دبي – مينا هيرالد: أكدت كبريات شركات القطاع الخاص والجهات حرصها على دعم الدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في الفترة ما بين 1 يناير حتى 1 فبراير 2016 تحت شعار الحملة التسويقية “مهرجان دبي للتسوق.. يهديك الروائع”، حيث أصبح المهرجان حدثا سنويا مهما لقطاع التجزئة، وقدرته على استقطاب المزيد من السياح والزوار في كل دورة من دوراته.  

وتأتي هذه الرعاية للدورة الحادية والعشرين من عمر المهرجان في الوقت الذي حقق فيه المهرجان نجاحات توالت على مدى عقدين من الزمان، وطال تأثيره مختلف القطاعات الاقتصادية وأصبح منصة مثالية لقطاع التجزئة لإطلاق عروضه الترويجية وجوائزه  المتميزة.  فيما يسهم المهرجان في جذب السياح والزوار من مختلف دول العالم، ويعزز من سمعة دبي كوجهة عالمية للتسوق والسياحة، وهو في مسيرته يحقق رؤية دبي2020 لتطوير القطاع السياحي، والهادفة إلى استقطاب 20 مليون سائح بحلول العام 2020.  

وحرصت العديد من الشركات الخاصة ومراكز التسوق وعدد من الجهات الأخرى على إطلاق حملات ترويجية ضخمة ورصدت جوائز قيمة وأكبر لتضفي المزيد من الفرح والبهجة على زوار دبي خلال هذه الفترة، وتجعل تجربتهم أغنى وأجمل.

وقالت سعادة ليلى محمد سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة:”اكتسب مهرجان دبي للتسوق بصفة خاصة شهرة إقليمية وعالمية واسعة، واستطاع أن يستقطب في الوقت نفسه السياح من مختلف دول العالم، علاوة على أن المهرجان بات من المهرجانات العالمية التي يضعها السائح على رأس قائمة خياراته عندما يفكر في قضاء إجازة، لما يتضمنه من مزيج فريد من الفعاليات الإقتصادية والإجتماعية والتراثية والرياضية والثقافية والترفيهية.

وأضافت قائلة:”لا شك أن الشراكة الراسخة مع كبريات شركات القطاع الخاص في إمارة دبي لمدة تفوق العشرين عاماً كان لها الأثر الأكبر في وصول المهرجان إلى ريادة المهرجانات العالمية، حيث أثبت القطاع الخاص وعلى مدى السنوات الماضية أنه شريك حقيقي في تحقيق النجاح لكل دورة من دورات المهرجان، ولاشك أن العلاقة المتينة التي تربط بين مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة والقطاع الخاص أتت أكلها وأثمرت في تعزيز مكانة المهرجان على كافة الصعد، وبات المهرجان منصة مهمة لقطاع التجزئة بأجوائه المميزة والمحفزة. وذلك على ضوء النتائج الإيجابية التي يحققها عاما بعد آخر، حيث يستقطب المهرجان أكثر من 4 ملايين زائر وبحجم إنفاق يتراوح ما بين 14 إلى 15 مليار درهم”.

وعبرت عن سعادتها بحرص الشركات على التعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة لتنظيم مهرجانات وأحداث خلال العام 2016، لتكون باكورة هذا التعاون في أول أيام السنة الجديدة مع انطلاقة مهرجان دبي للتسوق.

وتضم قائمة الشركاء الإستراتيجيين لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة لعام 2016 كلا من: مصرف أبوظبي الإسلامي، وطيران الإمارات، ومجموعة عبد الواحد الرستماني، ومجموعة الفطيم، ودبي مول، وماجد الفطيم العقارية، وميركاتو، وباريس غاليري، وإينوك ، وابن بطوطة مول، وسوق دبي الحرة، ومراس القابضة، واتصالات، بالإضافة إلى الرعاة الرئيسيين لمهرجان دبي للتسوق وهم: فيزا، وجمبو، والقرية العالمية.

