أبو ظبي – مينا هيرالد: بعد حصوله على موافقة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على المخطط التفصيلي، تم رسمياً إطلاق مشروع المليار دولار “ريم مول” في جزيرة الريم في أبوظبي، ذلك للانتقال إلى المرحلة الثانية من التطوير والتنفيذ، وخلال الحدث،  تقدم عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في مشروع “ريم مول” والشركة الوطنية العقارية “NREC”، بالشكر العميق لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بحضور مجموعة من ممثليه على دعمه المتواصل لتحقيق الإنجازات الكبيرة لمشروع التسوق الفاخر والتسلية والترفيه المتميز “ريم مول”، وتسليط الضوء على المراحل التطويرية للإنشاء والتي تمت خلال الفترة الماضية.

وكان مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد منح موافقته للمخطط التفصيلي بعد ستة أشهر فقط على الموافقة على المخططات المبدئية لمشروع “ريم مول”، الأمر الذي يمثل تقدماً سريعاً بالنسبة لمشروع بهذا الحجم الهائل.

وفي تعليق له على هذا الحدث، أشار شين إلدستروم، الرئيس التنفيذي للعمليات في “ريم مول”: “يعتبر مشروع “ريم مول” من المشاريع الرائدة عالمياً والتي ستقدم تجربة فاخرة في عالم التسوق والمتعة والتسلية، وخلال الأشهر الـ18 الماضية، حققنا تقدماً حقيقياً ومتميزاً على المشروع، وتمثل الموافقة على المخطط التفصيلي والتي حصل عليها المشروع من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بمثابة الضوء الأخضر المطلوب من السلطة”.

وأضاف: “لم يكن أي من هذا التقدم سيتحقق بدون الدعم الهائل الذي تلقيناه من حكومة أبوظبي، والعديد من المنظمات الشريكة الأخرى في العاصمة الإماراتية أبوظبي وخارجها. وقد عمل فريق مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني طوال عملية مراجعة المشروع معنا في كافة الخطوات لإجراء تحسينات على المخطط، وللتأكد من أن المشروع يستجيب لاحتياجات المجتمعات المحلية، وأنه آمن اجتماعياً ويحقق أعلى معايير الطاقة المستدامة والتصاميم المتوازنة مع البيئة. نحن فخورون جداً بأننا عملنا بشكل وثيق ومتميز مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني منذ الأيام الأولى للمشروع”.

وقد شهد عام 2015 انعقاد لقاءات دورية منتظمة بين فريق عمل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وفريق تطوير مشروع “ريم مول”، وذلك لإضافة التحسينات التي اعتمدها قطاع التطوير العمراني واستدامة في المجلس على المخطط. كما عمل المجلس أيضاً على ضمان توافق المشروع مع المخططات الرئيسية الأخرى المرتبطة به، ومنها المخطط الرئيسي المبدئي المتكامل لجزيرة الريم الذي تمت الموافقة عليه في أبريل من عام 2015، ومشروع نجمة أبوظبي متعدد الاستخدامات والذي يقع في الجانب الجنوبي من جزيرة الريم التي يقع فيها المول الجديد.

بدوره علق محمد الخضر، المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني واستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “من أجل مواصلة مسيرة التطور العمراني التي تشهدها أبوظبي، ولتنفيذ مشروع هائل بهذا الحجم، فمن الضروري أن يكون التعاون وثيقاً وعلى أعلى المستويات ما بين مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وفريق تطوير مشروع “ريم مول”، وذلك لضمان اعتماد كافة التعديلات والتحسينات المطلوبة أثناء قيام المجلس بعملية مراجعة المخططات، دون أن يؤثر ذلك على الجدول الزمني للحصول على الموافقة على المخطط التفصيلي في الوقت المحدد للتنفيذ”.

وأضاف الخضر قائلاً: “يشكل مشروع “ريم مول” جزءاً بالغ الأهمية من المخطط الرئيسي المبدئي المتكامل لجزيرة الريم، ويتوافق مع مجموعة المعايير واللوائح التنظيمية التي وضعها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والتي تشكل الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة، كما حصل المشروع على تقييم لؤلؤتين ضمن نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من استدامة، ليضمن بذلك توفير مرافق وتجهيزات عالية المستوى في مختلف نواحي التصميم والاستدامة والخدمات. ولا شك أن جزيرة الريم تعد من أبرز مكونات خطة العاصمة 2030 التي تمثل إطار العمل الهيكلي العمراني لتطوير مدينة أبوظبي، وذلك باعتبار أن الجزيرة ستستقطب حوالي 210 آلاف نسمة من السكان. كما أن توفير المرافق الخدمية للمجتمع السكاني، والتي تشمل قطاع التجزئة والترفيه، سيضمن الحياة الرغيدة وتوفير كافة احتياجات السكان في جزيرة الريم والمناطق المجاورة، وسيساهم أيضاً في تحقيق التنمية والازدهار في الجزيرة تماشياً مع أهداف رؤية أبوظبي 2030″.

سيضم “ريم مول”، والذي يُتوقع افتتاحه عام 2018، مجموعة واسعة من العروض الاستثنائية والتي تركز على الأسرة لتقديم تجربة متألقة من التسوق والتسلية والترفيه لجميع المقيمين والزوار في العاصمة الإماراتية أبوظبي، كما سيضم المول، أكبر حديقة ألعاب ثلجية داخلية في العالم، بالإضافة إلى 450 متجر تجزئة بما في ذلك 85 مطعم، وهو من تطوير شركة العقارات الوطنية “NREC”، التي تم تأسيسها في الكويت عام 1973، لتصبح واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في التطوير العقاري في المنطقة، بمشاريع متعددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة غلى شركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية “UPAC” أيضاً، والتي تعتبر واحدة من الشركات الكويتية الرائدة في مجال الإدارة العقارية، وبموجب الاتفاق، سيتم استثمار ما يصل إلى 224 مليون دولا أمريكي في المشروع من خلال شركة العرفج العقارية التابعة لها.