دبي – مينا هيرالد: شارك وفد من اللجنة المنظمة لـمعرض دبي للطاقة الشمسيةوالذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي، في فعاليات معرضباور جينالدولي، أضخم حدث دولي متخصص في توليد الطاقة، وذلك في مدينةلاس فيغاسفي ولايةنيفاداالأمريكية.

وهدفت الزيارة إلى الترويج لـمعرض دبي للطاقة الشمسيةوالذي يتم التحضير له ليكون أحد أكبر المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الطاقة الشمسية، ودعوة المتخصصين للمشاركة في دورته الأولى المقرر انعقادها بالتزامن مع فعاليات الدورة الثامنة عشر من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس 2016″، الذي تنظمه الهيئة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي خلال الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر 2016، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وتضمنت المشاركة عرضاً لمفهوم معرض دبي للطاقة الشمسيةالمبتكر وشرحاً عن جهود دبي خصوصاً ودولة الإمارات عموماً في قطاع الطاقة الشمسية. واستعرض الوفد جملة من مشاريع الطاقة الشمسية الرائدة في دبي وفي مقدمتها مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وسير العمل فيه، والفرص التي يقدمها للمستثمرين، والمراكز الهامة التي يضمها وهي مركز الابتكار، ومركز اختبارات الطاقة الشمسية، ومركز البحوث والتطوير، ومركز اختبار تقنيات الألواح الكهروضوئية. كما شرح الوفد إمكانيات ومميزات المشاركة في معرض دبي للطاقة الشمسية خاصة أنه يتزامن مع الحدث العالمي “ويتيكس” وبما يؤمن نموه بسرعة وتواجد وفود عالمية متخصصة في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة فيه.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نحرص في الهيئة على المشاركة في مختلف الفعاليات العالمية ذات العلاقة بعمل الهيئة وذلك بهدف تبادل المعلومات والخبرات والتجارب في مجال الطاقة لاسيما الطاقة النظيفة والمتجددة والتي باتت تشغل حيزاً كبيراً من توجهات ومشاريع الهيئة. وتعد مثل هذه الفعاليات فرصة هامة لاستعراض إنجازات دبي ومشاريعها الحالية والمستقبلية في مجالات الطاقة وأهمها مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية والذي يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية على مستوى العالم من موقع واحد بطاقة تصل إلى 5000 ميجاواط بحلول عام 2030 وباستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم، ومجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف حيث ستكون المرحلة الأولى من المشروع ذات قدرة إنتاجية تبلغ 1200 ميجاوات ومن المتوقع أن يبدأ تشغيلها بحلول العام 2020”.

من جهته، قال الدكتور يوسف إبراهيم الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والموارد البشرية: “نهدف من خلال مشاركتنا في مثل هذه الفعاليات العالمية إلى الاطلاع على خبرات وتجارب الاخرين للمساهمة في تطوير قدرات ومهارات موظفينا وتعزيز تواصلهم مع نظرائهم في مختلف أنحاء العالم بغية تمكينهم من تبادل المعارف والمعلومات والتعرف على أحدث التطورات وأفضل الممارسات العالمية ذات العلاقة بمجال عملهم. وقد قام وفد الهيئة إلى معرض باور جينالدولي بالترويج لمعرض دبي للطاقة الشمسية، حيث نجح في استقطاب اهتمام مجموعة هامة من صناع القرار الذين أبدوا رغبتهم للمشاركة في معرض دبي للطاقة الشمسية”.

وتجدر الإشارة إلى أن  معرض “باور جينالدولي أقيم بالتزامن مع المؤتمر والمعرض العالمي للطاقة المتجددة الذي يستقطب مشاركين في قطاعات الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح والطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية وطاقة المحيطات (المد والجزر والأمواج) والوقود الحيوي وقطاعات الطاقة الهيدروجينية. واستقطب الحدث ما يقارب من 22 ألف مهني من قطاع الطاقة من نحو 90 دولة، وأكثر من 200 من كبار المتحدثين، ونظم أكثر من 50 جلسة والعديد من الدورات التدريبية، وضم أكثر من 1400 شركة عارضة، وأنشطة تواصل، وجولات فنية للخبراء في المعرض.