وأعرب الشركاء الإستراتيجيون والرعاة الرئيسيون عن سعادتهم بالدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق، حيث قالوا:

مصرف أبوظبي الإسلامي

قال سارفيش ساروب، الرئيس العالمي لقطاع الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف أبو ظبي الإسلامي: “نحن سعداء بالتعاون والشراكة مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، وتعد هذه الشراكة خطوة رئيسية لمصرف أبوظبي الإسلامي في العام 2016. وقد أصبحت فعاليات دبي من أهم الفعاليات على الصعيد العالمي نتيجة للالتزام المنظمين والقائمين عليها بأفضل المعايير الدولية. ونحن نأمل أن نتمكن من تقديم  مبادرات جديدة سواء في المنتجات أو الخدمات لتقديمها للزوار الذين يشاركون في المهرجانات والأحداث التي تنظمها المؤسسة على مدار العام. وكجزء من شراكتنا مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة وتماشياً مع مبادرات الإبتكار في الدولة، فإننا فخورون بتطوير ودعم أول تطبيق هاتف ذكي لمهرجانات دبي، والذي سيوفر للمستخدمين محطة تسوق توفر معلومات عن العروض الترويجية التي تنظم خلال المهرجانات التي تنظمها المؤسسة. وتأتي هذه الشراكة كجزء من التزامنا بتطوير تواجدنا في إمارة دبي والبناء على مكانتنا كشريك مصرفي مفضل لمختلف شرائح العملاء في دولة الامارات.”

طيران الإمارات

قال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: “من الرائع أن نشهد مواصلة مهرجان دبي للتسوق بفعالياته وأنشطته المتنوعة، التي تقام في أرجاء دبي، تألقه وتربعه على قمة المهرجانات العالمية عاماً بعد عام. وتسجل رحلاتنا القادمة إلى دبي، وخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي نسب إشغال مرتفعة، فهناك العديد من الركاب الذين ننقلهم يحضرون خصيصاً إلى دبي للمشاركة في فعاليات مهرجان دبي للتسوق الأمر الذي يؤكد أن دبي باتت مركزاً ومقراً للعديد من المناسبات والأحداث العالمية”.

وأضاف الشيخ ماجد: “تدعم طيران الإمارات مهرجان دبي للتسوق في إطار جهودها المتواصلة في الترويج لدبي كواحدة من أهم الوجهات السياحية العالمية، وانطلاقاً من سياستها القائمة على تبني المبادرات المبتكرة التي تتخذها حكومة دبي في القطاعين التجاري والسياحي”.

دبي مول

قال ناصر رفيع، الرئيس التنفيذي في “إعمار مولز”: “بصفتنا شريكاً إستراتيجياً لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، نشارك هذا العام في مهرجان دبي للتسوق، ونبذل كل جهد ممكن في جعل هذه النسخة الأفضل على الإطلاق. وقد سبق وأقمنا، على مدار السنوات، العديد من الأنشطة المتنوعة ضمن كافة مراكز التسوق التابعة لنا بمناسبة هذه الاحتفالية التسوقية الممتعة، التي تدوم لشهر كامل. وقد نجحنا في تقديم تجربة لا تنسى لسكان وزوار دبي. كما تؤكد مشاركتنا في ’مهرجان دبي للتسوق‘ على التزامنا الراسخ بتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية متميزة طوال العام عبر تقديم تجربة عصرية مذهلة للزوار.

وأضاف قائلا:”سيكون ’دبي مول‘ مركزاً حيوياً لأنشطة مهرجان دبي للتسوق، حيث ستقام فعاليات ترفيهية متنقلة وسحوبات وعروض قيمة ضمن كافة المتاجر المشاركة. ونتطلع إلى تحقيق رقم قياسي جديد من عدد الزوار خلال المهرجان، ليكون المول الوجهة الأولى والمفضلة للعائلات الراغبة بالتسوق والترفيه. ولطالما كانت فترة مهرجان دبي للتسوق من أكثر الأوقات استقطاباً للزوار ضمن مراكزنا التجارية، ونتوقع أن يستمر هذا الوضع خلال دورة العام 2016 على مستوى عدد الزوار ومبيعات المستأجرين”.

