أبوظبي – مينا هيرالد: يستقبل أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016، أكبر تجمع يعنى بالطاقة المتجددة والتنمية المستدامة في الشرق الأوسط، مغني الراب الأمريكي الشهير والناشط في مجال الطاقة الشمسية آكون، حيث يسلط الضوء مع شركائه في سوليكترا الدولية، سامبا باتيلي وثيونغ نيانغ، على مبادرة إنارة أفريقيا، وهي مبادرة ترمي إلى إيصال الطاقة المتجددة بأسعار معقولة للمجتمعات الريفية في أفريقيا.

ويستعرض آكون، وهو من أشد المدافعين عن الجهود الرامية إلى انخراط الشباب في الحوار حول الاستدامة، مبادرته خلال “الملتقى الحصري للطلبة”، الفعالية الأولى من نوعها خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة والمخصصة حصرياً للطلاب في مختلف أنحاء دولة الإمارات. وفي إطار الفعالية التي تقام في 19 يناير، سيشارك آكون في مقابلة حصرية كما سيلقي كلمة مقتضبة أمام 29 مدرسة ثانوية جرى اختيارها ضمن المرشحين النهائيين للدورة الثامنة من جائزة زايد لطاقة المستقبل.

وبهذه المناسبة قالت الدكتورة نوال الحوسني، مدير إدارة الاستدامة في “مصدر” ومدير إدارة جائزة زايد لطاقة المستقبل: “إن إيصال الطاقة إلى أفريقيا له أهمية بالغة، وفي هذا السياق، يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة مثالية للتواصل بين الأفراد والمنظمات الحريصة على العمل من أجل تحقيق هذا الهدف. ولا بد أن نشير في هذا الصدد إلى الفائزين السابقين بجائزة زايد لطاقة المستقبل، مثل إم-كوبا ودي لايت ديزاين، والذين تركوا أثراً كبيراً عبر إنارة المجتمعات النائية في أفريقيا بفضل ابتكاراتهم الرائدة”.

وبحسب مؤسسي مبادرة آكون لإنارة أفريقيا، يعد أسبوع أبوظبي للاستدامة فرصة مثلى لبناء شراكات جديد يمكن أن تساعد في توفير الطاقة المستدامة لسكان القارة الأفريقية. وتعليقاً على مشاركته في أسبوع أبوظبي للاستدامة، قال آكون: “هناك حاجة ملحة لضمان وصول الطاقة المستدامة إلى 600 مليون إنسان أفريقي لا يحصلون على الكهرباء، وكنا قد وجهنا هذه الرسالة إلى المشاركين في مؤتمر باريس للمناخ في ديسمبر الفائت. بالنسبة لنا، يمثل أسبوع أبوظبي للاستدامة، وهو أول حدث عالمي عقب مؤتمر باريس للمناخ، فرصة سانحة لترجمة مقررات اتفاق باريس التاريخي إلى خطوات عملية من شأنها أن تحقق مستقبلاً أفضل لأفريقيا”.

وقال باتيلي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سوليكترا: “يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة هامة لتأسيس الشراكات اللازمة التي تضمن وصول الطاقة الكهربائية لجميع شعوب أفريقيا، وهذه مسألة تحظى بأهمية بالغة في الأجندة العالمية. إن ما نحتاج إليه الآن هو التركيز على تمويل المشاريع الأكثر تأثيراً، وخاصة الشبكات المصغرة في المجتمعات الريفية”.

وعلق نيانغ، الشريك المؤسس ونائب رئيس شركة سوليكترا: “تعد الطاقة المستدامة شرياناً رئيسياً للتنمية الشاملة في أفريقيا، كما أنها ستحدد قدرة أفريقيا على إدراك واستثمار كامل إمكاناتها وتحسين الظروف المعيشة لسكانها”.

يشار إلى أن علاقة آكون مع أسبوع أبوظبي للاستدامة وجائزة زايد لطاقة المستقبل قد بدأت في مايو الماضي، خلال حضوره لقمة “الطاقة المستدامة للجميع” في نيويورك، التي ناقش خلالها قضية إيصال الطاقة الكهربائية إلى أفريقيا مع ديكرياني ثاولو، خريج أكاديمية زايد للطاقة الشمسية التي أسستها سلطة مدرسة خليج نخاتا، الحائزة على الجائزة العالمية للمدارس الثانوية لعام 2014.