دبي – مينا هيرالد: اختتمت أكاديمية دبي لريادة الأعمال، الذراع الأكاديمي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بالتعاون مع شركة سيد جروب لريادة الأعمال، الدورة الثانية من برنامج منصة إطلاق أفكار المشاريع المرنة، حيث سعت الأكاديمية من خلال البرنامج إلى تحويل فرضيات نماذج الأعمال التجارية الخاصة بهم إلى مشاريع حية يمكن تمويلها من قبل الجهات المالية، أو لتمكين رائد الأعمال من البدء بمشروعه بتكاليف أقل ورأس مال بسيط.

وأختتمت الدورة الثانية بمشاركة أكثر من 35 رائد أعمال، يمثلون 8 فرق متنوعة، حيث قضى هؤلاء أكثر من 30 ساعة في أكثر من 10 محاضرات وورش عمل، ومن ثم أمضى رواد الأعمال أكثر من 50 ساعة مع العملاء، بحيث يتمكن رائد الأعمال من تقديم وطرح نموذج المشروع المبتكر.

وأمتدت دورة البرنامج لأكثر من 60 يوماً، تعلم فيها رواد الأعمال المهارات الأساسية مثل تجزئة السوق ووضعية المنتج بالسوق والقيمة المقترحة واكتشاف العملاء وانتقاء قنوات التسويق وتحديد مصادر الإيرادات فضلا عن نتائج نموذج الأعمال النهائي المصادق عليه. علاوة على ذلك، ستتاح الفرصة للطلاب في الأسبوع الأخير لإقناع المستثمرين بجدوى أفكارهم بغية الحصول على التمويل.

وعلى نحو متصل، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “ركزت الدورة الحالية على العديد من الاهتمامات والتطورات في عالم الابتكار على مستوى السوق المحلي والإقليمي. وحرصاً منا على تقديم الأفضل، قمنا بتوفير ما لا يقل عن استشاري مختص لمتابعة سير عمل كل فريق من بين الفرق الثمانية المشاركة في الحدث، حيث كان لدينا أكثر من 25 من نخبة الموجهين لهذه الدورة”.

وأضاف الجناحي: “ساهمت الدورة الثانية في تغيير منحى العديد من رواد الأعمال، حيث قام ما لا يقل عن 90% من المشاركة بتغيير 69% من إجمالي خطة العمل لديهم، وذلك عقب تحدثهم من أكثر من 360 خلال المحاضرات وورش العمل على مدار أكثرمن شهرين. وتأكيداً منا على دعم رواد الأعمال في مرحلة بدء مشاريعهم، قمنا بتنظيم لقاءات ثنائية بين الفرق المشاركة وأكثر من 10 مستثمرين، وذلك للاطلاع على نماذج العمل التي جرى تنظيمها، وفرص الحصول على الدعم المالي أو التمويل”.

وعلى نحو، قال هشام القرق، الرئيس التنفيذي لشركة سيد جروب: “نحن سعداء باستمرارية شراكتنا مع مع مؤسسة محمد بن راشد وأكاديمية دبي لريادة الأعمال لإطلاق هذا البرنامج الموجه إلى الراغبين ببدء مشاريعهم التجارية. قام البرنامج بتغير قواعد اللعبة لأصحاب المشاريع على الصعيد العالمي. يسرنا أن تكلمة هذه المسيرة مع رواد الأعمال في دبي، ونحن متحمسون للنتائج التي ستعود على رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة حيث ابدى ما لايقل عن 20% مشارك عن إطلاق مشروع عقب إختتام الدورة”.

وأضاف القرق: “مهمتنا في مركز سيد لريادة الأعمال هي تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة النشطة محليا بأساسيات المعرفة والمهارات والأدوات اللازمة التي تضمن لهم النجاح حقا في رحلة ريادة الأعمال الخاصة بهم. ونحن نعتقد أن التعاون والتعليم والتطوير المهني المستمر هو أمر حاسم لهذا القطاع أن يزدهر. فأحيانا كل ما يقف بين رجل أعمال لديه فكرة عظيمة والنجاح، هو تقديم المشورة السليمة، ودفعه في الاتجاه الصحيح من خلال الذين جاؤوا من قبلهم ونجحوا “.