دبي – مينا هيرالد: أشارت أحدث الدراسات الصادرة عن مؤسسة جارتنر للأبحاث إلى أن شحنات الكمبيوتر الشخصي بلغت 75.7 مليون وحدة خلال الربع الرابع من العام 2015 مسجلة تراجعاً بنسبة 8.3% مقارنة بالربع الرابع من العام 2014، في حين بلغت شحنات الكمبيوتر الشخصي خلال مجمل العام 2015 288.7 مليون وحدة مسجلة تراجعاً بنسبة 8% مقارنة بالعام 2014.

وبهذه المناسبة، قالت ميكاكو كيتاجاوا، المحلّلة الرئيسية لدى جارتنر: “تتراجع شحنات الكمبيوتر الشخصي بصورة مستمرة منذ الربع الثالث من العام 2014، ولم تساهم مواسم الأعياد في تحسين مستوى مبيعات الكمبيوتر الشخصي مع تغير في اهتمامات وأولويات المستهلكين، أما على صعيد الشركات فقد لقي نظام التشغيل ويندوز 10 الجديد الاستحسان، إلا أن اعتماده كان ضعيفا لأن الكثير من الشركات كانت في طور الاستخدام التجريبي لهذا النظام دون الانتقال إليه بصورة تامّة بعد”.

وأضافت كيتاجاوا: “سجلت كافة المناطق تراجعاً في شحنات الكمبيوتر الشخصي، واستمر الأثر السلبي لتراجع قيمة العملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا على عمليات الشراء، ونستطيع القول بأن منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا واليابان وأمريكا اللاتينية قد سجلت مجتمعة تراجعا بنسبة 10% في شحنات الكمبيوتر الشخصي في العام 2015”.

وتتوقع جارتنر استمرار انخفاض شحنات الكمبيوتر في الربع الأول من العام 2016 بنسبة 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2015، مع توقعات بتحسّن طفيف في المبيعات في وقت لاحق من العام 2016، في حين يمر سوق الكمبيوترات الشخصية بمرحلة تغيير كبيرة ستؤدي في نهايتها إلى تراجع الاعتماد على الكمبيوترات الشخصية في السنوات القليلة القادمة.

وسجلت لينوفو تراجعا في شحنات الكمبيوتر الشخصي للربع الثالث على التوالي، إلا أن هذا التراجع كان أقل من معدل تراجع شحنات كافة الشركات الأخرى، لتحافظ على موقعها الأول في هذه السوق، وقد كان أداء الشركة جيدا في سوق أمريكا الشمالية، مما عوّض قليلا من تراجع أدائها في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية واليابان.

تراجعت مبيعات إتش بي في مختلف الأسواق العالمية في الربع الأول من 2015، وبلغ التراجع ذروته في السوق الأميركية، ويعود ذلك بصورة كبيرة إلى المبيعات الكبيرة التي حققتها الشركة هناك في الربع الأول من العام 2014، وذلك مع طرحها للكمبيوترات المحمولة الرخيصة من نوع Bing التي حققت مبيعات هائلة في موسع الأعياد.

أما مبيعات Dell فقد حققت مفاجأة في السوق اليابانية إذ نمت هناك بنسبة بلغت خانة عشرية واحدة مقارنة بالربع الأول من 2014، في حين تراجعت في باقي الأسواق أسوة بباقي الشركات، إلا أن تراجع مبيعاتها كان أقل من متوسط تراجع مبيعات الشركات الأخرى في كافة الأسواق.

وبلغت شحنات الكمبيوتر الشخصي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا 22.5 مليون وحدة خلال الربع الرابع من العام 2015، لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 16% مقارنة بالربع الأول من العام الذي قبله، وقد شهدت بعض البلدان في غرب أوروبا، مثل بريطانيا، عروضا قوية على نظام التشغيل ويندوز 10 خلال موسم الأعياد، كما حافظت شحنات الكمبيوتر الشخصي في السوق الفرنسية على مستواها الجيد. وبشكل عامّ وصلت شحنات كبيرة من الكمبيوترات الشخصية إلى دول أوروبا الغربية وحققت نمواً محدودا فيها بنسبة بلغت خانة عشرية واحدة، ويعود هذا النموّ إلى الطلب على الكمبيوترات الهجينة الجديدة والكمبيوترات الجديدة التي تعمل بنظام ويندوز 10.

وبالنظر إلى شحنات الكمبيوتر الشخصي للعام بأكمله، يعتبر 2015 العام الرابع على التوالي الذي تتراجع فيه مبيعات الكمبيوتر الشخصي بدءا من العام 2012 الذي شهد دخول الكمبيوترات اللوحية إلى الأسواق. كما تأثرت مناطق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية بتراجع مستوى العملة مما ألقى بظلاله السلبية على شحنات الكمبيوتر الشخصي التي تراجعت بدورها بنسبة بلغت خانتين عشريتين، في حين لم تتأثر أسواق أمريكا وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ بتغيرات قيمة العملة وشهدت شحنات الكمبيوتر فيها استقرار أو تراجعا بسيطا بنسبة بلغت خانة عشرية واحدة.  

وشكلت مبيعات شركات الكمبيوتر الست الكبرى (لينوفو وديل وإتش بي وأسوس وآبل وإيسر) نسبة 73.1% من إجمالي شحنات الكمبيوتر في 2015، في حين بلغت نسبتها 70.4% في العام 2014. وحافظت شركة لينوفو على المرتبة الأولى بنسبة 19.8% من الشحنات، تليها إتش بي في المرتبة الثانية بنسبة 18.2%، وجاءت Dell في المرتبة الثالثة بنسبة 13.6% من شحنات الكمبيوتر في 2015.

نشير إلى أن هذه النتائج أولية، وستتوفر النتائج النهائية لعملاء جارتنر في المناطق المختلفة، وهي تعطي صورة شاملة ومباشرة عن حال سوق الكمبيوترات الشخصية، مما يساعد على الشركات المتخصصة في التخطيط للمنتجات وتوزيعها وتسويقها وبيعها على مواكبة القضايا الرئيسية وآثارها المستقبلية في جميع أنحاء العالم.