أبوظبي – مينا هيرالد: وقعت شركة “اتصالات” مذكرة تفاهم مع دبي العطاء بهدف العمل على دعم المبادرات التنموية التي تطلقها المؤسسة وتعزيز الاستفادة من برامجها في دفع مبادرات العمل الإنساني. ووقع المذكرة كل من عبدالله المانع، مدير عام “اتصالات” في دبي، وطارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء وذلك بمقر شركة “اتصالات” في دبي.

وتعليقاً على مذكرة التفاهم، أعرب عبدالله المانع عن التعاون المشترك مع دبي العطاء لدعم برامج العمل الإنساني ومبادرات التعليم البنّاءة التي تتخذها المؤسسة داخل وخارج الدولة، مما يسهم في تعزيز الدور الفاعل لدولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى العالمي في البناء الأكاديمي للفرد انطلاقاً من كونه أهم المقومات التي ترتكز عليها المجتمعات لتحقيق النهضة والتقدم. وأشار إلى أن هذه المذكرة تنسجم مع إيمانها بأهمية تضافر الجهود بين مختلف المؤسسات عبر كافة القطاعات لدعم المبادرات الإنسانية والتنموية التي تنشدها القيادة، مؤكداً على أن “اتصالات” مستعدة دائماً لوضع خدماتها وإمكاناتها الشبكية في خدمة الأهداف الرامية إلى دفع عجلة التقدم في المجتمع الإماراتي.

ومن جانبه، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: “إن مؤسسة “اتصالات” هي شريك مهم لدبي العطاء بحيث أنها ومن خلال هذه الاتفاقية ستساعدنا على نشر رسالتنا بطرق مختلفة وإيصال معلومات مهمة عن برامجنا، نشاطاتنا وحملاتنا بواسطة التكنولوجيا مباشرة الى أفراد المجتمع عبر أجهزتهم المحمولة. ويسعدنا الاستفادة من تجارب وخبرات “اتصالات” في مجال تقنية المعلومات من خلال شبكتها الواسعة من المشتركين وباعتبارها احد أكبر مشغلي قطاع الاتصالات في دولة الإمارات والخارج، إذ سيعزز هذا سبل التواصل مع المجتمع الذي واكب جهودنا وساهم فيها منذ بدايتنا.”

وتقدم “اتصالات” بموجب مذكرة التفاهم خدمات تتيح لدبي العطاء دون أي تكلفة جمع التبرعات من عملاء ومشتركي “اتصالات” على مدار العام، بما في ذلك خدمة التبرع عبر الرسائل النصية. وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم “اتصالات” بإرسال حزم واسعة من الرسائل الإلكترونية للتوعية بما تهدف إليه المبادرات والبرامج التي تنظمها دبي العطاء من خلال منصات “اتصالات” على مواقع التواصل الاجتماعي.