دبي – مينا هيرالد: أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، اليوم عن تحقيق إنجازات كبيرة في مجال تعزيز كفاءة الطاقة من خلال عدد من المبادرات البيئية والذكية التي تم تنفيذها في الواحة، لتصبح بذلك أول مدينة حرة في المنطقة تنجح في تحقيق إنجازات متميزة في مجال تعزيز كفاءة الطاقة.

وقد نجحت الواحة في تحقيق نسب تخفيض في استهلاك الطاقة تخطت التطلعات حيث بلغت النسبة 31%، في حين أن استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 وضعت أهدافاً لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 30%. كما تعمل الواحة حالياً على عدد من المبادرات الرئيسية التي يتم تنفيذها في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والتي تهدف إلى تعزيز كفاءة استخدام الطاقة وخفض التكاليف التشغيلية في الوقت ذاته. وستسهم هذه المبادرات في تحقيق طموحات دبي ودولة الإمارات في ما يخص خفض الانبعاثات الكربونية.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، في معرض حديثه حول برامج كفاءة الطاقة: “نحن فخورون بالإنجازات التي نجحنا في تحقيقها حتى يومنا هذا، ومما لا شك فيه أن جهودنا لن تتوقف عند هذا الحد، فنحن نؤمن بشدة بأن الإنجازات التي يتم تحقيقها يجب أن يليها أهداف وإنجازات جديدة. ونحن اليوم نؤكد على استمرارنا بدعم أهداف استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، بالإضافة إلى استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أعلن عنها مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وسنواصل تطوير مبادراتنا البيئية والذكية من أجل خفض تكاليف العمليات التشغيلية واستخدام الطاقة النظيفة في جميع مباني الواحة. ونسعى في سلطة واحة دبي للسيليكون من خلال المساهمة الفاعلة في هذه الاستراتيجية، للتأكيد على التزامنا بتنفيذ نموذج مستدام للحفاظ على الطاقة، يوفر لشركاء الأعمال والمقيمين والزوار مكاناً صديقاً للبيئة يتيح فرصة العمل والعيش في بيئة أفضل.”

استهلاك المصابيح للطاقة
ساهم تحويل سلطة واحة دبي للسيليكون لما يقرب من 8 آلاف مصباح تقليدي إلى مصابيح “LED” في خفض استهلاك الطاقة بمقدار 1178 ميجاواط، أي ما يعادل 23% من إجمالي الاستهلاك.

وستقوم سلطة واحة دبي للسيليكون بتطوير مركز لإدارة الطاقة من أجل تعزيز تطبيق ممارسات إدارة الطاقة ورفع كفاءة استخدام الطاقة لضمان تحقيق وفورات تراكمية في الطاقة بنسبة تزيد على 28% بحلول نهاية عام 2016. كما تعمل سلطة الواحة على زيادة عدد مصابيح “LED” إلى 10 آلاف مصباح خلال هذه الفترة الزمنية.

ثلاث محطات شحن للسيارات الكهربائية
قامت سلطة واحة دبي للسيليكون في أبريل من هذا العام، بتركيب أول محطة شحن للسيارات الكهربائية في مقرها الرئيسي، وذلك بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي. كما انتهت مؤخراً من تركيب ثاني محطة شحن للسيارات الكهربائية في أحد المباني السكنية المملوكة من قبلها وجاري العمل حالياً على تركيب ثالث محطة شحن للسيارات الكهربائية في مركز السدر للتسوق في واحة دبي للسيليكون، حيث أنه من المتوقع افتتاحها للجمهور خلال شهر ديسمبر الجاري.

وتتضافر جهود سلطة واحة دبي للسيليكون مع أهداف هيئة كهرباء ومياه دبي، التي تجسدت في افتتاح أول محطة شحن في المقر الرئيسي لسلطة واحة دبي للسيليكون، كجزء من المرحلة الأولى، بتركيب 16 محطة شحن للاستخدام العام. وتهدف محطات الشحن إلى تشجيع الناس على شراء أو استئجار السيارات الكهربائية عديمة الانبعاثات. كما سيتم استخدام المحطات لشحن السيارات الكهربائية التي تستخدمها دوريات الأمن ووحدات إدارة المرافق داخل واحة دبي للسيليكون.

كما نجحت الواحة بحلول نهاية أكتوبر 2015، في خفض الانبعاثات الكربونية بمقدار 60 ألف طن من خلال وفورات المرافق والتقليل من جولات دوريات الأمن، ووحدات إدارة المرافق ومركبات جمع القمامة. وتهدف سلطة واحة دبي للسيليكون من خلال استخدام السيارات الكهربائية، إلى تعزيز خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 20 في المائة لتصل إلى خفض قدره 72 ألف طن مع نهاية العام 2020.

