أبوظبي – مينا هيرالد: تستضيف أبوظبي اليوم “منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016” الذي يجمع تحت مظلته نحو 30 مشرّعاً يمثلون جميع مناطق العالم بهدف تسريع وتيرة انتقال نظام الطاقة العالمي من مرحلة وضع السياسات إلى حيز التطبيق. وتأتي هذه الفعالية عشية انعقاد اجتماع الجمعية العامة في للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) في دورته السادسة، لتكون أول فعالية تستضيفها الوكالة من هذا النوع. ومن المتوقع أن يسهم المنتدى في تعزيز سبل الحوار بين مشرعي السياسات حول أهمية نشر مصادر الطاقة المتجددة، والعناصر المحورية لمسيرة تطور القطاع الحالية في مختلف دول العالم.

وبهذه المناسبة، قال عدنان أمين، مدير عام “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة”: “يلعب المشرعون دوراً محورياً في سن الإجراءات التطبيقية مثل السياسات والبرامج التي تدعم مسيرة تطور قطاع الطاقة المتجددة حول العالم. وبتوفير مثل هذه المنصة الفريدة للمشرعين ممن يتشاركون ذات الاهتمام في القطاع، يمكننا دعم جهودهم الرامية لتمكين نشر مصادر الطاقة المتجددة في الدول المشاركة بطريقة أفضل “.

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات: “لقد أضحت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” محرّكاً عالمياً يدفع قدماً سياسات الطاقة المتجددة التي من شأنها أن تقدم حلول ناجعة في قضايا الاستدامة والطاقة وتغير المناخ. وقد ساعدت ريادة “آيرينا” في تطوير مبادرات سياسة فعالة على تحويل الطاقة المتجددة إلى مصدر طاقة رئيسي وحيوي”.

وبدوره قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والمبعوث الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ: “تعتبر الإمارات من أهم داعمي الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” في مجال تسريع عملية تبني دول العالم للطاقة المتجددة. ولا شك بأن هذا المؤتمر يعزز دور الإمارات بوصفها مركزاً دولياً للطاقة المتجددة ومنصة مثالية لإجراء الحوارات البنّاءة. ولطالما كانت أيرينا شريكاً مهماً في رحلتنا نحو تطوير مصادر الطاقة المتجددة وتكوين اقتصاد أكثر مرونة وتنوعاً”.

ويتيح المنتدى للمشاركين فرصة تبادل أفضل الممارسات المتبعة، والتعلم من تجارب بعضهم البعض لإيجاد السياسات الفاعلة في قطاع الطاقة المتجددة. وتضم نخبة الضيوف المتحدثين كلاً من: الدكتورة أمل القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ وهانز جوزيف فيل، رئيس “مجموعة مراقبة الطاقة” وعضو البرلمان الألماني السابق؛ وكلود تورميس، عضو البرلمان الأوروبي ورئيس “المنتدى الأوروبي لمصادر الطاقة المتجددة”.

وبهذا السياق، قال كلود تورميس: “اليوم وبعد مضي شهر على توقيع الاتفاقية التاريخية لـ “الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف” (COP 21) في باريس، يتعين على أعضاء البرلمانات حول العالم اتخاذ التدابير اللازمة لتشجيع رفع كفاءة استهلاك الطاقة واعتماد حلول الطاقة المتجددة والشبكات الذكية لهدف واحد فقط وهو دعم تطور قطاع الطاقة العالمي. ويوفر منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة الذي تستضيفه الوكالة اليوم فرصة ثمينة لبناء مجتمع من الممارسين الذين يتعاونون معاً لتحقيق الأهداف المناخية العالمية”.

وستجتمع كوكبة من قادة قطاع الطاقة العالمي من أكثر من 150 بلداً يوم غد لافتتاح أعمال اجتماع الجمعية العامة السادس لـلوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”. ويناقش الاجتماع التوجه الاستراتيجي الممنهج الذي تتبعه الوكالة لمساعدة الدول على تسريع وتيرة نشر حلول الطاقة المتجددة، وبالتالي تحقيق الأهداف المناخية، ودعم التنمية الاقتصادية، وتعزيز أمن الطاقة وفرص الوصول إليها. كما سيسلط الاجتماع الضوء على نتائج “منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016” الذي يقام اليوم.