ماجد الفطيم العقارية

قال فؤاد منصور شرف، مدير تنفيذي أول، إدارة العقارات، مراكز التسوق لدى ماجد الفطيم العقارية:”باعتبارها شريك إستراتيجي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة ودعمها المستمر لمهرجان دبي للتسوق على مدار أكثر من عقدين، تنظر مجموعة ماجد الفطيم لمهرجان دبي للتسوق كمنصة هامة لتحقيق الابتكار والإبداع تمكنها من تجاوز توقعات العملاء المتمثلة في توفير أحدث صيحات الأزياء والموضة، واستضافة أرقى الفعاليات الترفيهية العالمية، وأفضل التجارب العائلية المقرونة بالكثير من فرص الفوز. ويشكل مهرجان دبي للتسوق جزءً هاماً من مسيرتنا الرامية لتحقيق أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم ضمن كافة وجهاتنا بالاستفادة من هذه الشراكة الطويلة الممتدة لأكثر من 20 عاما. وللمرة الأولى، ينضم سيتي سنتر معيصم إلى كل من مول الإمارات، وسيتي سنتر ديرة، وسيتي سنتر مردف لاستضافة أقوى العروض والتجارب الترفيهية التي ستكون محط إعجاب وتقدير الزوار من المقيمين والسياح القادمين من المنطقة والعالم”.

 مجموعة عبد الواحد الرستماني

قال ميشال عياط، الرئيس التنفيذي لشركة العربية للسيارات الشركة الرئيسية في مجموعة عبد الواحد الرستماني، الوكيل الحصري لسيارات نيسان وإنفينيتي ورينو في دبي والإمارات والشمالية: “لقد ارتبطت العربية للسيارات بعلاقة شراكة استراتيجية قوية مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة ومهرجان دبي للتسوق منذ دورته الأولى، ويسعدنا تجديد التزامنا تجاه الحدث التسويقي الأبرز في المنطقة في دورته الحالية للعام 2016. وينبع حرصنا على مواصلة شراكتنا مع المؤسسة وخلال  المهرجان إدراكًا منا لأهميته الوطنية بصفته أحد محفزات النمو الاقتصادي للإمارة، والارتقاء بعلامة دبي في العالم أجمع. ولتحقيق هذه الغاية، فقد قامت العربية للسيارات بصياغة برنامج متكامل الأركان من الحملات الترويجية التي تضمن المزيد من الجاذبية لدبي طوال مدة تنظيم هذا الحدث من خلال علاماتها المميزة من سيارات نيسان وإنفينيتي ورينو”.

باريس غاليري

قال محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس غاليري:” باريس غاليري وعلى مدى سنوات ومن منطلق مكانته كشريك استراتيجي في مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة كان هدفه الأساسي جعل التسوق والبرامج الترفيهية تجربة مثيرة ومربحة لجميع الزوار والمقيمين، وبفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خططت ونفذت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة معظم الفعاليات الاحتفالية الرائعة ومنها مهرجان دبي للتسوق الذي يحول كل عام إمارة دبي إلى واحة تسوق مذهلة تلبي رغبات وتطلعات الزوار والمقيمين وتتيح لهم فرصة الاستمتاع بعروض شهر التسوق العديدة والمتنوعة وتزيد فرصهم للفوز بجوائز قيمة.

وأضاف قائلا:”نحن لا ننظر لمهرجان دبي للتسوق على أنه فرصة لزيادة نسبة المبيعات أو إدخال السعادة لقلوب الجميع فحسب فهو أكثر من ذلك بكثير، إنه إشارة واضحة على الموقع الاقتصادي القوي الذي تحتله دولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص حالياً”.

