أبوظبي – مينا هيرالد: تقدم مطارات أبوظبي بالتعاون مع شركة “سيتا”، الشركة العالمية المتخصصة في مجال اتصالات النقل الجوي وحلول تكنولوجيا المعلومات؛ أحدث الحلول التقنية في مباني المسافرين الثلاثة في مطار أبوظبي الدولي ليكون هذا التطوير جزء من استثمارات مطارات أبوظبي الذي يهدف للتأكد من جاهزية المطار لزيادة طاقته الاستيعابية إلى 45 مليون مسافر في عام 2017.

وسيتماشى الاستثمار في تقنيات “سيتا” وتطبيقها في مطار أبوظبي الدولي، مع تطبيق أنظمة “سيتا” التي يتم إدراجها حاليا في مبنى المطار الجديد، حيث ستعزز هذه الأنظمة من كفاءة عمليات المطار، وستقدم تجربة سفر مميزة للمسافرين عبر جميع مباني المطار.

وكجزء من العقد الموقع مع “سيتا” لخمس سنوات، ستقدم الشركة أحدث الأنظمة التقنية والمتكاملة للمطارات، ومن ضمنها نظام حلول “سيتا” لإدارة المطار، والذي من شأنه أن يسهل لفريق العمل بالمطار الحصول على معلومات عن عمليات المطار في جميع أرجاء ومرافق المطار بشكل آني. وسيسمح ذلك لفرق العمل بالمطارات بالتنسيق والاستعداد قبل وقوع الحدث  والإعداد المسبق للتعامل معه من خلال ضمان توفر الموارد بأقصى طاقاتها.

كما يقدم نظام “سيتا” منتج “المطارات المتصلة”، والذي يسمح لخطوط الطيران للحصول على المعلومات المتعلقة بمناطق الانتهاء من إجراءات السفر، والمنافذ والمناطق الخاصة بالصعود إلى الطائرة، إضافةً إلى إمكانية الدخول إلى شبكة المعلومات الخاصة بهم. أما بالنسبة إلى نظام “سيتا” “لإدارة الأمتعة”، فهو نظام يساعد على تتبع الحقائب بشكل آني وأوتوماتيكي، ومعرفة موقعها ومكان تواجد الحقيبة في نظام مناولة الأمتعة.

وبالإضافة إلى هذه الأنظمة الثلاث، سيتمتع المسافرين ببوابات مؤتمتة للصعود إلى الطائرة ونظم عرض جديدة لمعلومات الرحلات.

وقال المهندس أحمد الهدابي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطارات أبوظبي: “يشهد مطار أبوظبي نمواً مستمراً ومضاعفاً لحركة المسافرين. ونحن نقوم بالاستثمار في التحسين من مرافق المطار التي من شأنها استيعاب النمو المتوقع لأعداد المسافرين. ومن أجل تحقيق ذلك، قمنا بعقد شراكة مع “سيتا”، واحدة من أكثر الشركات الموثوق بها في عالم التقنيات، والتي ستطبق أنظمتها المتكاملة في جميع مرافق المطار.”

ومن جانبه، قال هاني الأسعد، رئيس شركة “سيتا” في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا: ” لطالما أبهرتنا قدرة مطار أبوظبي الدولي على استيعاب النمو المستمر مع المحافظة على المستوى الرفيع للخدمات المقدمة إلى المسافرين. ومن هذا المنطلق نعمل مع فريق المطار لتقدم تقنياتنا والتي تشمل جميع الأقسام، من نقطة الانتهاء من إجراءات السفر وأنظمة إدارة المطارات، وحتى الخدمات الذاتية لاستلام بطاقات الصعود إلى الطائرة، ويطبق ذلك في جميع مباني المسافرين الحالية. ويدرك فريق مطارات أبوظبي أهمية “سيتا” كشريك مختص بتقنية المعلومات، والتي لا توفر أكثر الحلول تقدماً لتعزيز كفاء العمليات فحسب، ولكنها ترفع من مستوى تجربة السفر بشكل عام.”

ويوفر مطار أبوظبي الدولي خدماته حاليا إلى أكثر من 103 وجهة في 56 دولة، واستقبل المطار في عام 2014 أكثر من 20 مليون مسافر.