أعمدة الإنارة الذكية
إنتهت الواحة خلال شهر أكتوبر من هذا العام من تركيب أعمدة ذكية لإنارة شوارعها بالتعاون مع “دو” لتصبح بذلك أول جهة تعتمد هذه التقنية الذكية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة. وتم تزويد أعمدة الإنارة الذكية بأجهزة استشعار الحركة، تعمل على خفض الإضاءة في الشوارع إلى 40٪ فقط حتى يتم تحفيزها عن طريق الحركة من قبل السيارات والمشاة لتوفر إضاءة كاملة. وتساهم هذه التكنولوجيا الجديدة في خفض استهلاك الطاقة وإطالة عمر المصابيح الكهربائية وخفض التكاليف التشغيلية وانبعاثات الكربون. كما يمكن تركيب أجهزة استشعار إضافية على أضواء الشوارع لجمع وتبادل المعلومات والبيانات حول المنطقة المحيطة بها، بما في ذلك التلوث وحالة الطقس، أو حتى نقل بيانات كاميرات المراقبة والرسائل الترويجية وتحذيرات السلامة، حيث سيتم توفير أجهزة الاستشعار والشبكات والبرمجيات من قبل “دو”.

تقنيات المباني الذكية
وشهد التعاون مع دو تبني أحدث تقنيات المباني الذكية في مباني واحة دبي للسيليكون. وتمثل هذه التقنيات إضافات مهمة لتطبيقات انترنت الأشياء التي قامت الواحة باعتمادها خلال الفترة الماضية، والتي يتم بموجبها تزويد مختلف “الأشياء” المستخدمة في الحياة اليومية بأجهزة استشعار لتصبح أجهزة ذكية تتفاعل مع محيطها.
كما تعمل هذه التقنيات من خلال أجهزة استشعار عالية التقنية قادرة على إرسال البيانات بشكل آني لضمان أعلى معايير الراحة والسلامة في جميع الأوقات، وذلك من خلال استخدام برمجيات تساهم في توفير الطاقة والتكلفة عن طريق التنظيم التلقائي لدرجة الحرارة في جميع أنحاء المبنى.

عمود الإرشاد الذكي
تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، لتحويل الإمارة إلى مدينة ذكية وتعزيز مكانتها العالمية، وقعت سلطة واحة دبي للسيليكون مذكرة تفاهم مع الدفاع المدني في دبي بهدف تبادل الخبرات في مجال المدن الذكية وتطبيق أفضل الممارسات في هذا الميدان.

وبموجب المذكرة التي تم توقيعها على هامش معرض ومؤتمر إنترسك دبي 2015، سيتم تطبيق الأنظمة الذكية في المباني والمنازل في واحة دبي للسيليكون، إلى جانب تطبيق نظام تنبيه يعمل على مدار الساعة، ونظم التفتيش الذاتي الذكية وتطبيقات وحدة التحكم الخاصة بالإنارة الذكية. وبالإضافة إلى ذلك، تم تركيب عمود الإرشاد الذكي في الواحة، التي تم تصميمه وتجميعه بالكامل في واحة دبي للسيليكون. ويتميز بتقنيته الحديثة التي تتفاعل مع تطبيقات الهواتف الذكية، بالإضافة إلى توفيره إمكانية التواصل الصوتي بين المستخدم وغرفة العمليات. كما تم تزويد عمود الإرشاد الذكي بكاميرات متطورة ونظام طوارئ يمكن استخدامه كهاتف للإبلاغ عن أي حالات طارئة.

معالجة مياه الصرف الصحي
تنتج سلطة واحة دبي للسيليكون أكثر من ثلاثة مليارات جالون من المياه المعالجة من محطة معالجة مياه الصرف الصحي الحالية، والتي تعمل على خفض التكاليف التشغيلية بنسبة 70%.

نظام ري ذكي تحت سطح الأرض
طبقت سلطة واحة دبي للسيليكون هذا العام أول نظام ري ذكي لتوفير المياه تحت سطح الأرض في المنطقة، وذلك في إطار استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تعتمد على ثلاث ركائز هي البيئة والمجتمع والموارد البشرية. وتعتبر هذه المبادرة، الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث ساهمت منذ تطبيقها في خفض مستويات استهلاك مياه الري الحالية والتكاليف التشغيلية ذات الصلة في واحة دبي للسيليكون بنسبة 55%.

ويسهم نظام الري الذكي حالياً في ري أكثر من 3 آلاف شجرة نخيل والمسطحات الخضراء. وتهدف سلطة واحة دبي للسيليكون إلى زيادة المساحة التي يغطيها نظام الري حالياً ليصل إلى 50 ألف متر مربع بنهاية عام 2017 وعلى كامل مساحة المسطحات الخضراء البالغة 950 ألف متر مربع بنهاية العام 2020.

أعمدة الطقس الذكية
قامت سلطة واحة دبي للسيليكون بتركيب أعمدة الطقس الذكية في مختلف أنحاء الواحة ودمجها مع نظام الري تحت سطح الأرض. وتعمل أعمدة الطقس الذكية، من خلال قياس درجة الحرارة والرطوبة، مع نظام الري على توفير كمية المياه، ما يسهم في خفض كمية المياه المستخدمة في الري في مناطق مختلفة من الواحة بنسبة 55%.
وتعتزم سلطة واحة دبي للسيليكون تركيب خمسة أعمدة إضافية داخل الواحة بحلول نهاية عام 2016.

