ديترويت – مينا هيرالد: أعلن مجلس إدارة شركة جنرال موتورز عن انتخاب ماري بارا بالإجماع لتكون الرئيس المقبل للمجلس، مع تنفيذ القرار بشكل فوري. وتتولى بارا رئاسة مجلس إدارة الشركة خلفاً لتيودور (تيم) سولسو، الذي سيواصل تأدية مهامه كالمدير الأول المستقل للمجلس.

ويذكر أن ماري بارا تشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز منذ 15 يناير 2014.

وقال سولسو: “في عصر يشهد تغيرات غير مسبوقة في هذا القطاع، توصل المجلس إلى أن دمج منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في منصب واحد يصب في المصلحة الفضلى بالنسبة إلى الشركة، بهدف تحفيز عملية تنفيذ أكثر فعالية لمخططاتنا ورؤيتنا المستقبلية. وفي ظل نجاح جنرال موتورز المتواصل في تحقيق أهدافها واتباع المسار الصحيح الكفيل بتوليد قيمة مميزة للمساهمين فيها، ليس هناك من أي وقت أفضل من هذا لتتولى ماري هذه المهمة”.

وأشار سولسو إلى أن بارا وضعت رؤية واضحة للشركة على مدى العامين الماضيين، وشكلت فريقاً قيادياً قوياً من داخل وخارج الشركة، تمكن من تقديم نتائج عمليات قوية وإطلاق سيارات وتكنولوجيات متميزة وفريدة من نوعها.

وأضاف سولسو: “لقد تمكن المجلس من تطوير إدارة وحوكمة الشركة بالمجمل على مدى العامين الماضيين. وأنا أتوقع، بوصفي مدير أول مستقل في المجلس، استمرار الزخم في بناء هذه البنية القوية والصلبة. كما ويسعى المجلس إلى توسيع دائرة مشاركته الفاعلة مع المساهمين مع تقدمنا نحو المستقبل”.

ومن جانبها قالت ماري بارا: “يشرفني تولي مهام رئاسة مجلس الإدارة. وبدعم المجلس، سنواصل دفع قيمة المساهمين من خلال تطوير أعمالنا وريادة تغيير قطاع النقل الفردي”.

وقبل توليها منصب الرئيس التنفيذي في العام 2014، شغلت بارا منصب النائب التنفيذي للرئيس في مجال تطوير المنتج العالمي وسلسلة الشراء والتوريد، وذلك منذ أغسطس 2013. كما وعملت كنائب أول للرئيس، تطوير المنتج العالمي، منذ فبراير 2011. وفي هذه المناصب، تولت ماري مسؤولية التصميم، والهندسة، وإدارة البرامج والجودة في سيارات جنرال موتورز حول العالم.

وقبل ذلك، عملت بارا في منصب نائب رئيس جنرال موتورز للموارد البشرية العالمية، ونائب الرئيس لهندسة التصنيع العالمية، ومدير منشأة ديترويت هامترامك للتجميع، والمدير التنفيذي لهندسة العمليات التنافسية، وفي العديد من المناصب الهندسية والإدارية الأخرى.