وأشار إلى أن العالم ينتظر كل عام معرفة ما سيميز مهرجان دبي للتسوق عن العام الذي قبله. ويعدكم باريس غاليري ومهرجان دبي للتسوق لعام 2016 بأنه سيكون أكبر وأفضل حيث سنقدم خلاله للزبائن فرصة أكثر إغراء للتسوق من خلال عروض وهدايا ومفاجئات عديدة.بالإضافة إلى كل ذلك سنعرض آخر إصدارات الماركات العالمية وقبل الوقت المقرر لإطلاقها رسمياً كما نسعى بالاتفاق مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة لإبهار زبائننا من خلال عرض مجموعة من أغلى وأفخر عطورات العالم. وبصفتنا شريكاً استراتيجياً لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة فإننا نبذل جهداً بالغاً ليكون التسوق في متاجرنا تجربة لا تنسى للجميع.

مجموعة الفطيم- دبي فسيتفال سيتي مول

قال براد ميرشانت، مدير عام، دبي فستيفال سيتي مول: “يستقبل دبي فستيفال سيتي مول العام 2016 مع مهرجان دبي للتسوق طوال شهر حافل بالعروض الحية والفعاليات والجوائز المميزة. ويسرنا توجيه الدعوة لجميع المقيمين والسيّاح على حد سواء لزيارة المول، والتمتع بتجربة تسوق مليئة بالمرح والبهجة مع  أكثر من  50 متجراً ومطعماً ومقهىً جديداً تم افتتاحها خلال العام 2015، والتي توفر المزيد من العروض التي لا تُضاهى وخيارات تسوق فريدة أكثر من أي وقت مضى”.

نخيل – (ابن بطوطة مول وسوق التنين )

صرّح عمر خوري، مدير قطاع التجزئة في شركة نخيل: “نحن في شركة نخيل كأكبر مطّور لقطاع التجزئة الشرق الأوسط فخورون بدعم مهرجان دبي للتسوق 2016 وبتوسيع شراكتنا الإستراتيجية مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة لتشمل سوق التنين “دراغون مارت” الذي شهد عدداً من عمليات التوسعة مؤخراً إلى جانب ابن بطوطة مول المشروع الأساسي لدى نخيل.”   

وأكمل خوري: “لقد شهد سوق التنين عدداً من عمليات التطوير مؤخراً، حيث قمنا بافتتاح المرحلة الثانية من سوق التنين والتي تعد إضافة جديدة يتجاوز إجمالي مساحتها 1.1 مليون قدم مربع من محلات التسوق والمطاعم ومرافق الترفيه، إلى جانب توسعة مواقف السيارات لتصل مساحتها إلى 4,500 قدم مربع. ويقدم لنا مهرجان دبي للتسوق الفرصة المثالية لاستعراض وإبراز التطويرات الجديدة ولتعزيز مكانة نخيل في قطاع التجزئة. يمثل مهرجان دبي للتسوق إنطلاقة فعاليات التجزئة السنوية، ونحن نتطلع قدماً إلى استقبال مئات آلاف الضيوف في كل من سوق التنين وابن بطوطة مول، حيث سيجدون عالماً فريداً من الفعاليات الترفيهية والعروض الترويجية المذهلة في انتظارهم.”   

سوق دبي الحرة

قال كولم ماكلوغين، نائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي الحرة: “لقد كانت أحد أهم أهدافنا منذ بداية انطلاق سوق دبي الحرة في العام 1983، الترويج لإمارة دبي على المستوى الإقليمي والعالمي وتعزيز مكانتها كمحطة عالمية للأعمال والتسوق والترفيه والفعاليات الرياضية.”

وأضاف قائلا: “يستقطب مهرجان دبي للتسوق في كل دورة أعداداً هائلة من الزوار مع بداية العام، وهذا يلعب دوراً محورياً في تنشيط الحركة التجارية في قطاع التجزئة، وبما لا شك فيه بأن تدفق أعداد أكبر من الزوار على سوق دبي الحرة سيعني زيادة الإنفاق للفرد الواحد وبالتالي تحويل المسافرين إلى متسوقين. إن مهمتنا  تقتضي ضمان قيام 50% من المسافرين على الأقل بالتسوق في السوق الحرة، وبالتأكيد فإن زيادة أعداد المسافرين القادمين إلى دبي لحضور المهرجان ستنعكس بزيادة المبيعات خلال هذه الفترة”.

