دبي – مينا هيرالد: قال عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، إن الاحتفال بمرور عشرة أعوام على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حكم الإمارة، هو احتفال مهيب لدولة الإمارات عموماً ولدبي على وجه الخصوص بإنجازات مرموقة على جميع الصُعد، لافتاً إلى أن الموازنة السنوية لحكومة دبي في ظلّ حكم سموّه نمت نمواً كبيراً.

وقال آل صالح إن موازنة حكومة دبي، التي يتمّ الإعلان عنها مع نهاية كلّ سنة مالية، قد نمَت بين العامين 2006 و2016 من 18.5 مليار درهم إلى 46.1 مليار درهم، أي بنسبة تبلغ 150 بالمئة، مؤكّداً أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كان لها الفضل دوماً، بعد الله تعالى، في النمو المالي الذي شهدته الإمارة عبر عقد من الزمان.

وأضاف: “يتزامن الإعلان السنوي عن موازنة حكومة دبي كل عام مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في الإمارة، ورئاسة مجلس وزراء دولة الإمارات، وقد شهدت الإمارة هذا العام الإعلان عن موازنة بلا عجز للعام الثاني على التوالي، لتكون سنة مالية مشهودة بحقّ في ظل الاحتفال الكبير بمرور عشرة أعوام على حكم سموه وحكومته”.

وأكّد المدير العام لدائرة المالية أن الإمارة “واصلت النمو طيلة الأعوام العشرة الماضية، حتى خلال الأزمة المالية العالمية، موضحاً أن حكمة سموه كانت لنا مَعيناً لا ينضب من الأفكار الخلاقة، وحنكته شكّلت لنا منارة هديٍ لم تخبُ جذوتها على الإطلاق في طريق التقدّم والرفعة”.