دبي – مينا هيرالد: حققّ مركز دبي التجاري العالمي، أكبر مركز لتنظيم واستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات على المستوى الإقليمي، نجاحات عديدة عام 2015 في كافة القطاعات المرتبطة بصناعة المعارض والمؤتمرات، كالضيافة وخدمات الفعاليات وغيرها، منها توسعة مساحة العرض لتصل إلى نحو 122 ألف متر مربع عبر تشييد 3 قاعات جديدة للفعاليات بمساحة 15,500 متر مربع، والانتهاء من أعمال المرحلة الأولى لتطوير منطقة مركز دبي التجاري الجديدة التي شملت بناء فندقًا وبرجًا للمكاتب، كما حقق المركز نموًا كبيرًا في عدد المعارض والمؤتمرات الجديدة التي استضافها ونظّمها. ونجح قطاع خدمات الفعاليات والضيافة في تنفيذ العديد من المشاريع العملاقة داخل وخارج المركز في مختلف أنحاء الإمارات.

وشهد عام 2015 كذلك الدخول بقوة في مجال بناء منصات العرض في مختلف الفعاليات التجارية، وتقديم خدمات الضيافة إلى أكثر من 2 مليون ضيف، وإجراء تجديدات شاملة لمطابخ المركز الممتدة على مساحة 3,650 مترًا مربعًا، وافتتاح مطعما جديدًا، وغيرها من الإنجازات العديدة الأخرى. وسوف يشهد عام 2016 جولة جديدة من النجاحات والإنجازات خاصة في الربع الأول من العام 2016 الذي سيشهد نموًا كبيرًا في حجم كل من معرض ومؤتمر الصحة العربي، في شهر يناير، ومعرض الخليج للأغذية – جلفود، في شهر فبراير، واللذان سوف يشغلان مساحة كافة القاعات المغطاة والمفتوحة، في جميع أرجاء المركز الأشهر للفعاليات على المستوى الإقليمي.

المعارض قاطرة التنمية

وعن ذلك قال أحمد الخاجه، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: “لقد شهد عام 2015 تحقيق جميع فرق العمل بالمركز نجاحات عديدة في جميع المجالات، شملت توسعات في مرافق الفعاليات، ونموًا في عدد وحجم الفعاليات التجارية والاستهلاكية والترفيهية، وتنظيم واستضافة فعاليات عالمية جديدة لأول مرة، ما يعزز من دورنا ومكانتنا على المستويين الإقليمي والعالمي، ويجعل من عام 2015 عامًا آخر من الإنجازات، وسوف يشهد عام 2016 العديد من النجاحات الأخرى التي ستُضاف إلى سجل إنجازات المركز الذي يشهد تطورًا كبيرًا مستمرًا لا يتوقف، ما سيعزز من مكانة صناعة المعارض في دبي والدولة وينقلها إلى مراحل أبعد”، وأضاف: “إن المعارض التجارية الكبرى هي قاطرة التنمية، والمتتبعون لنمو المعارض والمؤتمرات المتخصصة التي تقام لخدمة قطاعات معينة مثل قطاع الغذاء أو الصحة أو البناء والتشييد على سبيل المثال، يدركون أهمية تلك الفعاليات وتأثيرها المباشر على نمو كل منها”.

واستطرد يقول: “إننا نعمل وفق رؤية واضحة تتوافق مع خطة دبي الاستراتيجية لعام 2021 تهدف إلى تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية لاستضافة المؤتمرات والمعارض، واستقطاب سائحي الأعمال والترفيه من مختلف دول العالم، ولذلك يعمل مركز دبي التجاري العالمي على توفير أرقى مستوى من مرافق الفعاليات، وتقديم خدمات الفعاليات المتكاملة وخدمات الضيافة الراقية، ونحن نحقق نجاحات كبيرة تؤكدها المؤشرات الجيدة المتوفرة لدينا، والتي تشمل مختلف قطاعات العمل”.

تشييد 3 قاعات جديدة للفعاليات

كان من أهم إنجازات المركز عام 2015، الانتهاء من بناء 3 قاعات جديدة للفعاليات قبل موعدها المقرر، واستخدامها لأول مرة في معرض الخمسة الكبار الذي أقيم في شهر نوفمبر من العام الماضي، والذي اتسعت دورته الأحدث لتشغل كافة مساحة العرض في مركز دبي التجاري العالمي. وقد رفعت مساحة قاعات الفعاليات الجديدة الثلاثة البالغة 15,500 متر مربع (166,800 قدم مربع)، من مساحة العرض المغطاة الحالية في المركز لتصل إلى نحو 122 ألف متر مربع (1,31 مليون قدم مربع). وجاء تشييدها تلبية للطلب المتزايد من منظمي الفعاليات والشركات العالمية الراغبة في المشاركة في الفعاليات التجارية العالمية التي يُقيمها المركز، ما من شأنه أن يسهم في زيادة حركة سياحة الأعمال في دبي. وسوف تدعم هذه التوسعة كذلك تنوّع فعاليات مركز دبي التجاري العالمي، وقدرته على استضافة عدد فعاليات أكبر في وقت واحد، وكلاهما من الركائز الأساسية لتعزيز نمو سياحة الأعمال في المستقبل، وهو ما يمثل جانبًا مهمًا في سبيل تحقيق هدف دبي باجتذاب 20 مليون زائر دولي بحلول عام 2020.

