دبي – مينا هيرالد: فازت “هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)”، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة، بالمركز الثالث لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، عن فئة “أفضل الجهات العربية الحكومية استخداماً لمواقع التواصل الاجتماعي على مستوى الوطن العربي”، وذلك خلال الحفل الختامي لتكريم الفائزين، بالدورة الخامسة عشر من المسابقة، والذي تم تنظيمه في قصر البيان في الكويت.

وحَظيَت الهيئة بتكريم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، خلال الحفل كأحد أفضل الجهات العربية الحكومية استخداماً لوسائل التواصل الاجتماعي على مستوى الوطن العربي.

وتسلّم وفد هيئة دبي للثقافة والفنون الجائزة، برئاسة الدكتور صلاح القاسم، مستشار هيئة دبي للثقافة والفنون، ومحمد الحمادي، مدير إدارة تقنية المعلومات بالإنابة، وإلهام شرف، تنفيذي أول اتصال وممثلة فريق مواقع التواصل الاجتماعي من إدارة التسويق والاتصال المؤسسي.

وتنظَّم “جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية” بشكل سنوي، بهدف تطوير القدرات البشرية في مجال التنمية المعلوماتية، وترسيخ دور مؤسسات المجتمع لمواكبة التطور المعلوماتي، وبناء مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور. كما وتسعى المسابقة إلى تطوير جودة التصميم، والتصميم العام للمواقع الإلكترونية، والتي كانت أحد أهم الأسباب التي رجَّحت كفّة هيئة دبي للثقافة والفنون للفوز بالجائزة.

وفي تعليق منه حول الموضوع، قال الدكتور صلاح القاسم، مستشار هيئة دبي للثقافة والفنون :”تفتخر هيئة دبي للثقافة والفنون بشرف تكريم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، حفظه الله، لها، كأحد أفضل الجهات العربية الحكومية استخداماً لوسائل التواصل الاجتماعي على مستوى الوطن العربي. وبفوزها بالمركز الثالث ضمن مسابقة “جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية”، التي تُعتَبَر أحد أهم المسابقات الإقليمية التي تُعنى بتطوير قطاع تقنية  المعلومات في المنطقة.”

وأضاف: “نحن سعداء بتحقيق هذا الإنجاز الهام، الذي يُضاف إلى تاريخ الهيئة، الحافل بالجوائز والإنجازات في العديد من المجالات، وتؤكِّد هذه الجائزة، حجم الجهود التي تبذلها الهيئة، في سبيل الارتقاء بمستوى الأعمال ضمن قطاع تقنية المعلومات، وتحقيق التميّز المؤسسي، وتعزيز رضى المتعاملين بجميع الفئات، بما ينسجم مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، بتحقيق التميّز في التحول الذكي ضمن القطاع الحكومي، وتحقيق أهداف خطة دبي 2021 الهادفة إلى جعل دبي أذكى مدينة في العالم”.

واعتمدت اللجنة المنظّمة للمسابقة مجموعة من المعاير والشروط للمؤسسات المشاركة، من القطاعين الحكومي، والخاص، بما في ذلك إدارتها لصفحات رسمية باللغة العربية على وسائل التواصل الاجتماعي، والتزامها الآداب العامة، واللياقة الاجتماعية، وحفاظها على ملكية الحقوق الفكرية للمحتوى المنشور، سواء كانت هذه الحقوق لجهات ومؤسسات، أو لأفراد.

ومرَّت آلية اختيار الفائزين بالمسابقة عبر مرحلتين؛ الأولى هي التقييم، والتي قام بها نخبة من محكمي الجائزة، وتتمثل في تصفية وحصر المشاركات بحسب التزامها بمعايير وشروط المسابقة، أما مرحلة التقييم والتحكيم الثانية، فتتمثَّل في التقدير والتدقيق للمشاريع المتسابقة، والتي يضطَّلع بمسؤوليتها مجلس تحكيم يتألف من عشرة أعضاء من تسع دول عربية، ممثلين لعدد من القطاعات حكومية والمنظمات والهيئات الدولية والمجتمع المدني.

تلتزم “هيئة دبي للثقافة والفنون” بإثراء المشهد الثقافي في المدينة، انطلاقاً من تراثها العربي العريق، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه خير وفائدة مواطني الدولة والمقيمين فيها على حد سواء.