ومن جانبه علّق صلاح تهلك، نائب أول الرئيس- الاتصال المؤسسي في سوق دبي للحرة: “تقدم سوق دبي الحرة عدداً من المبادرات النوعية لتحقيق أقصى استفادة من الإمكانات والفرص المتاحة من توافد الأعداد الكبيرة من المسافرين خلال مهرجان دبي للتسوق،  وستكون هذه المبادرات موجهة بشكل رئيسي للمتسوقين وتركز على حاجات ومتطلبات هذا الحدث الأشهر والأطول من نوعه عالمياً.”

 إينوك

قال برهان الهاشمي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال التجزئة  في “اينوك”: “نحن فخورون بالتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة مجدداً للاحتفال بالدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق. نحن نؤمن بأن عملاءنا يستحقون الفوز بجوائز قيمة، ولذا سنقوم بتنظيم سحوبات تخولهم الفوز بسيارة نيسان واحدة كل يوم.”

  وسوف يحصل كل من ينفق 20 درهماً في أي من متاجر ’زووم‘ أو ’برونتو‘، وبقيمة 35 درهماً لخدمات ’Prowash‘ ضمن أي من محطات ’اينوك‘ و’ايبكو‘، أو عند إنفاق 100 درهم لخدمات ’أوتو برو‘ أو لتبديل الزيت، فإنه يخول لدخول السحب للفوز بسيارة نيسان رائعة من ضمن 8 موديلات مختلفة: ميكرا، وصني، وسينترا، وتيدا هاتش باك، واكس تريل، وجوك، وباثفايندر، وباترول. كما أن هناك باقات خاصة على شحن بطاقات اتصالات، ودو، وسالك.

مجموعة الزرعوني – ميركاتو

وقد أبدت نسرين بستاني، مديرة العلاقات العامة والإتصال المؤسسي لميركاتو وتاون سنتر، سعادتها عن الشراكة الاستراتيجية المثمرة والطويلة الأمد مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، وباستمرار ميركاتو في تقديم دور محوري في الدورة الحادية والعشرين من مهرجان دبي للتسوق وصرّحت: “إن التعاون الوثيق ما بين ميركاتو ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أسهم بشكل كبير في نجاح مهرجان دبي للتسوق سنوياً. إنّ ما تقدمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة من سلسلة فعاليات استثنائية هيأت أجواءً غير مسبوقة لزيارة دبي، حيث تكون الإمارة خلال هذا الوقت من السنة في أبهى حلة ومتفردة فيما تقدمه للزوار من حيث تجربة التسوق والترفيه، ونحن في ميركاتو نحرص على دعم هذا المفهوم من خلال تقديم كل ما يثري تجربة الزوار سواء من خلال العروض الترويجية ذات القيمة المضافة أو الجوائز المذهلة أو الفعاليات المتميزة لتتلاءم مع حجم وضخامة هذا الحدث العالمي.”  

وأضافت قائلة: “ينطلق مهرجان دبي للتسوق هذا العام بمفهوم فريد يحمل عنوان “مهرجان دبي للتسوق … يهديك الروائع” ويقدم طابعاً متميزاً يشير إلى الخبرات الاستثنائية التي يقدمها للزوار في عناصره من تسوق وترفيه وربح. ومن هذا المنطلق سيأخذ ميركاتو زوراه بما يتميز به من تصميم معماري أصيل مستوحى من عصر النهضة الأوروبية في جولة حول إيطاليا لمدة 32 يوماً بتقديم فعاليات متميزة تعكس ذلك، إلى جانب تقديم سحوبات للفوز بجوائز ضخمة، والتي تشمل سيارة كاديلاك إسكالايد موديل 2016، ورحلة لكافة أفراد العائلة للسفر إلى دول البحر المتوسط، إلى جانب جوائز المجوهرات والصكوك الوطنية عند إنفاق 200 درهم في أي من متاجر ميركاتو أو تاون سنتر. نحن نتطلع قدماً لانطلاق الدورة المقبلة من مهرجان دبي للتسوق، وإلى تقديم تجربة تسوق متفردة في هذا الحدث العالمي الاستثنائي”.

