دبي – مينا هيرالد: شهدت الدورة الحادية والعشرين من مهرجان دبي للتسوّق انطلاقة متميزة في أسبوعها الأول الذي استهلته بـ “روائع الجمال”، حيث تمتع المتسوقون بالعديد من الفعاليات والأنشطة التي أقيمت في “واحة الجمال” بدبي مول، عرضت ضمن مفاهيم حديثة وعصرية جديدة تقدم لأول مرة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى المكافآت والعروض الترويجية الرائعة التي تخللت الفترة من 2 حتى 8 يناير.

وقدّم هذا المفهوم الجديد والفريد من العمل، والذي اعتمدته مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري، لشركات القطاع التجزئة فرصة للمشاركة بشكل أكثر فاعلية في المهرجان من خلال تقديم عروض وأنشطة تتمحور حول قطاع الجمال، وتمكنهم من استعراض علاماتهم ومنتجاتهم وخدماتهم المتميزة بصورة غير مسبوقة وتحقيق فائدة أكبر بالوصول إلى شريحة أوسع من الجمهور، حيث عملت المؤسسة بشكل وثيق مع شركائها والعلامات التجارية الموجودة في المراكز التجارية لجلب هذا المفهوم الحصري إلى تجربة التسوّق، والذي يمنح المتسوقين عروضا استثنائية ويثري تجربتهم خلال فترة المهرجان، إذ صرحت العديد من الشركات بأنها لمست زيادة في الإقبال على المتاجر لا تقل عن 20% خلال الأسبوع الافتتاحي لمهرجان دبي للتسوّق.

واحتضنت “واحة الجمال”، التي أقيمت في ركن الأزياء، مجموعة منصات صغيرة قدمت عددا من الأنشطة المتميزة، فكان عشاق الجمال على موعد مع أحدث الصيحات وأبرز المستجدات في نمط الحياة العصري. وقد حصلت النساء اللواتي زرن الواحة، على تجارب استثنائية من خلال الأنشطة والفعاليات التي أقيمت هناك، سواء عن طريق فعاليات التجميل ووضع المكياج ونحت الوجه، أو فعالية تنظيف الوجه ووضع طلاء الأظافر وبصمة الشفاه وغيرها من الأنشطة التي قدمتها علامات التجميل الشهيرة، إلى ذلك، فقد اكتسب المحترفون العاملون في هذا الحقل خبرة إضافية بفضل عملهم مع شريحة واسعة من الجمهور في أجواء مختلفة عما جرت عليه العادة.

وفي السياق نفسه، استضافت “واحة الجمال” عددا من الشخصيات المؤثرة عالميا، حيث قدمت معلومات ونصائح حول الجمال، بالإضافة إلى تقديمها عدد من أشهر المدونين العرب والعالميين المختصين، ومنح الجمهور فرصة التعرف عليهم عن كثب والتقاط الصور معهم في نهاية الجلسات. وقد حظي الجمهور بفرصة لقاء أشهر الشخصيات المؤثرة والملهمة عالمياً عبر وساط التواصل الاجتماعي مثل بيثاني موتا وتيلا دون وشايلا وهيروش وسندس قطان، إلى جانب عدد كبير من المشاهير الذين تفاعلوا مع الجماهير بشكل مباشر.

واستقبل الأسبوع الافتتاحي لمهرجان دبي للتسوق أيضا الحدث العالمي “بيوتي كون”، وذلك للمرة الأولى في الشرق الأوسط، حيث يعد “بيوتي كون” أكبر مجتمع رقمي يجمع المدونين والشخصيات المؤثرة والمشاهير والعلامات التجارية والمصممين وعشاق الجمال من كافة أنحاء العالم عبر وسائط التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني الخاص به، وذلك لتبادل الخبرات وكل ما يتعلق بالجمال وإنشاء المحتوى على اختلاف ثقافاتهم. وقدم “بيوتي كون” للجمهور باقات الجمال المتميزة التي يشتهر بها والتي تضم أساسيات منتجات الجمال من علامات تجارية مرموقة وغير متوفرة في المنطقة والتي حظيت بإقبال كبير من الجمهور، إلى جانب جلسات الجمال والنصائح والحيل للحصول على أفضل إطلالة عصرية.  

من جهتها، قدمت متاجر “باريس غاليري”، الشريك الاستراتيجي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، العديد من الفعاليات الرائعة، إلى جانب منح المتسوقين الفرصة للفوز بجوائز قيمة تصل قيمتها إلى 5000 درهم تشمل مستحضرات وجلسات التجميل وتجديد الإطلالة ضمن حملة “جمال بلا حدود”، بالإضافة إلى تقديم عروض تفاعلية متميزة لعلامتي “روديال” و”إيزنبيرغ”.

وإلى جانب الفعاليات التي أقيمت في واحة الجمال، عمّت أرجاء المدينة أجواء متميزة احتفالاً بأسبوع الروائع، حيث قامت متاجر التجزئة في كافة أنحاء دبي بإطلاق فعالياتها الخاصة وعروضها الترويجية وشملت كبرى محلات التجزئة مثل “باريس غاليري” و”غاليري لافاييت” و”بلومينغديلز” ومتاجر “وجوه”.

الترفيه أيضا كان حاضرا في “واحة الجمال” إذ لم تخل الفعالية من العروض الترفيهية والاستعراضات التي قدمها بعض العارضين المحترفين، وهم يرتدون أزياء خبراء التجميل، تحت عنوان “فلاش موب”، والتي أشعلت حماس الجمهور ودفعته للتواجد بكثافة حول منصة العروض والأنشطة.  

يشار إلى أن مهرجان دبي للتسوق يحتفل في أسبوعه الثاني بروائع الذهب والمجوهرات في الفترة من 8 حتى 14 يناير، وسوف يقدم للمتسوقين تجارب مذهلة وعروض ترويجية غير مسبوقة على مستوى الإمارة، إلى جانب الجوائز المذهلة التي تسهم في تغيير حياة الرابحين.