تطوير منطقة مركز دبي التجاري

كانت نهاية عام 2015 قد شهدت كذلك الانتهاء من أعمال المرحلة الأولى من تطوير منطقة مركز دبي التجاري الجديدة – مشروع التطوير العقاري المتكامل البالغ مساحة مبانيه الإجمالية 535,000 متر مربع – والذي يحتل موقعًا استراتيجيًا متميزًا بين مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض وأبراج الإمارات، في قلب منطقة الأعمال التجارية في دبي، الواقعة ضمن المنطقة الحرة لسلطة مركز دبي التجاري العالمي. وقد شملت المرحلة الأولى بناء فندق ايبيس البالغ سعته 588 غرفة، وتديره مجموعة أكور، وكذلك تشييد برجًا فخمًا للمكاتب، قامت  شركة شلمبرجير-   أكبر شركة تعمل في خدمات حقول النفط على مستوى العالم  – بتوقيع أول عقد إيجار طويل الأجل، لاستئجار ثلاثة طوابق به تبلغ مساحاتها الكلية 5,762 متر مربع.

56 معرضا ومؤتمرًا جديدًا

وفي قطاع المعارض والمؤتمرات، حقق المركز نموًا في عدد المعارض والمؤتمرات الجديدة التي يستضيفها وينظمها، والتي بلغ عددها 56 معرضًا ومؤتمرًا جديدًا، استضافها المركز لأول مرة، واجتذبت آلاف المختصين والخبراء في جميع القطاعات. وأطلق المركز معرض فيتشينزا أورو لخدمة قطاع المجوهرات الفاخرة والذي حقق نجاحًا كبيرًا، كما أطلق معرض فنون العالم دبي، الذي يُعد منصة جديدة لعرض الأعمال الفنية والفنانين لجسر الهوة بين سوق الأعمال الفنية بأسعار معقولة، ومحبي وعشاق الفن وهواة جمع الأعمال الفنية الجدد. وكان أكثر من 80 صالة من صالات عرض الأعمال الفنية من 25 دولة قد شاركوا بالدورة الاولى لهذا المعرض الذي نجح في مواصلة إبراز الأهمية المتزايدة لدبي بوصفها مركزًا ثقافيًا وفنيًا رائدًا.

كما نظم المركز في شهر أبريل معرض ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات الذي أقيم على هامش معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات وحققت معارض الأغذية المتخصصة المصاحبة لمعرض جلفود للتصنيع نموًا كبيرًا من ناحية الحجم  وعدد الزوار المتخصصين، بينما نجحت الدورة الثانية من معرض جلفود للتصنيع نجاحا مدويًا، ونمت المعارض التجارية العالمية التي يستضيفها المركز، ومنها معرض الخمسة الكبار والصحة العربي، وغيرها من المعارض التجارية العالمية نموًا كبيرًا في حجمها وعدد زوارها.

تأسيس مقرات انتخابات المجلس الوطني

كان عام 2015 الأبرز بين جميع الأعوام السابقة في قطاع خدمات الفعاليات، إذ استطاعت فرق العمل في المركز من تنفيذ العديد من المشاريع العملاقة أبرزها مشروع تأسيس مقرات انتخابات المجلس الوطني وعددها 36 مركزًا انتخابيًا في جميع إمارات الدولة وبقدرة استيعابية 133,500 شخص، وذلك من منطقة السلع (على الحدود السعودية) إلى منطقة دبا الحصن (على ضفاف الشاطئ الغربي لخليج عمان) والتي تبعد عنها بحوالي 500 كيلو متر، وذلك في وقت متزامن.  وقد استغرق التخطيط والإعداد لهذا الحدث عام كامل، وعمل به مئات الفنيين وفرق العمل المختلفة منهم 180 فنيًا تواجدوا يوم الانتخاب في كل المواقع لخدمة جميع المراكز التي فتحت أبوابها في وقت واحد، وشكل هذا المشروع العملاق تحديًا مهمًا، وتم إنجازه على أكمل وجه وبأعلى درجات الدقة. وقد بلغ عدد الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في هذا الحدث نحو 1820 جهاز منهم 1114 جهاز تصويت و385 جهاز للتحقق من الهوية، و 76 جهاز للباركود  54 بروجكتور و86 حاسب آلي، و86 وطابعة، بالإضافة إلى 19 خط احتياطي.

