دبي – مينا هيرالد: تماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، تشهد الإمارة تطوراً مهماً وثابتاً في زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة.

وكان صاحب السمو قد أعلن خلال تدشين المرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 200 ميجاوات أن 75% من طاقة دبي سيكون مصدرها الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 و 25% بحلول عام 2030. وسيدخل المجمع حيز التشغيل في أبريل 2017، لتصل قدرته إلى 1000 ميجاوات بحلول 2020 و5000 ميجاوات بحلول 2030.

وانسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، تسعى هيئة كهرباء ومياه دبي إلى توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25% بحلول عام 2030،  حيث دعت الهيئة الشركات في 8 سبتمبر 2015 للتقدم للمرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 800 ميجاوات، وتلقت الهيئة 95 خطاباً للمشاركة  في 29 سبتمبر . فيما استلمت 21 ملف تأهيل لشركات وتحالفات عالمية في 29 نوفمبر 2015. وطرحت الهيئة مناقصة المرحلة الثالثة من المشروع  في 28 ديسمبر 2015 الحالي.

ويعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل (IPP). وبدأت المرحلة الأولى من المشروع بقدرة 13 ميجاوات في 2013، وسيكون جاهزاً لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء في أبريل عام 2017، على أن يتم تشغيل المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات في عام 2020.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نحن مصممون على مواصلة بناء وتطوير اقتصاد أخضر، لتحقيق رؤية الإمارات 2021 وتوفير بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء والمحافظة على مصادر المياه وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتطبيق التنمية الخضراء في دبي. ونعمل على  مبادرةاقتصاد أخضر لتنمية مستدامةلبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ندعم خطة دبي 2021 لجعل دبي مدينة ذكية ومستدامة، تتمتع بعناصر بيئية نظيفة وصحية ومستدامة. وتستلهم الهيئة أهدافها الطموحة من قيادتنا الرشيدة التي تدعم خطة تنويع مصادر الطاقة وضمان أمن الطاقة، لبناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة.”

وأضاف سعادته: “تحقيقاً لرؤيتنا في أن نصبح مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، نعمل على جعل الاستدامة خارطة طريق لتوفير مستقبل أكثر إشراقاً وسعادة في دبي، من خلال إطلاق مبادرات ومشاريع متميزة عالمية المستوى في التنمية الخضراء.”

ويعتبر المشروع الذي ينفذ وفق نظام المنتج المستقل إنجازاً رائداً جديداً يجعل دبي ودولة الإمارات في صدارة بلدان المنطقة في إنتاج الطاقة النظيفة المتجددة. ومن المتوقع أن تتم ترسية مناقصة المرحلة الثالثة من المجمع في أواخر الربع الثاني من عام2016 .