نظام إدارة النفايات الذكي
قامت سلطة واحة دبي للسيليكون بتجهيز 95 مستوعباً ذكياً للقمامة وذلك تماشياً مع نظام إدارة النفايات الذكي الذي يعمل من خلال إنترنت الأشياء والذي ينبه فريق العمليات والخدمات عند امتلاء هذه المستوعبات والحاجة إلى تفريغها. وتساعد هذه التكنولوجيا الذكية على خفض عدد الجولات التي تقوم بها مركبات جمع القمامة، ما يسهم في خفض التكاليف التشغيلية بنسبة 65%. ومن المتوقع أن يؤدي اعتماد نظام إدارة النفايات الذكي إلى الحد من الآثار البيئية العامة في الواحة. كما تعمل سلطة واحة دبي للسيليكون على إضافة 30 حاوية ذكية خلال العام 2016.
شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) البلاتينية
تم منح مبنى “تكنوبوينت” المملوك من قبل الواحة، شهادة الريادة المتميزة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) للمباني القائمة: التصنيف البلاتيني عن فئة التشغيل والصيانة (EBOM)، من المجلس الأمريكي للمباني الخضراء، حيث حقق ما مجموعه 85 نقطة من أصل 110 نقاط من المحاولة الأولى، وهي أعلى نتيجة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعتبر المنشأة التجارية التي تمتد على مساحة 117600 قدم مربعة، أول منشأة تابعة لحكومة دبي تحصل على هذه الشهادة من المحاولة الأولى.

وتجدر الإشارة إلى أن مبنى “تكنوبوينت”، أحرز نقاطاً في معيار تصنيف “LEED” البلاتيني للمباني القائمة عن فئة التشغيل والصيانة لتحقيقه انخفاضاً في عدد المركبات الفردية بنسبة 66% من خلال توفير خدمات النقل بالحافلات وتشجيع استخدام السيارات الجماعية وتعزيز استخدام وسائل النقل العام. وعلاوة على ذلك، فقد ساعد استخدام الأدوات الصحية ذات التدفق المنخفض على توفير استهلاك المياه بنسبة 82%.

وقد سجل مبنى تكنوبوينت أداء مثالياً للطاقة بلغ 86 نقطة على مقياس الطاقة بناء على سجلات استهلاك الكهرباء في المبنى. وبالإضافة إلى ذلك، ساهم استخدام المواد المستدامة بالكامل في ضمان أفضل مستويات جودة البيئة الداخلية لشاغلي المبنى. وتعتزم سلطة واحة دبي للسيليكون توسيع نطاق برنامج شهادة “LEED” البلاتينية لتشمل مبنى المقر الرئيسي كذلك بحلول نهاية عام 2016.

شهادات الآيزو لإدارة الطاقة والإدارة البيئية
حصلت سلطة واحة دبي للسيليكون على شهادة الآيزو 50001:2011 لتلبيتها المعايير المطلوبة في إنشاء وتنفيذ وصيانة وتحسين نظام إدارة الطاقة والأداء. وحصلت على شهادة الآيزو 14001 لنظام الإدارة البيئية.

وتأتي الإنجازات الأخيرة التي حققتها سلطة واحة دبي للسيليكون استمراراً لنجاحاتها السابقة في الحصول على شهادة الآيزو 9001: 2008 لنظم إدارة الجودة وشهادة الآيزو 27001:2005 لتطبيق المعايير العالمية لأنظمة إدارة أمن المعلومات في الواحة.

وتمثل شهادات الآيزو دليلاً آخر على فاعلية الجهود التي تبذلها سلطة واحة دبي للسيليكون من أجل تقديم حلول مبتكرة ومتكاملة ومستدامة تسهم في توفير بيئة داعمة في المنطقة الحرة، تمتاز بأفضل الممارسات الدولية. وتعزز هذه الشهادات المكانة الرائدة التي تحظى بها سلطة واحة دبي للسيليكون في مجال كفاءة استخدام الطاقة/البيئة والاستدامة. كما وضعت الواحة جدولاً زمنياً لتحويل جميع المباني المملوكة من قبلها إلى مبانٍ حائزة على شهادة الآيزو 50001:2011 مع نهاية العام 2017.

الأسقف والجدران الخضراء
وفي إطار اهتمامها بالقضايا البيئية، تمكنت سلطة واحة دبي للسيليكون من زيادة مساحات الأسقف الخضراء بنسبة 30% مقارنة بالعام 2014 حيث بلغت مساحات الأسقف الخضراء 1700 متر مربع. كما بدأت الواحة بتنفيذ مشروع جديد يهدف إلى تغطية جدران مباني الواحة بالمسطحات الخضراء حيث تمت تغطية أكثر من 180 متراً مربعاً من الجدران بالنباتات. ومع هذه المبادرات الجديدة، بلغ إجمالي المساحات الخضراء 950 ألف متر مربع، وهو ما يشكل 14% من إجمالي المساحة التي تبلغ 7.2 كيلومترات مربعة.

وتسعى سلطة واحة دبي للسيليكون بحلول نهاية عام 2016، إلى زيادة مساحة الأسقف والجدران الخضراء لتغطي 2800 متر مربع و350 مترا مربعا على التوالي.