بناء 40 ألف متر مربع من منصات العرض

كما ضاعف فريق خدمات الفعاليات من مساحة منصات العرض التي بنائها في العديد من الفعاليات التجارية، ليصل إجمالي مساحة منصات العرض المشيدة عام 2015 إلى 40,000 متر مربع، كان أكبرها منصة عرض حكومة دبي الذكية في معرض أسبوع جيتكس للتقنية، وهي أكبر منصة عرض يتم بنائها لعارض واحد في مركز دبي التجاري العالمي، ومن أجل إنجاز العمل في هذه المنصة الضخمة جرى التواصل مع جميع الدوائر الحكومية في حكومة دبي، وعددها.

خدمات ضيافة لأكثر من 2 مليون شخص

حقق قطاع الضيافة بالمركز نجاحات عديدة شملت افتتاح مطعم الرمال السبعة، وتجديد مطابخ المركز، وتقديم خدمات الضيافة إلى أكثر من 2 مليون ضيف، منهم 60 ألف ضيف في معرض دبي للطيران على مدار 5 أيام. وكان من أكبر الفعاليات الخارجية التي تم تقديم خدمات الضيافة إليها بطولة الفورميلا ون، وكأس دبي العالمي للخيول في ميدان، وغيرها. وكان شهر إبريل من عام 2015 قد شهد افتتاح مطعم الرمال السبعة الذي يُمثّل مفهومًا عصريًا جديدًا للمطبخ الإماراتي التقليدي الذي يُقدّم المأكولات الإماراتية الأصيلة بلمسة معاصرة، ويقع المطعم على الشاطئ  “The Beach”مقابل جميرا بيتش ريزيدنس، بجور فندق شيراتون.

تحديث شامل للمطابخ

وقد أجرى مركز دبي التجاري العالمي، عملية تحديث شاملة لمطابخه البالغة مساحتها 3,650 متر مربع بقيمة 8 ملايين درهم، وذلك بهدف دفع نمو عمليات تقديم خدمات الضيافة المتكاملة داخل المركز وخارجه، لتلبية الزيادة المتوقعة على خدمات الضيافة الراقية التي يقدّمها حتى عام 2020. وتم توجيه الجزء الأكبر من الاستثمارات في تركيب أرقى طرازات المعدات والأجهزة والماكينات الخاصة بالمطابخ في جميع مراحل إعداد وتقديم الطعام، مع التركيز على استخدام أحدث التقنيات الذكية وضمان تكامل وميكنة كافة العمليات، ما سيسهم بصورة كبيرة في زيادة حجم الإنتاج اليومي بنسبة 33 بالمائة، وتقديم خدمات ضيافة إلى 20,000 شخص يوميًا بدلًا من 15,000 شخص فقط قبل عملية التحديث، وسوف تؤدي هذه التحديثات كذلك إلى تقليل استخدام الطاقة بنسبة 30 بالمائة.

3 مجالات رئيسية

يعود الكثير من النجاح الكبير لمركز دبي التجاري العالمي خلال عام 2015 إلى تركيزه على ثلاث مجالات رئيسية، الأولى هي تمكين الفعاليات من مواصلة النمو عبر الاستثمار في زيادة القدرة الاستيعابية للمركز وتطوير مرافقه، والثانية هي تقديم أجندة فعاليات أكثر ثراءً وتنوعاً من خلال تلبية متطلبات المنظمين والزوار المتخصصين، والثالثة هي زيادة جاذبية المركز أمام الزوار من خارج الدولة وتعزيز تجربتهم، والدفع بأثر الناتج المحلي الإجمالي عبر العمل مع قطاع السياحة الأوسع لتقديم دبي إلى العام باعتبارها وجهة للأعمال التجارية والترفيه والسياحة.

وقد نظم مركز دبي التجاري العالمي واستضاف فعاليات تجارية واستهلاكية وجماهيرية، شملت معارض ومؤتمرات وفعاليات مرتبطة بالمعارض والمؤتمرات، ومعارض لبيع منتجات العلامات التجارية الشهيرة، وفعاليات ترفيهية وفنية ورياضية عديدة ومناسبات حكومية مهمة، وحفلات تكريم وتوزيع جوائز، وعروض أزياء، وحفلات تخرج الطلبة من الجامعات والمعاهد والمدارس، بالإضافة إلى مئات من حفلات الأعراس التي أقيمت داخل قاعاته أو خارجها في مختلف أنحاء الإمارات.