الدوحة – مينا هيرالد: وقعت كل من Ooredoo وجامعة قطر وجامعة تكساس إي أند إم  في قطر اليوم اتفاقية رئيسية للتعاون في مجالات الأبحاث الجديدة. وتهدف هذه الاتفاقية إلى دعم الابتكار والتنمية في قطر والمنطقة بأكملها.  

وستدعم الاتفاقية الأبحاث في عدة مجالات رئيسية، بما في ذلك أنظمة الاتصالات اللاسلكية سريعة الانتشار للاستجابة للكوارث وحالات الطوارئ، وابتكارات التقنيات الصديقة للبيئة في الاتصالات اللاسلكية عبر موجات الراديو، والرعاية الصحية عن بعد والتطبيقات؛ والاتصالات اللاسلكية لشبكات الكهرباء من الجيل القادم، وأنظمة الاتصالات في الملاعب. ويهدف كل ذلك إلى ضمان الحصول على أفضل النتائج فيما يتعلق بتقنيات المستقبل في قطر.

وستبحث الدراسات على وجه الخصوص المجالات التي سيكون لها أثر اجتماعي واقتصادي وتعليمي هام على المجتمع ككل.

وإلى جانب توفير الدعم للطلاب والباحثين الذين يسعون إلى تعزيز فهمهم في هذه المجالات المتطورة باستمرار، ستسهم البيانات الناتجة من هذه المبادرة في خدمة الجهود الرامية إلى الارتقاء بدولة قطر كواحدة من أفضل البلدان في العالم في مجال الاتصالات، وأن تصبح مركزاً محورياً “للحلول الذكية”.

وحول اتفاقية الرعاية، يقول وليد السيد، الرئيس التنفيذي لـOoredoo قطر: “إن التزامنا تجاه البحث العلمي والتنمية ودعم قطاع التعليم يعد واحداً من الطرق التي تدعم  Ooredoo من خلالها الابتكار ونمو الاقتصاد القائم على المعرفة. ومن خلال الشراكة مع هذه المؤسسات المعروفة عالمياً، نحن نساعد طلابنا القطريين على تحقيقهم الريادة في الأبحاث الجديدة والتطوير في مجال الاتصالات اللاسلكية. وقد تم تصميم شبكة سوبرنت من Ooredoo بما يمكننا من إجراء عدة تحسينات عليها لتصبح واحدة من أفضل الشبكات على مستوى العالم، وسنشارك خلاصة تجربتنا في إنشاء هذه الشبكة مع شركائنا الأكاديميين”.

فيما قال الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر: “إن شراكتنا مع هذه المؤسسات المعروفة ستوفر لطلابنا والباحثين الفرص لتعزيز مهاراتهم من أجل أن يقودوا مسيرة الارتقاء بالبحث العلمي والتطوير في مجال أنظمة الاتصالات اللاسلكية. إننا في جامعة قطر ملتزمون بدعم الابتكار لدى طلابنا وتشجيع المواهب في المجالات الهندسية المختلفة. وتعكس اتفاقية التعاون هذه التزام جامعة قطر بتوفير البيئة الأمثل لطلابها لتكون مصدر إلهام يسهم في ابتكارهم للحلول الذكية والمتطورة التي تعود بالنفع على المجتمع القطري وعلى المنطقة بأكملها. كما أنها تؤكد على سعي الجامعة المتواصل للتشجيع على فهم أفضل لتقنيات الشبكات في وقت تسعى فيه قطر لتكون مركزاً رئيسياً للحلول الذكية وواحدة من أفضل دول العالم في خدمات الاتصالات”.

ومن جهتها قالت الدكتورة آن كينيمير، العميدة بالإنابة ورئيسة العمليات لجامعة تكساس إي أند إم في قطر: “نحن ملتزمون بتمكين الطلاب لتحقيق الريادة في الجيل القادم من الاكتشافات الهندسية. وستوفر لنا مثل هذه الاتفاقيات نظاماً يشكل مصدر إلهام لطلابنا. ففي عالمنا اليوم، يوفر الجيل القادم من الشبكات اللاسلكية أساساً لمجموعة جديدة من الحلول الذكية التي تسهم في إحداث تحولات في المنازل والمجتمعات وحتى الدول. كما أن لهذه الشراكة البحثية إسهام كبير في زيادة الفهم العالمي لتقنية الشبكات، حيث تواصل قطر الارتقاء بدورها كمركز اتصالات رئيسي لجميع أنحاء العالم “.

وستسهم اتفاقية الرعاية من Ooredoo في توفير الخبرة العملية لطلاب جامعتي قطر وتكساس إي أند إم في قطر في قطاع الاتصالات، وإشراكهم في تجارب وخبرات حقيقية خلال مسيرتهم الأكاديمية، وذلك من أجل إعدادهم لتحقيق النجاح في مسيرتهم المهنية في المستقبل.

وقد تم إعداد اتفاقية الرعاية بهدف تشجيع البحث العلمي والتطوير في دولة قطر والمساهمة في تنمية البلاد وتحقيق التقدم التكنولوجي فيها.  ومن خلال دعوة الطلاب للمشاركة، تأمل Ooredoo في المساهمة بإنتاج قادة المستقبل في البلاد، وتجهيزهم بأدوات المعرفة والتدريب على تقنيات الجيل القادم مثل شبكات الجيل الخامس (5G) وما سيليها من شبكات أكثر سرعة.

وتعد هذه الاتفاقية الأحدث ضمن مسيرة حافلة بالتعاون بين المؤسسات الثلاث، وأبرزها اتفاقيات 2005 و2008 لإجراء بحوث تعاونية حول شبكات الجيل الثالث (3G) والجيل الرابع 4G))، وتقنيات HSPA-LTE لشبكات الجيل القادم، والتقنيات والخدمات، والبحث والتطوير، وهي الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط.  

وتعكس هذه الرعاية استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لدى Ooredoo وتركيزها على مجالات التعليم وريادة الأعمال باعتبارها من المحاور الرئيسية للارتقاء بدولة قطر.