مراس

قال صالح الجزيري، نائب رئيس ترويج التجزئة والتسلية في شركة مراس:”يسعدنا التعاون للعام الثالث على التوالي مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة للتحضير لدورة مميزة من مهرجان دبي للتسوق. يقام المهرجان هذا العام تحت شعار ’يهديك الروائع‘، ونحن نتطلع إلى استضافة العديد من النشاطات العائلية في وجهاتنا الحديثة للتسوق والترفيه. وفي حين يعتزم بوكس بارك تخصيص المهرجان للاحتفاء بالموسيقى مع فعالية BeatBox، وسيحتفل سيتي ووك بالمهرجان على طريقته الخاصة مع فعالية Winter Wonderland، بينما يقيم ’ذا بييتش‘ نشاطاته أيضاً عبر فعالية The Carnival”.

وأضاف: “لا شك بأن المهرجان الذي ينتظره السكان والزوار بفارغ الصبر كل عام غني بالفعاليات الترفيهية والتجارب الفريدة التي يوفرها للعائلات والأصدقاء. وقد حققت المتاجر وشركاء التجزئة منافع جمّة من هذا المهرجان الذي يقدم صفقات وحسومات جذابة للمتسوقين والزوار. ونحن سعيدون جداً ببدء العام الجديد مع نشاطات رائعة تَعِد بجدول حافل خلال الأشهر القادمة”.

اتصالات

قال فارس حمد فارس، نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في “اتصالات”: “نرحب بمواصلة تعاوننا مع مهرجان دبي للتسوق، والذي يأتي في إطار شراكتنا مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة. ويسعدنا أن تكون اتصالات داعماً لهذا المهرجان الذي يتماشى مع سعينا لدعم المبادرات الحكومية الهادفة إلى الارتقاء بالمكانة التي تتفرد بها دولة الإمارات العربية المتحدة على خارطة السياحة والأعمال في العالم. كما تنسجم هذه الشراكة مع حرصنا على التواجد في ميادين الفعاليات الترفيهية والثقافية التي تهمّ عملاءنا من جهة، وتعزز الاقتصاد الوطني من جهة أخرى، لاسيما وأن مهرجان دبي للتسوق أصبح من أهم المهرجانات الدولية التي تعنى بالسياحة العائلية على مستوى العالم اليوم، حيث يستقطب الملايين من الزوار من كل أنحاء العالم للاستمتاع بتجربة تسوق وترفيه فريدة من نوعها”.

الرعاة الرئيسون

فيزا

علّق كريم بيغ، رئيس قسم التسويق في فيزا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “بدأت الشراكة الإستراتيجية ما بين فيزا ومهرجان دبي للتسوق في العام 1996 بسبب وجود رؤية مشتركة وهي ترسيخ مكانة دبي كوجهة دولية مفضلة للتسوق وتعزيز تقنيات أنظمة الدفع الإلكتروني حول الإمارات. ويسرّنا أن تستمر علاقتنا خلال هذا الحدث الذي أصبح علامة قوية على الصعيدين المحلي والعالمي، بمفهوم جديد ومشوّق لمكافأة حاملي بطاقاتنا. ونحن نتعاون مع مهرجان دبي للتسوق خلال الدورة الجديدة بإطلاق حملة ترويجية استثنائية بعنوان “عروض تتجاوز المستحيل من فيزا”، والتي تتيح للمتسوقين الحاملين لبطاقات فيزا سواءاً المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة أو الزوار من كافة أنحاء العالم عدداً محدوداً من العروض الجذابة – التي تستند على مفهوم من يأتي أولاً، يستفيد أولاً- ونقدم فيه نسبة حسومات تصل إلى 80 % على مجموعة متنوعة من منتجات الأجهزة الإلكترونية والسفر والترفيه والسلع الفاخرة والسيارات في الفترة من 1 يناير حتى 1 فبراير.”

