دبي – مينا هيرالد: عززت جامعة قطر اليوم من قدراتها على النمو والابتكار من خلال إطلاق أحد أفضل مراكز البيانات المخصصة للتعافي من الكوارث DR وأكثرها تقدماً على مستوى الشرق الأوسط.

هذا وتعتبر جامعة قطر حالياً المؤسسة التعليمية الأولى على مستوى المنطقة التي تقوم بتشغيل مركز بيانات معرف بالبرمجيات SDN-DR مركزي، وسريع التهيئة، وقابل للتطوير، وذلك من خلال استخدامها للتقنيات المتطورة التي توردها كل من شركة F5 نتوركس وشركة سيسكو. وسيعمل المشروع أيضاً بمثابة أحد مصادر شبكات التعلّم المعرفة بالبرمجيات الخاصة بالأبحاث، وبتطوير قطاع تقنيات المعلومات والاتصالات لدى الطلاب.

في هذا السياق قال تريفور مور، مدير تقنية المعلومات لدى جامعة قطر: “إنه لإنجاز مهم وحيوي بالنسبة لجامعة قطر، فقد أصبحت أول مؤسسة أكاديمية في منطقة الشرق الأوسط التي تقوم بنشر مركز بيانات معرف بالبرمجيات SND-DR”.

كما أضاف: “كما يسلط المشروع الضوء بشكل خاص على مسيرة التطور المستمرة لإستراتيجيتنا الخاصة بتنمية تقنية المعلومات، وذلك من أجل تزويد موظفي وطلاب جامعة قطر بخدمات شبكة هي الأكثر تطوراً والخالية من المخاطر. كما أن المشروع سيعتبر من أفضل الأمثلة الحية والممارسات التي تعزز من طموحات دولة قطر في تحويل الدوحة إلى مدينة ذكية”.

ومن الفوائد الرئيسية المستفادة من مشروع مركز البيانات المعرف بالبرمجيات DR اختصار زمن الوصول إلى السوق بالنسبة للخدمات التي تم نشرها حديثاً، والحد من المخاطر عن طريق إزالة نقاط التواصل وصوامع الإدارة، فضلاً عن تعزيز المرونة والانسيابية الشاملة لجامعة قطر على نطاق واسع، بالإضافة إلى إمكانية الاستجابة لكل الظروف المتوقعة وغير المتوقعة.

تجدر الإشارة إلى أن المشروع يستعين بتقنية البنية التحتية المركزية للتطبيقات ACI من شركة سيسكو، فضلاً عن تقنيات شركة F5 نتوركس، وذلك من أجل إدارة خدمات الشبكة منخفضة المستوى وخدمات التطبيقات عالية المستوى على حد سواء، وذلك انطلاقاَ من واجهة إدارة مركزية موحدة، وهي وحدة التحكم بالبنية التحتية لسياسة التطبيقات APIC من سيسكو.

هذا ويتم تشغيل مركز البيانات المعرف بالبرمجيات DR انطلاقاً من البنية التحتية المركزية للتطبيقات ACI الموردة من شركة سيسكو والتي تجمع ما بين مرونة البرمجيات وقابلية تحديث أداء الأجهزة اعتماداً على تجهيزات Nexus 9000 ووحدة التحكم بالبنية التحتية لسياسة التطبيقات APIC من سيسكو. كما أنها تعمل على تسهيل التكامل والتخصيص السريع بالأنظمة، وذلك من أجل خدمات الشبكة والمراقبة والإدارة، فضلاً عن التزامن مع جميع الشبكات الفعلية والافتراضية.

علاوةً على ذلك، تتضمن مساهمة شركة F5 نتوركس التحكم بتسليم التطبيقات، والاستخدام الوظيفي للطبقات بدءاً من الطبقة الـ 4 حتى الـ 7 لحل إدارة حركة البيانات المحلية F5® BIG-IP® Local Traffic Manager™ من F5 نتوركس، المتوافق مع البنية التحتية المركزية للتطبيقات ACI من شركة سيسكو، وذلك من أجل أجل تبسيط وأتمتة وتخصيص عملية تسليم التطبيقات. بالإضافة إلى ذلك، يعمل حل إدارة حركة البيانات العالمية F5® BIG-IP® Global Traffic Manager™ على تأمين وتوسيع نطاق البنية التحتية لنظم اسم النطاق خلال الأحجام الكبيرة لعمليات الاستعلام، وهجمات الحرمان من الخدمة DDoS. كما تم تصميم المشروع ليتحلى بالمرونة الكافية لدمج المزيد من حلول شركة F5، بما فيها الإدارة المتقدمة لجدار الحماية مدير المتقدم Advanced Firewall Manager، وجدار الحماية الخاص بتطبيقات المواقع الالكترونية Web Application Firewall.

من جانبه قال دييغو أرابال، نائب رئيس منطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط لدى شركة F5 نتوركس: “إنه لمن دواعي سرورنا التعاون الاستراتيجي مع شركة سيسكو في هذا المشروع الرائد لصالح جامعة قطر، والذي يدور حول أتمتة وتبسيط وإظهار طبيعة وقدرات الجيل القادم من مراكز البيانات”.

ويضيف قائلاً: “لقد أضحت عملية نشر وتسليم التطبيقات بسرعة واعتمادية وأمان اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى بالنسبة للشركات، بحيث تكون قادرة على تلبية التحديات التشغيلية الملحة، مثل الأمن، ودعم السحابة، والحلول المتنقلة”.

كما صرح محمد حمودي، مدير عام سيسكو في قطر قائلاً: “يعد هذا المزيج التقني، الذي يجمع ما بين البنية التحتية المركزية للتطبيقات ACI من سيسكو وتقنيات شركة F5، تقنية تحويلية رائدة على مستوى مراكز البيانات، فهي تتيح سرعة توريد ومزامنة وتوسيع نطاق خدمات الشبكة الهامة وتسليم التطبيقات، وكل ذلك مع الحفاظ على الأداء والأمان والاعتمادية، والعمل على تحسينها. وعلاوة على ذلك ومع انتشار المزيد من الأجهزة المتصلة بالإنترنت يتسارع الطلب على الخبرات في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، ليس في قطر وحدها بل على مستوى العالم، وتتيح مراكز البيانات الخاصة في جامعة قطر الخاصة بالتعافي من الكوارث تسهيل هذه التجربة التعليمية الحيوية، مما يمكّن الطلاب من تطوير مهاراتهم التقنية”.