بانكوك – مينا هيرالد: تعتزم تايلاند تعزيز مستوى السياحة الداخلية ،كجزء من أهدافها التي تتجلى في تحقيق استدامة سياحية في 2016 ،وفي هذا الإطار قال نائب رئيس وزارء البلاد، سومكيد جاتوسريبيتاك، في مؤتمر صحفي عقد يوم الأثنين المنصرم بحضور كبار المسؤولين من وزارة السياحة والرياضة التايلاندية و القطاعين العام والخاص المنضوين تحت مظلة السياحة :إن المناقشات الأساسية التي أجرينها تطرقت حول كيفية إطلاق تدابير  عملية وحملات ترويجية عبر التعاون مع المنظمات ذات الصلة مثل مشغلي الرحلات السياحة ،وكلاء السفر و شركات الطيران سعياً منها إلى ترسيخ النمو السياحي في تايلاند لهذا العام ،وأوضح سومكيد جاتوسريبيتاك أنه تم تكليف وزارة السياحة و هيئة تايلاند للسياحة لتبادل الأفكار  والخطط لتبقى البلاد تزخر  بنمط سياحي عالمي.مشيراً إلى إن هذه أحد المشاريع التي نوقشت ضمن الأولويات مع التركيز على القيمة المضافة التي تتميز بها الوجهات السياحية الشعبية في عموم البلاد ،وكذلك الحث على اكتشاف مزيد من مناطق الجذب السياحي الجديدة التي من شأنها تشجيع المسافرين على القدوم إلى تايلاند مع تقديم أحدث ما لدينا من منتجات سياحية شاملة ، ونوه سومكيد أنه يتعين على السياسة أيضا دعم مسيرة تطوير السياحة وجودة المنتج المحلي باستمرار ،مؤكداً على إيلاء اهتمام خاص لنوعية الهدايا التذكارية والأنشطة السياحية المتعددة ، كماو شجع نائب رئيس الوزارء على الاستفادة من التعاون مع دول الآسيان المجاورة مثل مع كمبوديا وجمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية،ميانمار وفيتنام لتكون تايلاند كما كانت عليه وجهة إقليمية رائدة سياحياً،عبر  حزم السفر المشتركة وخدمات النقل الجوية في عموم الآسيان وأختتم سعادته قائلاً : إننا نسعى دائماَ لتوفير بيئة سياحية تنافسية في السوق وذلك بالتناغم مع تقوية معدلات السفر الداخلية .

وستعتمد كلاً من وزارة السياحة والرياضة التايلاندية ،هيئة تايلاند للسياحة و مجلس الاستثمار  على وضع الأطر التنفيذية لتحفيز  القطاع الخاص والمجتمعات المحلية للاستثمار في قطاعي السياحة والضيافة .

وأفادت سعادة كوبكارن واتانافرانجكول وزيرة السياحة والرياضة التايلاندية بقولها : إن السوق المحلية هي من مراكز الثقل الاقتصادية الرئيسية بالنسبة لنا ،جنباً إلى جنب مع حملات السفر المصممة على اختلاف أنماط المسافرين والسياح،وأضافت قائلة : نحن على ثقة من إن الحملات المكرسة لهذا الغرض والتي ستسلط الضوء على المنتج الداخلي سوف تعود بنتائج ايجابية ملموسة على السوق المحلية في تايلاند لعام 2016 .

وذكرت كوبكارن إن السلطات في  تايلاند ستلتقي مع شركات الطيران من دول الجوار  من أجل تسير رحلات لوجهات جديدة وزيارة الترددات إلى الوجهات الرئيسية،مع إمكانية بناء حركة مرور  جوية إلى مطارات تايلاندية مثل باتايا ،كرابي و شيانغ ماي وربط الوجهات الثانوية إلى البلدان المجاورة ولا سيما كمبوديا، لاوس الديمقراطية الشعبية. ميانمار وفيتنام .

.وتحدث السيد يوثاساك سوباسورن،محافظ هيئة تايلاند للسياحة قائلاً : إننا نعمل على كشف النقاب عن حملة تحمل اسم “تاي شواي تاي ” التي تضم مكافأت للمسافرين التايلانديين من خلال السحب الشهري البالغ قيمته مليون باهت ،مع جوائز  كل ثلاث أشهر لدعم زخم السفر المحلي في أرجاء تايلاند .

وفي سياق متصل أفصح يوثاساك عن تفاصيل الحملة المقبلة والتي ستمتد من فبراير  وحتى ديسمبر 2016 ،مع إجراء حلقات نقاش متواصلة مع شركات الطيران لتأمين خصومات لتشجيع التايلاندين للسفر داخل البلاد مع قائمة واسعة من عروض العطلات و الاستفادة من الأسواق المتخصصة في إنٍ معاً .

وتستهدف السياحة التايلاندية في 2016 الوصول إلى عائدات تقدر بـ  2.41  تريليون باهت (مايعادل 66.43888 مليار دولار أمريكي )، والجدير بالذكر بأن إيرادات السياحة في تايلاند لعام 2015 بلغت 2.23   تريليون باهت أي ما يساوي 61.47664 مليار دولار  أمريكي من الأسواق الدولية والمحلية .