دبي – مينا هيرالد : وقّع المجلس الأعلى للطاقة في دبي مذكرة تفاهم مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وذلك  خلال قمة دبي للمدن المستدامة التي نظمتها الدائرة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة. وقد وقّع المذكرة كل من سعادة/ أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة، وسعادة /سلطان بن مجرن، المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، وذلك بحضور مديري الإدارات وكبار التنفيذيين من الجانبين. وتضع المذكرة  الأسس لتعاون أشمل في مجال إدارة الطلب على الطاقة، وخاصة في مجال إعداد خريطة كثافة الطاقة في دبي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الاعلى للطاقة في دبي :” انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله، نحو تعزيز التنمية المستدامة في إمارة دبي، وتماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، نعمل على تعزيز مكانة دبي لكي تصبح المدينة الأقل في البصمة الكربونية عالمياً”.

أضاف سعادته: “يسعدنا توقيع مذكرة تفاهم مع أراضي دبي في مجال إدارة الطلب على الطاقة، وذلك تنفيذاً لاستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، التي تهدف إلى خفض الطلب على الطاقة بنسبة 30% بحلول العام 2030”.

وقال سعادة/ المحيربي: “نسعى من خلال هذا التعاون مع أراضي دبي إلى تبادل الخبرات والبيانات، إلى جانب زيادة الوعي لدى المجتمع بهدف ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، وذلك من خلال مشروع خريطة كثافة الطاقة في دبي”.

من جهته، قال سعادة/ سلطان بن مجرن، المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: “إنه لمن دواعي سرورنا التوصل إلى هذه الاتفاقية مع  المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والإسهام في تحقيق أهدافها، للمساعدة في حماية بيئتنا وتوفير مصادرنا. ومن خلال الدور الذي تلعبه الدائرة في السوق العقاري بدبي، يمكننا رفد المجلس بالإرشادات وإطلاعهم على أحدث المستجدات في الجوانب المتعلقة بمعايير الحفاظ على الطاقة والموارد”.