الشارقة – مينا هيرالد: أعلنت شركة الشارقة لخدمات الطيران عن تطبيق أنظمة آلية للاتصالات وإدارة الأمتعة في مطار الشارقة الدولي. وتهدف تلك الأنظمة الجديدة المقدمة من شركة سيتا وهي شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا معلومات النقل الجوي إلى زيادة تحسين الموثوقية والأمان والسرعة في عملية تسليم الحقائب في المطار.

وتتم مناولة أكثر من 4.5 مليون حقيبة مغادرة سنويًا من ثالث أكثر المطارات الإماراتية ازدحامًا، وستعمل هذه التقنية الجديدة على تزويد القائمين على خدمات المناولة الأرضية في المطار بأحدث خدمات مناولة الأمتعة وفرزها بالإضافة إلى إمكانيات الرؤية التامة لحالة الحقائب وتعقبها داخل المطار. كما ستعمل التقنية على تبسيط تبادل المعلومات المتعلقة بالأمتعة بين المطار وشركات الطيران.

وصرح محمد الزغلوان، مدير عام شركة الشارقة لخدمات الطيران قائلاً: “عند وجود حركة تحويل مكثفة، يصبح من الأساسي في سياق عملنا أن يتم تطبيق عمليات مناولة الأمتعة وفرزها بشكل آلي لأن ذلك يؤثر إيجاباً أو سلباً في تجربة المسافر. نظرًا لهذا السبب، فقد اخترنا تقنية إدارة الأمتعة المقدمة من شركة سيتا، وهي تقنية مثبتة وقد تم إختبارها عالمياً. وستجعلنا هذه الأنظمة الجديدة متأكدين ومطمئنين إلى سفر كل راكب وبرفقته حقائبه على متن الرحلة نفسها بالإضافة إلى أنها تمنحنا القدرة على التعرف على المشكلات قبل أن تؤدي إلى حدوث أي تأخير. يعد الاستثمار في هذه التقنيات من العوامل الأساسية ليحظى عملاءنا بتجارب السفر المتوقعة في مطار الشارقة الدولي.”

من جانبه، قال هاني الأسعد، رئيس شركة سيتا في منطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا: “سنقوم بتوفير خدمة أكثر كفاءة لإدارة الأمتعة في واحدٍ من بين أسرع المطارات نموًا في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في إطار التعاون مع شركة الشارقة لخدمات الطيران. يتم استخدام الأنظمة المقدمة من شركة سيتا لإدارة الأمتعة من قبل 200 مطارًا و500 شركة خطوط جوية في شتى أنحاء العالم. وقد أثبتت تلك الأنظمة جدارتها في تقليل مستوى فقدان الأمتعة وتأخر وصولها والنفقات المتعلقة بمناولة الأمتعة. ويمكن لشركات الطيران في مطار الشارقة الدولي والمسافرين أن تتطلع إلى خوض تجربة أفضل في إدارة الأمتعة.”

لقد أدى تطبيق تلك الأنظمة الآلية لإدارة الأمتعة على مدار السنوات السبعة الماضية إلى تقليل معدل فقدان الأمتعة وتأخر وصولها على المستوى العالمي بنسبة 61.3% بعد أن كان وصل إلى ذروته في عام 2007 بمعدل 18.88 حقيبة لكل ألف مسافر ليصبح 7.3 حقيبة فقط في عام 2014 مما يؤدي إلى توفير مبلغ قدره 18 مليار دولار أمريكي في هذا المجال.

سيعمل نظاما BagManager وBagMessage المقدمان من شركة سيتا على توفير التحديثات في الوقت المناسب وتبادل المعلومات المتعلقة بتحميل الأمتعة، وفرزها، وتعقبها وتتبعها مما ينتج عنه تحسين كفاءة التشغيل والإشراف من لحظة أن يقوم المسافر بتسليم أمتعته وحتى يقوم باستلامها في وجهة وصوله.

يجري العمل على قدم وساق لتطبيق وتشغيل هذه الأنظمة الجديدة بحيث يبدأ العمل بها فعليًا في الربع الأول من عام 2016.