وأضاف: “نحن نؤمن بأن فيزا قد احتلت مكانتها المتميزة بما تقدمه من دور محوري في القطاع، حيث وضعت ضمن أولوياتها رفع وعي المتسوقين حول أهمية الأمن في عمليات الدفع الإلكتروني، ذلك إلى جانب تقديم مكافآت استثنائية للمستخدمين. وتعد المبادرات النوعية مثل التعاون مع مهرجان دبي للتسوق في صميم رؤية فيزا عبر تقديم حلول الدفع الذكية والخدمات ذات القيمة المضافة. ونحن سعداء بالتعاون مع مهرجان دبي للتسوق في دورته الحادية والعشرين، فهو يعد أحد أهم وأشهر الأحداث العالمية الموجهة لقطاع التجزئة، وأن نساهم في دفع عجلة التسوق والسياحة في مدينة دبي الأيقونية.”

جمبو

قال فيشيش بهاتيا، الرئيس التنفيذي لمجموعة جمبو: “نحن في جمبو سعداء بأن نتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة وخلال الدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق، وأن نكون أحد الرعاة الرئيسيين في هذا الحدث الأشهر والأطول من نوعه عالمياً، وسنقدم في هذه الدورة الجديدة سلسلة من العروض المذهلة والفعاليات الترفيهية المتميزة التي تليق بما يتمتع به هذا الحدث من سمعة دولية.”

وتابع فيشيش: “يعد مهرجان دبي للتسوق من الأحداث الدولية التي يتطلع الزوار من كافة أنحاء العالم إلى انطلاقته في كل عام، وقد لعب دوراً محورياً في ترسيخ مكانة دبي دولياً كوجهة رئيسية للتسوق وموطناً لأكثر العلامات رقياً وأفضل مراكز التسوق إلى جانب احتضان أضخم العروض الترفيهية العالمية. نحن فخورون بأن نكون جزءاً من المهرجان مرة أخرى، حيث لطالما وفر لنا منصة قوية للنمو، ولقد شهدنا نموا في مبيعاتنا بنسبة 15%  خلال مهرجان دبي للتسوق 2015، وبزيادة 10% مقارنة مع معدل المبيعات خلال الأشهر العادية، ونحن نتوقع في دورة العام 2016 أن يستمر هذا النمو بنفس الوتيرة.”

القرية العالمية

قال أحمد حسين بن عيسى، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية: “تعد فترة مهرجان دبي للتسوق من أكثر الأوقات إشغالاً بالنسبة لنا في القرية العالمية خلال الموسم. وبما أننا نحتفل في هذه الدورة، التي انطلقت في نوفمبر وتستمر حتى 9 أبريل، بمرور 20 موسماً على انطلاقة القرية العالمية، فإن الضيوف سيحصلون بلاشك على تجربة غير مسبوقة لما تقدمه الوجهة من أجواء استثنائية وتجربة تسوق مذهلة مع أنواع مختلفة من المنتجات التي تقدمها 75 دولة، ذلك إلى جانب أفضل تجربة ترفيه مع العروض الثقافية من مختلف أنحاء العالم والمأكولات العالمية. ونحن نتوقع أن تستقطب القرية العالمية أعداداً قياسية من الزوار خلال مهرجان دبي للتسوق، وأن ينعكس ذلك بزيادة كبيرة على مبيعات تجار التجزئة داخل الوجهة.”

وأضاف: “نحن نتوقع بأن تحقق القرية العالمية نجاحاً كبيراً خلال فترة مهرجان دبي للتسوق، وسيقدم لنا المهرجان في الدورة الحادية والعشرين دفعة اقتصادية قوية تسهم في ازدهار المبيعات، إلى جانب استقطاب أعداد كبيرة من الضيوف محلياً وإقليمياً وتقديم زيادة متنامية في أعداد الزوار الأجانب الباحثين عن أفضل تجربة تسوق وترفيه تختلف عن أي وجهة أخرى.”