دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي “كراعي للكفاءة” في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، التي تعقد في العاصمة أبوظبي في الفترة ما بين 18 إلى 21 يناير 2016 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وتشكل القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، التي تستضيفها مصدر ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، منبراً سنوياً تلتقي حوله ألمع العقول لتبادل الأفكار واستكشاف أحدث المستجدات وتناول التحديات التي ستواجه قطاع الطاقة في المستقبل. وتركز القمة على استكشاف فرص الاستثمار المتنامية في قطاع الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي تعد من الأسواق الواعدة للطاقة المتجددة في العالم.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “عملاً بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة – حفظه الله، ، وتنفيذاً لرؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، نسير قدماً في مشاريع الطاقة الشمسية في كل من أبوظبي ودبي، ويسعدنا أن نشارك تجربتنا وخبراتنا في مجال كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والنظيفة، واستعراض مشاريع الطاقة المتجددة التي ننفذها في دبي مثل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بالإضافة إلى إنجازاتنا وبرامجنا ومشاريعنا الحالية والمستقبلية الواعدة في مجال والإبداع والابتكار، والاستدامة، بالإضافة إلى أحدث الخدمات والمبادرات الذكية”.
وأضاف سعادته: “يسعدنا تقديم الدعم والرعاية للقمّة العالمية لطاقة المستقبل 2016، إيماناً منا بأهميتها كمنصة تساهم في تعزيز المعرفة والبحث والتطوير المؤسسي والالتقاء بخبراء الطاقة المتجددة والنظيفة وتبادل الخبرات والتجارب معهم والتعرف إلى أحدث التقنيات والممارسات بهدف بلورة حلول مبتكرة في مجال الطاقة تسهم في بناء مستقبل مستدام للجميع وتوحيد الجهود للتصدي للتحديات الراهنة التي تواجه هذا القطاع، وإيجاد فرص تجارية جديدة في قطاعي الطاقة المتجددة والنظيفة”.
وأضاف سعادته: ” نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي على إبراز دورنا الفاعل في تبني وتطبيق أفضل الممارسات المستدامة وتبني مشاريع الطاقة المتجددة ودعم أنشطة البحوث والتطوير، حيث نستعرض “استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050″ التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، والتي تهدف إلى تحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وزيادة نسبة الطاقة النظيفة في دبي لتصل إلى 7% بحلول عام 2020، و25% بحلول 2030 و75% بحلول 2050. وتحرص الهيئة على المشاركة في الفعاليات الوطنية والعالمية التي تناقش موضوعات الطاقة والمياه، بهدف تبادل التجارب والخبرات وأفضل الممارسات مع مختلف الجهات المعنية، والاطلاع على آخر المستجدات والحلول التقنية الخضراء المتطورة التي من شأنها تطوير آليات عمل الهيئة على الصعيد الإداري والتشغيلي والخدماتي، في سبيل تحقيق رؤية الهيئة في أن تصبح مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي”.
وتعقد القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تقام فعالياته في الفترة من 16 إلى 23 يناير 2016 ويمثل الأسبوع منصة عالمية تستقطب أكثر من 32 ألف مشارك لمناقشة تحديات التنمية الاقتصادية وأمن المياه والفقر والطاقة وتغير المناخ والتي تؤثر على نشر حلول وتطبيقات التنمية المستدامة والطاقة النظيفة.