دبي – مينا هيرالد: بلغت مبيعات واحة السجاد والفنون 2016، التي نظمتها جمارك دبي ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق تحت شعار “دبي مدينة السجاد”، واختتمت فعالياتها يوم السبت 15 يناير 2016، نحو 44 مليون درهم، فيما بلغ عدد الزوار لهذه الدورة نحو 10 آلاف زائر.
ونظمت جمارك دبي حفلاً ختامياً للدورة الحادية والعشرين لواحة السجاد والفنون، وقام السيد عبدالرحمن عيسى، رئيس لجنة واحة السجاد والفنون في جمارك دبي، بتكريم الشركاء الإستراتيجيين للواحة، والعارضين والمشاركين فيها.
وتعتبر واحة السجاد والفنون، التي أقيمت هذا العام بقاعة زعبيل في مركز دبي التجاري العالمي، أهم وأكبر معرض للسجاد اليدوي والنادر والنفيس على مستوى العالم، حيث ضمت في دورتها الأخيرة، 250 ألف قطعة سجاد متنوعة، تصل قيمتها الإجمالية إلى أكثر من 2.5 مليار درهم لاحتوائها على مئات قطع السجاد النادرة التي تم نسجها وحياكتها خصيصاً لبيعها في المعرض.
وقال السيد عبد الرحمن عيسي، رئيس لجنة واحة السجاد والفنون في جمارك دبي:” إن الدورة 21 لواحة السجاد والفنون شهدت إقبالاً كبيراً من الجمهور، حيث بلغ عدد زوار الواحة نحو 10 آلاف زائر، كما شهدت الواحة عرض عدد كبير من قطع السجاد النفيس والنادر، موضحاً أنه تم زيادة مساحة الواحة بنسبة 20% لتصل إلى 6000 متر مربع، تضم 54 جناحاً على مساحة 4 آلاف متر مربع، فيما ضمت المساحة الباقية مسارح وورش عمل توضح للزوار كيفية صنع السجاد وعقد الغرز وغيرها من الخطوات المهمة لصنعه”.
وأضاف:” شهد معرض واحة السجاد والفنون هذا العام إقامة مجسم ضم أبرز إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي” رعاه الله”، بمناسبة مرور 10 سنوات على تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، ومنصب رئيس مجلس الوزراء في الدولة، كما شهدت إقامة متحف فني يؤرخ لمسيرة وتطور جمارك دبي، باعتبارها أقدم الدوائر الحكومية في دبي”.
وتابع :”شهدت واحة السجاد والفنون عدد من الصفقات البارزة، حيث تم بيع جميع قطع السجاد اليدوي بالجناح الصيني في صفقة واحدة بقيمة مليون دولار، كما شهد جناح أذربيجان والذي أقيم لأول مرة بالواحة اقبالا كبيراً من الزوار” .
وشهدت الواحة في دورتها الحادية والعشرين زيارات مكثفة من وفود إعلامية محلية وعالمية، لتغطية الحدث الأبرز عالمياً في مجال السجاد اليدوي، حيث تم إجراء حوارات صحفية وتليفزيونية مع المشاركين والمنظمين وزوار المعرض، واستعراض أبرز قطع السجاد اليدوي النفيسة.
وأجرت اللجنة المنظمة لواحة السجاد والفنون سحوبات للفائزين من زوار المعرض على قطع من السجاد الفاخر، وتم تقديم جوائز وهدايا قيمة للمتسوقين من خلال السحوبات اليومية التي أجرتها بالتنسيق مع مهرجان دبي للتسوق.
هذا وتقام واحة السجاد والفنون سنوياً منذ عام 1996، باعتبارها فعالية أساسية سنوية لمهرجان دبي للتسوق، فضلاً عن أهميتها الاقتصادية كسوق سنوي لبيع السجاد وتصديره إلى بقية أنحاء العالم، حيث بلغ إجمالي عدد زوّارها منذ بداية تنظيمها عام 1996 وحتى الآن أكثر من مليون زائر، وبلغت مبيعاتها الإجمالية نحو ملياري درهم طوال هذه السنوات، فيما تم عرض أكثر من مليونين و500 ألف سجادة .