دبي – مينا هيرالد: في إطار جهودها لتعزيز انخراط مجتمع الأعمال الإماراتي في الأسواق العالمية، واستفادته من الخدمات التي تحسن من تنافسيته في الأسواق العالمية، نظمت غرفة التجارة الدولية- الإمارات بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً في مقر غرفة دبي جلسة تعريفية حول أبرز مزايا غرفة التجارة الدولية وخدماتها المقدمة للشركات في الإمارات بحضور أكثر من 50 ممثلاً لشركات القطاع الخاص.

وحضر الجلسة مهتمون من أصحاب الشركات والمدراء وممثلون من القطاع القانوني واللوجستي والتجارة والتصدير والتحكيم، حيث ساهمت الجلسة بتعريف المشاركين بدور غرفة التجارة الدولية في الاقتصاد العالمي وخططها المستقبلية لتعزيز دورها في مجتمع الأعمال، بالإضافة إلى تسليط الضوء على خدماتها الحصرية ونشاطاتها خلال الفترة المقبلة التي من شأنها دعم الأعمال في الدولة.

وشارك في الجلسة سعادة حميد محمد بن سالم، رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية- الإمارات وفيليب كوشارسكي، المدير التشغيلي لغرفة التجارة الدولية- باريس، وحسن الهاشمي، الأمين العام لغرفة التجارة الدولية- الإمارات.

وفي كلمته أمام الحضور خلال الجلسة، دعا سعادة حميد محمد بن سالم، رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية- الإمارات الحاضرين إلى الانضمام إلى غرفة التجارة الدولية، معتبراً إن غرفة التجارة الدولية قادرة على ان تحقق الإضافة للشركات الإماراتية من خلال مجموعة من الخدمات التي من شأنها ان تثري نشاطات هذه الشركات، وتعزيز تنافسيته امام نظرائها في الأسواق العالمية ، مضيفاً إن عدد أعضاء غرفة التجارة الدولية بلغ أكثر من 6.5 مليون عضو من مختلف البلدان والجنسيات، حيث يمكن من خلال الانضمام لغرفة التجارة الدولية التواصل مع أكثر من 12,000 غرفة تجارية عالمية.

وأضاف سعادته أن الغرفة توفر لأعضائها خدمات متنوعة تشمل تنظيم ورش عمل تدريبية وندوات حول مواضيع رئيسية ذات علاقة بقطاع البنوك والتحكيم والجمارك والتسهيلات التجارية وتوفير تدريب إلكتروني، بالإضافة إلى المشاركات الخارجية لتحفيز تبادل الخبرات والمعارف ولقاءات الأعمال.

وبدوره تحدث حسن الهاشمي، الأمين العام لغرفة التجارة الدولية- الإمارات عن التركيز على جهود تقديم أفضل الخدمات للشركات الأعضاء لتتواءم مع متطلبات الفترة القادمة والتنافسية المطلوبة، معتبراً إن الخدمات تلبي كافة الاحتياجات، وتتيح خبرات عالمية، وهو ما يعكس عراقة غرفة التجارة الدولية التي تأسست في عام 1919.

ولفت الهاشمي إلى ان غرفة التجارة الدولية تمثل مجتمع الأعمال في الدولة ومصالحه الدولية وخصوصاً تعاملاته فيما يختص بالتجارة العالمية، معتبراً إن استراتيجية غرفة التجارة الدولية ستركز على جذب أعضاء جدد من مجتمع الأعمال الإماراتي ليستفيدوا من الشبكة الواسعة من العلاقات مع غرف التجارة المحلية واتحاد غرف التجارة في الدولة بالإضافة إلى غرفة التجارة الدولية في باريس.

وبدوره تحدث فيليب كوشارسكي، المدير التشغيلي لغرفة التجارة الدولية- باريس عن أبرز مزايا غرفة التجارة الدولية والخدمات التي تقدمها للأعضاء ودورها الفعال في بيئة الأعمال العالمية.

وقد تأسست غرفة التجارة الدولية – فرع الإمارات في عام 2004، حيث تضم في عضويتها العديد من الفعاليات الاقتصادية من شركات ومؤسسات كبرى تعمل في مختلف مجالات قطاع الأعمال بالدولة. وتمثل غرفة التجارة الدولية – الإمارات الشركات والمؤسسات التجارية والمهنية والصناعية لدولة الإمارات في المجتمع الدولي.

ويتبع فرع الإمارات غرفة التجارة الدولية التي يقع مقرها الرئيسي في العاصمة الفرنسية باريس. ويعود تأسيس غرفة التجارة الدولية إلى العام 1919 التي تم تأسيسها بغية تحقيق عددٍ من الأهداف أبرزها تعزيز التجارة العالمية، وتمثيل الأعمال حول العالم، والترويج للسلام من خلال الإزدهار والنمو.