دبي – مينا هيرالد: بدأت متاجر مستحضرات التجميل والجمال بمدينة دبي في استقبال عملائها خلال الأيام الأولى من مهرجان دبي للتسوق، مقدمة لهم المزيد من العروض والتخفيضات الجذّابة، مستفيدة من زخم الفعاليات المصاحبة لروائع الجمال، وهي واحدة من بين أربع روائع، وهي روائع الذهب والمجوهرات، وروائع الموضة والأزياء، وروائع العطور.

وتتنوع العروض في متاجر منتجات الجمال والعناية الشخصية بين التخفيضات على الأسعار و الحصول على هدايا مجانية عند الشراء، ما يشجع على زيادة الإقبال وارتفاع نسب المبيعات لهذه المنتجات التي ما زالت تفوح منها رائحة الأعياد، وتحتفظ بزينتها.

حول هذا الموضوع، أوضح محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات “باريس غاليري” المختصة في بيع مستحضرات التجميل: “إن باريس غاليري كشريك استراتيجي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، جعلت من تجربة التسوّق خلال المهرجان تجربة مذهلة غير مسبوقة لما تقدمه من أجواء استثنائية وترفيهية، تضفي المزيد من الفرح والبهجة على المقيمين وزوار دبي خلال هذه الفترة.

وأضاف: “الكل رابح معنا، فنحن نقدم لزبائننا سبباً ليتسوقوا أكثر من خلال الهدايا القيمة أو قسائم الهدايا المفاجئة التي تصل قيمتها إلى 10000 درهم للمشتريات التي تفوق مبلغا معينا، بالإضافة إلى العلامات التجارية التي تقدّم فرصة لعملائنا للفوز بالعديد من الهدايا وقسائم الهدايا المفاجئة عند كل عملية شراء، وهذا العرض سارٍ في جميع متاجرنا بالمنطقة”.

وتابع القول: “لقد زادت مبيعاتنا خلال المهرجان بنسبة 10% وذلك لسببين: عروض قسائم المشتريات، وعروض المكياج المقدمة مجانا لجميع عملائنا الذين يزورون متاجرنا خلال شهر يناير، بالإضافة إلى النشاطات والعروض المميزة التي تتضمن دورات أساسية للمكياج من قبل أشهر خبراء المكياج الإقليمين والعالميين، ما يجعل من مهرجان دبي للتسوق لهذا العام متميزا بكل المقاييس”.

من جانبها صرحت غالية حافظ، مديرة متجر “MAC” لمنتجات الجمال بمول الإمارات بأن الأيام الأولى لانطلاق مهرجان دبي للتسوق شهدت زيادة نسبتها 30% في أعداد المتسوقين في المتجر، وهي زيادة ممتازة في المهرجان الذي يعقب موسم احتفالات نشيط على الدوام، مضيفة أن المتجر يستقبل عملاء من الجنسيات كافة، غير أن مواطني دول مجلس التعاون الخليجي هم الأكثر بين الجنسيات العربية، فيما يعتبر السياح الروس هم الأكثر من الجنسيات الأجنبية.

وأضافت بأن هنالك مجموعة من العروض التي تقدمها “MAC” لعملائها، من بينها مجموعة كاملة من عبوات العطور الصغيرة مقابل كل شراء لعطرين، مشيرة إلى أن طلاء الشفاة من ماركة “ديفا” هو الأكثر مبيعا في الوقت الراهن، لافتة إلى أن “MAC” يتميز بتوفيره خدمات التجميل الفورية للعملاء إلى جانب المبيعات، وهو ما وفر عامل جذب إضافي لعملاء منتجات الجمال والعناية الشخصية.

من جانبها، أشارت ليزا بلاكسار، المشرفة على متجر “Faces” لمستحضرات التجميل بمول الإمارات إلى أن الإقبال من العملاء في مهرجان دبي للتسوق جيد جدا، وأن شركات مستحضرات التجميل تعمد إلى الاستفادة من المهرجان في إطلاق منتجاتها وعروضها الجديدة للحفاظ على ولاء عملائها ومنحهم تجربة شراء ممتعة ومربحة.

وتابعت: “إن الزيادة في حجم المبيعات تصل إلى أكثر من 15% خلال مهرجان دبي للتسوق، والزبائن، خاصة النساء، ينتهزون الفرصة لشراء كميات كبيرة من منتجات الجمال والعناية الشخصية خلال هذا الشهر، موضحة أن الطلب كبير على كافة المنتجات وخصوصا طلاء الشفاه وكريمات البشرة، وبخاخات العطر الصغيرة القابلة للحمل في أى مكان”.

وحول عروض “Faces” خلال المهرجان، أضافت: “يحصل المشترون بقيمة تصل إلى 500 درهم على هدية عبارة عن حقيبة كاملة من عينات العطور عند كل شراء، فضلا عن نقاط الولاء التي يمكن تجميعها واستبدالها بالمنتجات”.

من جانبه، قال عماد أبو النصر المشرف على متجر “مولتون براون” لمستحضرات التجميل بمول الإمارات: “إن الإقبال جيد جدا على المتجر خلال مهرجان دبي للتسوق، خصوصا وأنه يتزامن مع الأعياد، ويتوقع أن يزيد حجم الإقبال عن 20% خلال هذا الشهر، لا سيما وأن المتجر يقدم خصما على المنتجات يصل إلى 25 %”. لافتا إلى أن المنتج الرئيسي للمتجر هو “جل” الاستحمام الذي تشتهر به العلامة التجارية في أنحاء العالم.

6,5 مليار درهم بحلول العام 2018

يشار إلى أن الإمارات تحتل المركز الأول إقليميا في متوسط إنفاق الفرد على منتجات التجميل، والذي يبلغ 156 دولاراً (أي نحو 570 درهم) سنويا، فيما بلغ حجم سوق مستحضرات التجميل في الدولة 5 مليارات درهم عام 2013، مع توقعات بأن يصل إلى أكثر من 6,5 مليار درهم بحلول العام 2018، بحسب “يورومونيتور” انترناشيونال المتخصصة في دراسات وأبحاث السوق الشرق الأوسط، شمال أفريقيا وتركيا.وبلغ حجم سوق منتجات العناية الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 24.2 مليار دولار خلال عام 2013، وسجل السوق نمواً سنوياً بلغ 8% في الفترة من 2008 وحتى 2013، بحسب بيانات صادرة عن شركة الأبحاث “يورومونيتور” العالمية.

جدير بالذكر أن منصة “روائع الجمال” لمهرجان دبي للتسوق، تقدم فعاليتها الرئيسية “واحة الجمال” في قاعة ركن الأزياء بدبي مول خلال الأسبوع الجاري، وتضم الواحة منصات صغيرة تحتضن مجموعة من الأنشطة تشمل جلسات حول الجمال بعضها مفتوح أمام عموم الجمهور، وبعضها بالدعوة الشخصية. كما تستضيف عددا من الشخصيات المؤثرة عالميا والذين يقدمون معلومات ونصائح حول الجمال، بالإضافة إلى عدد من أشهر المدونين العرب والعالميين المختصين.