دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد  بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي- رعاه الله، وبدعم من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، شارَكَت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة، في مهرجان الرحالة العالمي الرابع، على أرض حديقة مشرف بدبي، والمُنظَّم ما بين 16 إلى 19 ديسمبر 2015.

افتَتَحَ فعاليات المهرجان هذا العام، سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية. وقام سموّه بجولة في معرض الصور الفوتوغرافية الذي يقام على هامش المهرجان ويضم سيارات ومقتنيات الرحالة المشاركين في الدورة الحالية، والذين بلغ عددهم 24 رحالة من 15 دولة، موزَّعِين بين أفراد وفرق ومجموعات.

وتأتي مشاركة هيئة دبي للثقافة والفنون من خلال تشييد قرية تراثية متكاملة لتسليط الضوء على العادات والتقاليد الأصيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولتقدِّم للزوار والرحالة المشاركين نموذجاً حيّاً يعكس ماضي الإمارات وتاريخها العريق. وقدَّمَت القرية التراثية لزوّارها الأكلات الشعبية الإماراتية، وفقرات تثقيفية حول كيفية صناعة القهوة العربية. واستضافت القرية التراثية الرحّالة والمغامرين الذين قَدِموا من مختلف دول العالم، إلى جانِب زوّار المهرجان من دبي وجميع أرجاء الدولة.

وقدَّمَت القرية التراثية لزوّارها الأكلات الشعبية الإماراتية، وفقرات تثقيفية حول كيفية صناعة القهوة العربية. واستضافت القرية التراثية الرحّالة والمغامرين الذين قَدِموا من مختلف دول العالم، إلى جانِب زوّار المهرجان من دبي وجميع أرجاء الدولة.

حقق “مهرجان الرحالة العالمي” خلال السنوات الماضية عدة انجازات منها، استقطاب العديد من الرحالة العالميين، ممن حققوا انجازات هامّة في عالم الحل والترحال، والتي أهَّلَت بعضهم لدخول موسوعة غينيز للأرقام القياسية. ويعتبر المهرجان منبراً هاماً لكافة الرحالة لتبادل الخبرات ومشاركة تجاربهم الخاصة التي اكتسبوها خلال تجوالهم عبر قارات العالم، مع بعضهم البعض.

ومثّل الحدث منصّة متميّزة لتعريف الرحالة، وأصحاب الاهتمام، والزوّار من حول العالم، بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدّة، وتراثها الشعبي، بما ينسجم ورؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حفظهم الله.

وتضمَّنَ المهرجان العديد من الأنشطة المتنوعة، بما في ذلك عرض مجموعة من الأفلام الوثائقية المثيرة لبعض المغامرات والأسفار التي عاشها الرحالة، وتنظيم معرضاً للصور الفوتوغرافية ضمَّ مجموعة متميزة لصور التقطها الرحالة بأنفسهم خلال تجوالهم عبر قارات العالم، بالإضافة إلى تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات والمحاضرات التي سلَّطَت الضوء على أهم الأنشطة التي قام بها الرحالة حيث قدّم كل رحال عصارة تجربته من خلال المحاضرات التي ألقاه على الحضور وأيضاً الجلسات الحوارية تشمل كافة الجوانب والمواضيع التي تهمهم.

تلتزم “هيئة دبي للثقافة والفنون” بإثراء المشهد الثقافي في المدينة، انطلاقاً من تراثها العربي العريق، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه خير وفائدة مواطني الدولة والمقيمين فيها على حد سواء.