دبي – مينا هيرالد: أعلن قطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، عن إطلاقه أول صالة ذكية تعنى بتقديم الخدمات ذاتياً لجمهورها من أصحاب الرخص التجارية، وهي الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات والمنطقة. ومن المتوقع أن تبدأ الصالة عملياتها مطلع مايو 2016، بحيث تقدم خدماتها للجمهور على مدار 24 ساعة. ويأتي تدشين هذه الصالة التي تمتد على مساحة 9000 قدم مربع في مقر اقتصادية دبي بقرية الأعمال- الطابق الأرضي، بالشراكة مع شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات، بهدف تقديم أحدث التكنولوجيا والممارسات في خدمة العملاء من مرتادي الصالة الذكية.

ويأتي هذا الاطلاق، بمثابة قفزة نوعية تحققها دائرة التنمية الاقتصادية في مجال إطلاق المبادرات الذكية، التي تخدم رجال الأعمال والمستثمرين من أصحاب الرخص التجارية بإمارة دبي. إلى جانب ذلك يؤكد هذه الاعلان استمرارية اقتصادية دبي في تنفيذ تويهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، الرامية إلى تحويل دبي إلى مدينة ذكية بحلول عام 2017.

وبهذه المناسبة، قال سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي: “اقتصادية دبي بلغت مستوى جديد من التميز والريادة ورفع تنافسية الإمارة عالمياً، وهذا جلي من خلال إطلاق المنصة الذكية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة. إن تدشين الصالة الذكية يؤكد ضخنا المزيد من المبادرات والحلول التي تعنى بخدمة رجال الأعمال والمستمثرين في إمارة دبي، ملتزمين بذلك السير على نهج قياداتنا الرشيدة، التي تنص على تعزيز الإبداع والابتكار، باستخدام أحدث أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتاحة، وتوفير كافة الممكنات الذكية والحديثة في خدمة المتعاملين”.

وأكد القمزي على أن تفعيل مزاولة الأعمال في الصالة الذكية سيسهم في رفع تنافسية وإستدامة الأعمال بإمارة دبي، مستوى ثقة المستثمرين ورجال الأعمال بقدرة دبي التنافسية على مختلف الأصعدة، الأمر الذي سيعزز مؤشر دولة الإمارات للتنافسية في تقرير مزاولة الأعمال الخاص بالبنك الدولي.

وأضاف القمزي: “سعينا إلى إدراج أهم ما توصلت إليها التكنولوجيا الحديثة في الصالة الذكية، وذلك لخدمة الجمهور وفق أرقى الممارسات المتبعة، كما تم تجهيز الصالة الذكية بخدمات ومرافق تتناسب مع احتياجات المتعاملين من ذوي الإعاقة، فضلاً عن ذلك تم إضافة ركن خاص للابداع والابتكار ونظام محاكاة ذكي للجمهور من متعاملي اقتصادية دبي. تضاف هذه المبادرة المتميزة إلى الجهود المبذولة من قبل فريق قطاع التسجيل والترخيص التجاري في سبيل تسهيل أعمال أصحاب الرخص التجارية، ورفع رضا المتعاملين، وتوفير الوقت لإنجاز تعاملاتهم”.

وعلى نحو متصل، قال عمر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية: “إطلاق الصالة الذكية في مقر اقتصادية دبي هو امتداد لتوجهات الدائرة في تقديم الخدمات على مستوى الخمس نجوم، وعهد منا بتسهيل مزاولة الأعمال وبدء النشاطات التجارية أمام أصحاب الرخص التجارية من مستثمرين ورجال أعمال. اقتصادية دبي سباقة في طرح الحلول، وهذا الأمر يؤكد صدارة إمارة دبي في تبني المبادرات الفعالة التي تجسد موقعها الاستراتيجي على الخارطة العالمية لتنافسية واستدامة الأعمال”.

وأضاف بوشهاب: “نتوجه بالشكر إلى شركائنا في شركة سامسونج الخليج للالكترونيات، الذين سعوا مع اقتصادية دبي في وضع اللبنة الأولى للمشروع. نسعى في قطاع التسجيل والترخيص التجاري إلى التعاون مع شركائنا من القطاعين العام والخاص عبر توظيف التكنولوجيات الذكية في خدمة رجال الأعمال والمستثمرين، وتعزيز الآليات المتبعة في مزاولة النشاطات التجارية، واتباع أحدث ما توصلت إليها التكنولوجيا والبرامج الذكية، التي تتماشى مع أرقى المعايير المتبعة عالمياً”.

ومن جانبه، قال عبدالله حسن، مدير إدارة تنفيذي- قطاع الخدمات المشتركة في دائرة التنمية الاقتصادية: “قامت القطاع بتولي مهام الاشراف التقني على المبادرة، وإجراء سلسلة من المقارنات المعيارية على الصعيدين الاقليمي والعالمي لمدة استمرت 5 أشهر، حيث تم الاخذ بعين الاعتبار تغطية جميع الخدمات الذكية، بناء على ممارسات لدول عالمية تعتبر الأفضل في قطاع خدمة العملاء. إلى جانب ذلك قام فريق العمل ببحث فرص التعاون مع الشركاء من القطاع الخاص، ووقع الاختيار على شركة سامسونج الخلج للإلكترونيات”.

كما أكد حسن على أن القطـاع سيشرف على تنفيذ المشروع تقنيا، وتنفيذ استراتيجية حكومة دبي الذكية للتحول الإلكتروني من خلال توفير أفضل المعايير للخدمـات. ومن جهة أخرى سيشرف القطـاع على سير عملية التحول اللوجستي للصالة الذكية وفق معايير الجودة العالمية، بالإضافة إلى إضفاء الجو العام من الفخامة. والعصرية في التصميم.

وفي السياق ذاته، قال محمد غرايبه، مدير عام قسم الأعمال المؤسسية لدى شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات: “تتماشى رؤية سامسونج مع تطلعات حكومة دبي، وذلك في جعلها في صدارة أذكى المدن في العالم، وتهدف شراكتنا مع دائرة التنمية الاقتصادية بدبي إلى توفير أفضل التكنولوجيات الذكية التي تدعم مجتمعات الأعمال وتعزز من مسيرة الرفاهية الاقتصادية والحياة الآمنة في دبي والإمارات عموماً”.