الشارقة – مينا هيرالد: نظمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة “ملتقى قطاع الضيافة” في دورته الثالثة، وذلك في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بمشاركة وحضور نخبة من المختصين والخبراء في قطاعات السياحة والضيافة والاقتصاد. وناقش الملتقى مستجدات وأداء القطاع الفندقي في إمارة الشارقة، كما سلّط الضوء على أفضل الممارسات والحلول نحو التنمية المستدامة لقطاعي الضيافة والسياحة في الشارقة.  

وفي كلمته خلال الملتقى، قال سعادة خالد جاسم المدفع رئيس الهيئة إن اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعمه اللامحدود لقطاع السياحة، شكل للجميع الدافع والمحرك للعمل نحو تطوير القطاع السياحي والترويج لمنتج الإمارة السياحي والثقافي على كافة الأصعدة وفي كبرى الأسواق العالمية، ولاشك أن إمارة الشارقة نجحت في تعزيز مكانتها على خارطة السياحة الإقليمية والعالمية، وأوجدت لنفسها موقعاً رائداً بين أشهر المقاصد السياحية التي يفد إليها الزوار من جميع أنحاء العالم.

وأضاف سعادته “لقد قطعت الإمارة، وبفضل تضافر جهود الشركاء في قطاع السياحة، شوطاً طويلاً في مجال تطوير قدراتها السياحية٬ مدعومة في ذلك بسلسلة من المبادرات التنموية الطموحة والمشروعات النوعية التي شّكلت ركيزة قوية للانطلاق بخطى واثقة نحو المستقبل. وعلى الرغم من كفاءة البنية الأساسية وقدرتها الاستيعابية العالية والنوعية الممتازة من الخدمات الراقية التي توفرها الشارقة لكل زوارها٬ تبقى حتمية مواصلة عملية التطوير قائمة لمواكبة متطلبات السوق العالمية٬ مع رصد متغيراتها بعين واعية٬ بغية الحفاظ على المكتسبات المتحققة واستشرافاً لآفاق جديدة من الإنجاز والتميز في هذا القطاع الاقتصادي الحاشد بالفرص”.

وأكد المدفع أن ملتقى قطاع الضيافة يكتسب أهميته من كونه المنصة التي تجمع تحت مظلتها الخبراء والمختصين والمعنيين بكل ما يتعلق بالمنظومة السياحية المتكاملة من منشآت فندقية وطيران ووكلات سفر وسياحة وغيرها من القطاعات والصناعات المرتبطة بشكل مباشر بخدمة الزائر والسائح وتقديم الخدمات والتسهيلات الكفيلة بتوفير تجربة سياحية مميزة في إمارة الشارقة.

وأشار إلى أن الهيئة تسعى من خلال الملتقى إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات ترسيخاً لمفهوم الشراكة والتكامل والتنسيق الدائم كركيزة لضمان إبقاء الزخم والتدفق السياحي ضمن المعدلات التي تمكن هذا القطاع من لعب الدور المطلوب كأحد أهم القطاعات الرافدة لاقتصاد الإمارة، وذلك عبر الاستفادة من المؤشرات الإيجابية التي شهدها القطاع السياحي في السنوات الأخيرة مثل زيادة أعداد السيّاح القادمين من السوق الأوروبي، وخاصة السوقين البريطاني والألماني، فضلاً عن تزايد جاذبية الوجهات السياحية في الإمارة للعديد من الأسواق في أوروبا الشرقية ودول الكومنولث، والسوقين الصيني والهندي اللذين يسجلان معدلات نمو ملحوظة.

وتضمنت قائمة متحدثي المنتدى مجموعة من الخبراء والمختصين في مجال الضيافة والقطاع السياحي بالدولة، حيث شارك في جلسات الحدث كل من ديليب راجاكارير، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق مينور والرئيس التنفيذي للعمليات في مينور انترناشيونال ، وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” . إلى جانب الدكتور محمود الارياني، مستشار اقتصادي في مركز السياسات الإقتصادية والأبحاث.

كما شارك في جلسات المنتدى فيليب شيبرد، ورائد شهير في قطاع الضيافة والترفيه في الشرق الأوسط “بي دبليو سي”. وجورديش باسي، المدير الإداري ل جي آر أم سي لخدمات الإستشارات الإقتصادية ، والدكتور براكاش شاتو، بروفيسور في الجامعة الاميركية بالشارقة. إلى جانب كل من فيليب وولر، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في أس تي آر غلوبال ، وكارل  بالملوند، نائب أول للرئيس وشريك أول في شركة INHOCO ، والدكتور عمرو صالح، بروفيسور الاقتصاد السياسي ومستشار اقتصادي لدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة.

وتناولت جلسات منتدى قطاع الضيافة الثالت عدة محاور رئيسية تتعلق بقطاع السياحة والضيافة، حيث ناقشت الجلسة الأولى أبرز التحديات التي تواجه القطاع وسبل الاستدامة والحلول الذكية، كما ناقشت الجلسة الثانية للمنتدى تأثير الاحصائيات على أداء الفنادق وكيفية الاستفادة منها. وتم خلال المنتدى استعراض أداء قطاع الضيافة في إمارة الشارقة خلال عام 2015 من خلال عرض تقديمي. واختتم المنتدى أعماله بتوزيع الجوائز على المشاركين من مختلف الجهات.