أبو ظبي – مينا هيرالد: تمثل( بلدية المنطقة الغربية) محور التطور القادم بدولة الإمارات؛ إذ من المتوقع أن يصل الناتج الاقتصادي لبلدية المنطقة الغربية إلى معدلات كبيرة في عام 2030. اعتمدت البلدية في الأساس عند ضخ الاستثمارات الضخمة في المشروعات المنفذة تحت مظلة القطاعات الاقتصادية مثل النفط والغاز وتوليد الطاقة والبنية التحتية والنقل والسياحة على تطبيق التقنيات المتطورة لتحقيق أهدافها المقررة ضمن رؤية أبوظبي 2030.

تشغل بلدية المنطقة الغربية مساحات شاسعة من أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة تصل إلى 75% وتساهم البلدية مساهمة ملموسة في تطوير المنطقة الغربية وتحقيق النمو فيها من خلال تنفيذ مشروعات البنية التحتية وتقديم خدمات متميزة. وتهدف البلدية إلى تحسين إمكانية توصيل خدمات الحكومة إلى مواطني المنطقة الغربية.

تزامناً مع مشروعات التطوير هذه، أعلنت اليوم بلدية المنطقة الغربية بأنها تستعين بحلول شركة “نيكسثينكفي ستة مواقع إدارية منفصلة. يُسفر التعاون الحالي بين بلدية المنطقة الغربية وشركة “نيكسثينكعن حصول البلدية على بيانات الوقت الحقيقي التي من شأنها مساعدة موظفي البلدية في أداء أعمالهم بجودة وفاعلية؛ مما يُمَكِّن إدارة تقنية المعلومات من التصدي للمشكلات الفنية بصورة استباقية. منذ تنفيذ هذا التعاون على أرض الواقع ساعدت شركة “نيكسثينك” بلدية المنطقة الغربية في توفير مبالغ طائلة من تكاليف تقنية المعلومات.

ومن جانبه صرَّح السيد/ شادي نبيل المزين، مدير قسم العمليات والتقنية، بلدية المنطقة الغربية، قائلاً: “تُمكن تحليلاتُ تقنية المعلومات في الوقت الحقيقي المُقدَّمة من قبل شركة “نيكسثينك” الحكومةَ من تحقيق نقلة سريعة لعملياتها وتطبيق نظام الحوكمة مما يؤدي إلى تحسين الاقتصاد. تُمَكن هذه الرؤية الأساسية المنبثقة من رؤية الموظف -المستخدم النهائي- فريقَ عمل تقنية المعلومات لدينا من تطوير عملية الاستجابة للمشكلات التي تواجههم في أداء أعمالهم، ومُنْ ثَمَّ تُخَفِّض التكاليف، وتُحقق الاستفادة المُثلى من الموارد، وتُحَسِّن مستوى تقديم الخدمات”.

كما صرَّحت السيدة/ إيرين كوربوز، مديرة قسم أمن تقنية المعلومات، بلدية المنطقة الغربية، قائلة: “بوسعنا تعزيز أمن تقنية المعلومات من خلال تنفيذ الرؤية المتطورة لشركة “نيكسثينك”. نستطيع بكل سهولة ويسر اكتشاف الأحداث مبكراً وحل المشكلات بصورة استباقية. تساعدنا هذه المعلومات الاستخبارية في تأمين بِنْيَتِنَا الأساسية فضلاً عن زيادة الإنتاجية”.

وصرح أيضاً السيد/ أحمد سليم، المدير الإقليمي لشركة “نيكسثينك“، قائلاً: “تُمَكِّنُ تحليلات الوقت الفعلي التي تقدمها شركة “نيكسثينك” المؤسساتِ من تحقيق الكثير من الإنجازات بالقليل من الإمكانيات؛ إذ تُمَكن إدارات تقنية المعلومات من بناء جسور التواصل والتعاون لتحقيق أهدافهم والاستفادة القصوى من أمن تقنية المعلومات ودعم العمليات ومشروعات تغيير بيئة العمل. نفخر بتعاوننا مع فريق تقنية المعلومات التابع لبلدية المنطقة الغربية ومساعدتهم في تحقيق أهدافهم وفي نفس الوقت تخفيض تكاليف تقنية المعلومات تخفيضاً ملحوظاً”.