إيلاف، بأن العروض السياحية المقدّمة تشتمل على خدمات الإقامة والنقل والمواصلات والجولات السياحية وغيرها من الخدمات عالية المستوى التي تنفرد “مجموعة إيلاف” بتقديمها. وأضاف: “نحرص في “إيلاف” على توفير أفضل الخدمات والحلول ذات القيمة المضافة في مجالات السياحة والسفر والضيافة، إلتزاماً منّا بضمان توفير تجربة إستثنائية للمتعاملين وزيادة ثقتهم بعلامتنا التجارية التي أثبتت مكانة ريادية لها على الخارطة السياحية المحلية والإقليمية والعالمية. ونحن على يقين بأن العروض الشتوية لهذا العام ستلقى إستجابةً واسعةً في السوق المحلية، ونتطلّع قدماً لتقديم المزيد من الخدمات التي ترتقي بمستويات التميّز والكفاءة في القطاع على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي”.