دبي – مينا هيرالد: تتنوع وتتعدد الفعاليات التي ينظمها مهرجان دبي للتسوق بالتعاون مع مراكز التسوق في الإمارة، والتي تستهدف منح المتسوقين تجربة تسوق غير مسبوقة.
ومن بين الفعاليات التي اجتذبت المتسوقين خلال هذا الأسبوع، عرض الأزياء الذي أقامه متجر باريس غاليري الفخم في دبي فستيفال سيتي مول، والذي استعرض من خلاله عروضه وتخفيضاته وإبداعاته من المنتجات الجديدة التي تهادت بها ثمانية من العارضات المحترفات، فاستحققن اهتمام رواد “دبي فستيفال سيتي مول”.
وحول هذا العرض أوضح محمد جابر، مدير التسويق والإتصال لمجموعة شركات باريس غاليري، أن العرض الذي يجري في الساحة المقابلة للمتجر يستعرض أحدث ما وصل المتجر من الساعات والحقائب والنظارات الشمسية والاكسسوارات، وأن العرض يأتي في إطار مشاركة باريس غاليري في فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2016.
ويضيف أن من بين العروض الحصرية التي يقدمها باريس غاليري لعملائه، منحهم الفرصة لربح كوبونات شراء بقيمة 1,000 درهم، وذلك من خلال مشاركتهم لصورة لهم حاملين حقيبة باريس غاليري بعد شرائهم بأي مبلغ من المتجر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، وانستجرام، وغيرها من المنصات الإلكترونية.
ولفت جابر إلى أن عملاء باريس غاليري متعددي الجنسيات ومن كافة أنحاء العالم، ومشيراَ إلى أن الزيادة في أعداد العملاء ملحوظة مقارنة مع ما قبل المهرجان وموسم الأعياد، وأن النساء تمثل ما نسبته 65% من أعداد العملاء مقابل 35% للرجال.
وحول تجربتها في مهرجان دبي للتسوق، تقول اللبنانية مايا المرتضى المقيمة في دبي، أنها تعرفت على عرض باريس غاليري من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وجاءت لمشاهدته والتسوق في ذات الوقت، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها مهرجان دبي للتسوق من دون أن تتخيل أن يكون بهذه الروعة سواء في جمال الفعاليات ورقيها أو في معدلات التخفيضات والأسعار المغرية.
وتضيف أن مشترياتها خلال المهرجان التي أنفقت عليها نحو 5000 درهم حتى اليوم تنوعت بين الماكياج والنظارات والأحذية وغيرها، مشيرة إلى أنها تفضل التسوق في دبي فستيفال سيتي مول لرحابته وتنوع ما فيه.
من جانبها تقول إحدى العارضات وهي البرازيلية ناتيسا، التي تقيم في دبي منذ 8 سنوات، فيما تحترف مهنة الاستعراض منذ 12 عاما، أن المشاركة في العروض ليس عمل دائم، لكنه العمل الوحيد الذي تقوم بممارسته، وأنه يكفي لتلبية متطلباتها المعيشية، حيث لا تتوقف العروض والفعاليات في دبي.
وتضيف أنها تحب موسم التسوق في دبي، الذي يسمح لها بشراء ما تحتاجه لمهنتها من أدوات زينة، وملابس واكسسوارات، فضلا عن شرائها لهدايا عديدة لعائلتها في ملدوفا.
وفيما تدفقت العارضات على منصة العرض في متجر باريس غاليري، أوضحت ناتاليا بريسكي وهي من مولدوفا، أن مهرجان دبي للتسوق من أكبر الفعاليات التي تشهدها دبي، وأنها تشارك تقريبا في كافة الفعاليات المميزة التي تشهدها دبي لطبيعة عملها في عروض الأزياء، إلى إطلاق منتجات، وأحيانا عروض فنية.
من جانبهما، استغلت الأختان عزة والتي تعمل موظفة في أحد البنوك، وفاطمة التي تدرس الحقوق، وهما من مواطنات الدولة، فرصة عرض المنتجات والتخفيضات الكبيرة التي يطرحها باريس غاليري، وحصلتا على تزيين كامل مجاني باعتبارهما من زبونات المتجر الدائمات.
وتقول عزة أن تخفيضات الدورة الحالية من مهرجان دبي للتسوق أفضل في رأيها من دورة الموسم الماضي، سواء من حيث الأسعار وحجم التخفيضات أو من حيث طبيعة وتنوع الفعاليات الترفيهية التي تقيمها مراكز التسوق، والتي تمتع المتسوقين.
من جانبها توضح فاطمة أنها حضرت وأختها إلى باريس غاليري للاستفادة من التخفيضات، والتزيين المجاني الذي حصلوا عليه كلما قام كل منهما بزيارة فرع المتجر في دبي فستيفال سيتي مول، فضلاً عن التسوق المعتاد، والذي لا يقل في قيمته عن 1000 درهم لكل منهما.
وتشير أن ما يميز باريس غاليري اهتمامه بالعملاء، وجودة منتجاته وأصليتها، فضلا عن الخبرة التي يتمتع بها العاملين به، خصوصا فيما يتعلق بأنواع الماكياج ومدى صلاحيتها للأنواع المختلفة من العملاء.
وساهم مهرجان دبي للتسوق الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري، في تتويج دبي بلقب أفضل مدينة للمهرجانات والفعاليات العالمية لأربعة أعوام، ولاسيما أنه يتضمن توليفة مميزة من الفعاليات الترفيهية، وتجارب التسوق الرائعة في مراكز التسوق والأسواق المختلفة، وبما تقدمه المحلات التجارية من عروض ترويجية مذهلة، علاوة على الجوائز التي تغير مجرى حياة الكثير من الفائزين.
أما التونسية مروة عوني والتي تزور دبي خصيصاَ للتسوق في مهرجان دبي للتسوق فتقول أن هذه هي المرة الثالثة التي تحضر فيها إلى دبي لتكون جزءا من الحيوية التي تتمتع بها دبي خلال مهرجانها الأشهر، لافتة إلى أن موعد إنطلاق مهرجان دبي للتسوق أصبح تاريخا مهما لديها تتحسب له في كل عام. وأضافت أنها تشتري كل ما تقع عليه يديها وتستطيع دفع ثمنه، غير أن الملابس وأدوات الزينة والأحذية والاكسسوارات تأتي على رأس قائمة مشترياتها المتنوعة.