دبي – مينا هيرالد: يشهد قطاع المشروبات والأغذية السائلة في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الوقت الحالي تطورا ملحوظا مع الزيادة المتنامية في الطلب على المياه المعبأة والعصائر، يساعد على ذلك الزيادة المستمرة في عدد سكان المنطقة. تشمل صناعة المشروبات كلا من العصائر والألبان والمشروبات الغازية والأغذية السائلة والمياه المعدنية والمشروبات الجديدة مثل عصائر الطاقة والشاي المثلج والعصائر ذات النكهات الجديدة. هذا، وتدل المؤشرات الصناعية الخاصة بالمشروبات الخالية من الكحول والأغذية السائلة على زيادة حجم قطاع المشروبات عالميا وعن استحواذ دولة الإمارات على حصة هامة منه.

وفقا لتقديرات يورومونيتور الدولية، وهي شركة أبحاث مقرها لندن، من المتوقع أن يبلغ حجم سوق المشروبات الغازية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 81.4 مليار لتر في عام 2016، على أن يبلغ نصيب سوق دولة الإمارات العربية المتحدة منها 1.9 مليار لتر. أما بالنسبة لسوق المياه المعبأة في زجاجات، تتوقع شركة يورومونيتور أن يبلغ حجم سوق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أكثر من 50.5 مليار لتر في عام 2016، منها 1.2 مليار لتر للسوق الإماراتية.

في هذا السياق، تستضيف إمارة دبي معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات والملتقى العالمي لتكنولوجيا المياه والمشروبات في شهر مايو المقبل، تماشيا مع التطورات التي يشهدها سوق المشروبات في المنطقة، حيث يوفر المعرض منصة مشتركة تجمع ما بين كل المهتمين والعاملين والمشترين والبائعين في هذه الصناعة. كذلك، يجمع المعرض في كل عام ما بين الشركات المحلية والعالمية المتخصصة في صناعة تكنولوجيا المشروبات والأغذية السائلة بالإضافة إلى الشركات التي تقدم خدمات مساندة لهذه الصناعة مثل الطباعة والتعبئة والتغليف.

وتعليقا على الدورة الثامنة لمعرض دبي لتكنولوجيا المشروبات، صرح المهندس أنس المدني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة اندكس القابضة قائلا: “يأتي تنظيم معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات تأكيدا على أهمية الدور الحيوي الذي تلعبه صناعة المشروبات في إمارة دبي والمنطقة. كذلك يهدف المعرض في المقام الأول إلى تطوير صناعة المشروبات في الوطن العربي، وأنا بدوري أدعو كافة ممثلي صناعة المشروبات المحلية والمستثمرين وكافة المهتمين بالقطاع للمشاركة في هذا المعرض للوقوف على أحدث المستجدات في هذا المجال، وللدخول في شراكات ناجحة مع نظرائهم الدوليين، حيث سنعمل على مساعدتهم لزيادة جودة منتجاتهم وخدماتهم، وبالتالي زيادة مبيعاتهم وحصصهم من سوق المشروبات، محليا وعالميا.”

وبحسب شركة يورومونيتور تشكل المياه 60% من مجموع المشروبات المستهلكة في دول الخليج، تليها العصائر بنسبة 20% ثم المشروبات الغازية بنسبة 17%. وتتوقع الشركة أن يبلغ حجم سوق المشروبات المكربنة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا هذا العام قرابة 23.2 مليار لتر، منها 327 مليون لتر نصيب سوق الإمارات العربية المتحدة.

وتعليقا على حيوية قطاع المشروبات في المنطقة علق السيد ماورو ممباخ، المدير التنفيذي لشركة مياه سولو البرازيلية التي دخلت السوق الإماراتي مؤخرا قائلا: “نحن نرى إمكانات واعدة في المنطقة خاصة في قطاع المشروبات غير الكحولية مثل مشروبات الطاقة وعصائر الفاكهة المحسنة وغيرها وذلك ما شجعنا لإطلاق مياه سولو الفريدة من نوعها ذات المكونات النادرة التي ستلبي طلب السوق العربي. ولذلك بعدما أطلقنا مياه سولو في شهر ديسمبر الماضي في العاصمة أبو ظبي، فإنه من المهم جدا أن نشارك في معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات 2016، والذي يعتبر من أبرز الأحداث في هذا القطاع محليا وعالميا.”

هذا ومن الجدير بالذكر أنه سيعقد معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات من 16 إلى 18 مايو 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.  ويعتبر الحدث واحد من أبرز المعارض التجارية الموجهة إلى العاملين في صناعة المشروبات وتقنياتها، ويقدم أحدث ما توصلت اليه تكنولوجيا صناعة المشروبات غير الكحولية والأغذية السائلة، ويعمل على التعريف بالمنتجات الجديدة والمبتكرة المرتبطة بأجهزة التصنيع والمعالجة والتعبئة والتجهيز والتغليف والتوزيع والنقل والحفظ وإمداد المشروبات بأنواعها المختلفة لتشمل المشروبات الغازية والعصائر والمياه المعبئة ومشروبات الطاقة ومنتجات الألبان والقهوة والشاي وغيرها من المشروبات الجاهزة للاستهلاك.