أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، أن أعضاء برنامجه التوعوي “القادة الشباب لطاقة المستقبل” (YFEL) سوف يكونوا على موعد مع نخبة مميزة من القادة والخبراء البارزين في قطاع الطاقة النظيفة خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016.

وسوف تقام منصة برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل” (رقم 7370 -القاعة 7) ضمن جناح معهد مصدر في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016 التي تعقد في الفترة 18-21 يناير الجاري بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتوفر هذه المنصة لأعضاء برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل” فرصة مثالية للتفاعل مع مجموعة من قادة القطاع وصانعي القرار العالميين، الذين سيقدمون إرشادات وتوجيهات تساعدهم في مساعيهم لأن يصبحوا قادة في قطاع طاقة المستقبل. كما سيقوم أعضاء البرنامج بحضور فعاليات اليوم الختامي، من ضمنها “منتدى الطاقة في مصر 2016: عقد من الفرص في مجال طاقة المستقبل”.

وقالت الدكتورة لمياء فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر: “يسعدنا أن نشهد نجاح برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في خلق جيل جديد من القادة الشباب المعنيين بقضايا الاستدامة، وذلك بتوفير برامج تدريب رفيعة المستوى وفرص فريدة لخوض تجارب دولية. وبمشاركتهم في القمة العالمية لطاقة المستقبل، سيتاح لأعضاء البرنامج توسيع آفاق المستقبل أمامهم من خلال التواصل مع نخبة من الخبراء والقادة في قطاع الاستدامة العالمي”.

وأضافت: “يعود الفضل في نجاح البرنامج إلى الطلبة الموهوبين والمميزين الذين نستقطبهم كل عام، ودعم القيادة الرشيدة في دولة الإمارات والجهات الراعية”.

وتشمل أجندة فعاليات برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل” استضافة مجموعة من القادة الدوليين البارزين في مجال الاستدامة من القطاعين الحكومي والخاص لإلقاء كلمات أمام أعضاء البرنامج، من ضمنهم سعادة فيليب كالديرون، رئيس المفوضية العالمية للاقتصاد والمناخ ورئيس المكسيك السابق؛ وسعادة الدكتور غرو هارلم برونتلاند، رئيس وزراء النرويج الأسبق؛ والدكتور أبو بكر باهاج، أستاذ الطاقة المستدامة ورئيس قسم الطاقة والتغير المناخي في جامعة ساوثامبتون وكبير المستشارين العلميين في مدينة ساوثامبتون في المملكة المتحدة؛ وكريستين لينز، السكرتير التنفيذي لشبكة (رين21)؛ وسعادة الدكتور ثاني الزيودي، الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة ومدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية؛ وخليفة القامة، مؤسس الشركة الهندسية متعددة التخصصات “أوبسيس” في دبي.

وسوف تفتتح كلمة سعادة فيليب كالديرون في 18 يناير جدول الفعاليات المقررة ضمن منصة برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل”، حيث سيقدم آراءه حول الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف المشاركة في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 21) في باريس التي انعقدت مؤخراً، ويوجّه أعضاء البرامج بأن يكونوا أكثر واقعية في مشاريع مجال الطاقة النظيفة التي يشاركون بها.

في حين سيدير الدكتور سغوريس سغوريديس، أستاذ مشارك في معهد مصدر، جلسة حوارية بشأن الحاجة إلى قيام الحكومات أو قوى السوق باتخاذ خطوات معينة للتشجيع على تقديم المزيد من مشاريع الطاقة المتجددة. وسوف تشهد الأيام التالية انعقاد عدد من حلقات النقاش، وتشمل حلقة بعنوان “الآثار الإيجابية والسلبية للابتكارات التقنية” ويديرها الدكتور كينيث فولك، وأخرى بعنوان “سبل تحويل النفايات إلى طاقة” ويديرها الدكتور عصام جناجرة.

وكما ستعقد جلسات حوارية أخرى تلقي الضوء على مواضيع هامة مثل مصادر الطاقة والاقتصاد التي سترسم معالم سوق الطاقة خلال العقد القادم، والإدارة المستدامة للموارد المائية في أبوظبي، وتسريع الخطى من أجل مستقبل منخفض الكربون.

في حين يقوم خليفة القامة بمشاركة تجربته في تأسيس شركته مع أعضاء البرنامج، موضحاً كيف انطلق من اهتمامه الشخصي بالابتكار وريادة الأعمال والإصرار على تقديم حلول تنطوي على قيمة مضافة.

وقد تم إطلاق “برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل” خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2010 كمبادرة تهدف إلى إشراك الشباب في تطوير تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، وإعدادهم ليكونوا قادة المستقبل. ويتيح البرنامج لأعضائه فرصة التواصل مع صانعي القرار وقادة القطاع ومناقشة وتبادل الأفكار معهم والتعلّم واكتساب الخبرة منهم بما يقدم إضافة قيّمة لمهاراتهم ومعارفهم.