أبوظبي – مينا هيرالد: تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة، بطولة الإمارات العالمية لتحدي رجال الإطفاء، التي تقام ضمن فعاليات المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر”آيسنار 2016″، الذي تنظمه وزارة الداخلية، بالتعاون مع شركة ريد للمعارض  في مركز أبوظبي الدولي للمعارض.

ويشارك في البطولة التي تنظمها الوزارة، ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع شركة “911 تشالنج”، والتي ستقام خلال الفترة من 15 إلى 17 مارس من العام المقبل، منتخب الإمارات وعدد من المنتخبات التي ستحضر من مختلف دول العالم  .

وتشتمل بطولة الإمارات العالمية لتحدي رجال الإطفاء على عدة مسابقات تحفيزية فريدة من نوعها على صعيد اللياقة البدنية والقدرة على التحمل والابتكار؛ وتبادل المهارات بين رجال الإطفاء، إضافة إلى رفع مستوى الوعي بمخاطر الحريق، وتتكون من ست مراحل تختبر قوة المشاركين وقدرتهم على التحمل، حيث يطلب من المتسابقين في المرحلة الأولى صعود برج مكون من ستة طوابق في الوقت الذي يحملون فيه حزمة من المعدات تزن 20 كغ، تتبعها مرحلة رفع خرطوم الإطفاء الذي يصل وزنه إلى 20 كغ، ثم القيام بعملية الاقتحام باستخدام مطرقة لإزاحة عارضة حديدية بهدف تحريكها، أما المرحلة الرابعة فهي عبارة عن مسابقة للجري حيث يتسابق المشاركون حول صنابير الحريق لمسافة 43 مترا، يتبعها تحدي سحب خرطوم الإطفاء والتقدم بالخرطوم المضغوط بالمياه لمسافة 23 متراً، أما المرحلة الأخيرة فهي مرحلة الإنقاذ وسحب دمية وزنها 80 كلغ لمسافة 30 مترا.

وأكد دوين دروفر، الفائز بالبطولة عام 2009،  والذي شارك فيها منذ عشرة أعوام، أن بطولة الإمارات الدولية لتحدي رجال الإطفاء، تعتبر من ضمن الأقوى والأفضل على مستوى العالم، فالجهود المبذولة لإنجاح هذا الحدث استثنائية، لا سيما في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لقطاع مكافحة الحرائق، والنهوض بهذا النوع من الأنشطة الرياضية للتنافس عالمياً.

وقال محمد الأحمدي، مدير عام شركة “911 تشالنج”  إن تنظيم هذه البطولة يهدف إلى شحذ همم رجال الإطفاء باستمرار وخلق جو من المنافسة الشريفة بينهم، وذلك على صعيد السرعة والمهارات واللياقة البدنية واتخاذ القرار المناسب، خاصة عندما يتعلق الموضوع المطروح بالحرائق والحوادث وغيرها من حالات الطوارئ، والتعريف بإجراءات الوقاية والسلامة.