أبوظبي – مينا هيرالد: تستضيف جائزة زايد لطاقة المستقبل سلسلة من الفعاليات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي ينعقد في الفترة من 16 إلى 23 يناير، بهدف تسليط الضوء على المجالات التي يساهم الفائزون والمرشحون النهائيون والداعمون للجائزة من خلالها في ترجمة اتفاقية باريس للمناخ إلى خطوات عملية لمواجهة تغير المناخ واتخاذ إجراءات فعالة تساهم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بحلول العام 2030. وسوف تنطلق الفعاليات بحفل توزيع الجوائز الثامن يوم 18 يناير، وذلك عقب حفل افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة مباشرةً.

ويمثل أسبوع أبوظبي للاستدامة أول حدث ضخم يتيح لقادة الأعمال والأكاديميين ورواد الابتكار من مختلف أنحاء العالم، فرصة الالتقاء والنقاش بشأن كيفية تحويل مقررات اتفاقية المؤتمر 21 للدول الأطراف إلى إجراءات عملية فاعلة. ويوفر أسبوع أبوظبي الاستدامة منصة مثالية لجائزة زايد لطاقة المستقبل لتسليط الضوء على منجزاتها على صعيد تمكين الأفراد والمؤسسات من المساهمة في تأمين عالم أكثر استدامة ويضمن للجميع الوصول الآمن والموثوق للطاقة النظيفة.

وتتضمن لائحة الفعاليات الأساسية التي تنظمها الجائزة جلسة نقاش حول “تمكين المتضررين من تغير المناخ من خلال ابتكارات الطاقة”، في 19 يناير بمشاركة د. هان سيونغ-سو، مبعوث أمين عام الأمم المتحدة لشؤون الحد من مخاطر الكوارث والمياه (الكلمة الرئيسية)، ومايكل ليبريش، رئيس المجلس الاستشاري في بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة (مدير الندوة)، وديكيراني تاولو، مدرس متدرب في أكاديمية زايد للطاقة الشمسية (مالاوي)، وسيزر موانغي، الرئيس التنفيذي لشركة صني مني (سولار إيد)، وإيوا فويكوفسكا، المؤسس الشريك ومدير العمليات في كوبنيك، وآمي فالديمورو، مدير العمليات في ليتر أوف لايت.

كما ستشارك جائزة زايد لطاقة المستقبل في “الملتقى الحصري للطلبة”، وهو فعالية كبرى للتواصل مع الشباب تقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض يوم 19 يناير، بحضور ضيف الفعالية الفنان الموسيقي آكون. وخلال الفعالية، سيستعرض المرشحون النهائيون عن فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية في جائزة زايد لطاقة المستقبل تجربتهم في المشاركة بالجائزة.

ومن الفعاليات الأخرى، ورشة عمل حول الاستدامة وطاقة المستقبل في 20 يناير، حيث تستضيف لتير أوف لايت، الفائز عن فئة المنظمات غير الربحية في السنة الماضية، ورشة عمل في مدينة مصدر بمشاركة المرشحين النهائيين في هذه الفئة ومجموعة من طلبة المدارس المحلية. وتركز الورشة على فعالية ابتكارات الطاقة البسيطة في إيصال الكهرباء والإنارة إلى المناطق النائية حول العالم.

وبالشراكة مع “مصدر”، تعقد الجائزة يوم 20 يناير مؤتمراً رفيع المستوى في إطار ملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة (WISER). وسيشهد الحدث حضور شخصيات هامة، ومنها رئيسة الوزراء النرويجية السابقة غرو برندتلاند، وريتشل كايت، المدير العام لمبادرة الطاقة المستدامة للجميع، إلى جانب عدد من الشخصيات البارزة في عالم الاستدامة.

وفي إطار برنامج فعاليات الجائزة، سيتم إطلاق حملة على شبكات التواصل الاجتماعي، بالشراكة مع “مصدر”، باستخدام الوسم #actionspeakslouder. وتهدف الحملة إلى تشجيع زوار أسبوع أبوظبي للاستدامة والمشاركين فيه، بالإضافة إلى المهتمين حول العالم، على استخدام الوسم والمساهمة في بناء مستقبل أكثر استدامة للجميع. المزيد من المعلومات حول الحملة، على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالجائزة.

يُذكر أن باب تقديم طلبات المشاركة في الدورة المقبلة من جائزة زايد لطاقة المستقبل مفتوح حالياً. ويمكن للمؤسسات والأفراد والمدارس الثانوية التقدم بطلباتهم عبر الرابط www.ZayedFutureEnergyPrize.com.