دبي – مينا هيرالد: تنظم غرفة تجارة وصناعة دبي ابتداءً من 18 يناير سلسلةً من الندوات التعريفية حول أفضل ممارسات الأعمال ضمن تحضيراتها للدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال.

وتعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة دبي، إحدى أبرز جوائز التميز في الأداء المؤسسي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تهدف إلى دعم تطوير قطاع الأعمال، وتقدير المؤسسات التي ساهمت وتساهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة الخليجية، والترويج لثقافة الأعمال المتميزة والأداء المؤسسي المتفوق.

وقد أطلقت غرفة دبي بالتعاون مع وزراة الاقتصاد خلال العام الماضي جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، حيث تعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال مبادرة متميزة في نوعها لتكريم وتقدير الشركات المبتكرة، خصوصاً وأنها تشكل حافزاً للقطاع الخاص لاتخاذ الابتكار كطريقٍ للنجاح المؤسسي

وتهدف الندوات الثلاث المفتوحة أمام جميع الشركات والمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي بغض النظر عن نوعها أو حجمها أو قطاعها، والتي ستعقد في 18 و 20 و25 يناير الحالي في مقر الغرفة بديرة وجبل علي إلى تلبية الاحتياجات التعليمية التي تتطلبها الشركات لتبني نموذج محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال وذلك من خلال توفير معلومات للشركات حول أفضل الممارسات المؤسسية، والإطلاع على تجربة الشركات التي فازت بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال في دورتها الثامنة والتي ستستعرض خبراتها وأفضل ممارساتها أمام المشاركين، بالإضافة إلى توفير نصائح وتوصيات حول كيفية مواجهة التحديات والتحول إلى الأداء المؤسسي المتميز.

وتشمل قائمة المتحدثين في الندوات خبراء من شركاتٍ فائزة في الدورة السابقة للجائزة بهدف مشاركة تجاربهم وخبراتهم في تحقيق ممارسات متميزة في الأعمال من خلال مسيرة شركاتهم الناجحة، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على المعايير التي أهلت هذه الشركات لتحقيق الأداء المتميز في أعمالها، وتشمل قائمة المتحدثين  ممثلين من دو، ومجموعة الرستماني، والمدارس لخدمات النقل، وبنك الإمارات دبي الوطني، ومستشفى رأس الخيمة، وجمعية الاتحاد التعاونية.

وستتضمن الندوات مواضيع مختلفة، حيث ستركز كل ندوة على موضوع معين وستستضيف خبراء وشخصيات قيادية مختلفة لتغطية أكبر عدد ممكن من المواضيع التي تهم المؤسسات والشركات الخليجية.

وكانت الغرفة قد أطلقت الدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال خلال مؤتمرٍ عالمي نظمته في نوفمبر الماضي، حيث استضاف المؤتمر مجموعة من الخبراء والشخصيات البارزة المتخصصة في النماذج المختلفة في مجال التميز في أداء المؤسسات، وإدارة الجودة ، والابتكار في قطاع الأعمال. وتم في المؤتمر مناقشة اقتصاد الابتكار واهميته ودورها في خلق بيئة تسوده النجاحات والتطورات الإيجابية.  كما وفّر المؤتمر فرصةً للمشاركين للاطلاع على أفضل الممارسات والتواصل مع أبرز قادة التميز على الساحة الدولية.

وتعتبر الجائزة التي تقام سنوياً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إحدى المبادرات المتميزة التي نالت جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز 2007.

وتتميز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال بكونها أرفع جائزة من نوعها في الدولة لتكريم التميز في الأداء المؤسسي حيث تعزز من تنافسية بيئة الأعمال عبر معالجة التحديات التي تواجهها الشركات والمؤسسات وتمكينها من تقييم أدائها بشكلٍ موضوعي، ومقارنة أعمالها وأدائها بأفضل الممارسات المطبقة في مجال نشاطها التجاري، وتزويدها بتقريرٍ مفصل عن ملامح الأداء العام ومكامن القوة والضعف.