دبي – مينا هيرالد: ساهم مهرجان دبي للتسوق في دورته الحادية والعشرين في تحفيز القطاع الخاص على إقامة فعاليات خاصة، وإطلاق منتجات حصرية خلال فترة المهرجان، فضلا عن العروض الترويجية المتعددة التي تطلق طوال فترة المهرجان، وذلك ضمن مفاهيمه المبتكرة لهذا العام ولاسيما منصات التجزئة وهي روائع الجمال، وروائع الذهب والمجوهرات، وروائع الموضة والأزياء، وروائع العطور، التي تمنح كل قطاع زخما أكبر عند انطلاقها.

ولقد أظهرت المؤشرات الأولية للعديد من القطاعات الاقتصادية في إمارة دبي أن الأسبوعين الأولين من مهرجان دبي للتسوق 2016 شهد حركة نشطة في مختلف القطاعات ولاسيما التجزئة، وساهم الحدث في تنشيط أسواق التجزئة ورفع نسبة المبيعات وعدد الزوار إلى الإمارة.

وشهدت الأسواق في دبي منذ انطلاق مهرجان دبي للتسوق، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في 1 يناير الجاري حراكاً إيجابياً في العديد من القطاعات ولاسيما قطاعي التجزئة والسياحة، حيث ساهمت الأجواء الاحتفالية والعروض الترويجية المتنوعة والفعاليات الترفيهية للمهرجان في جعل إمارة دبي وجهة رئيسية للعديد من السياح والزوار والمتسوقين، مما رفع نسبة إشغال الفنادق ومبيعات قطاع التجزئة على مدى الأسبوعين الأولين للحدث.

وأكد ممثلو القطاعات الاقتصادية أهمية مهرجان دبي للتسوق في تنشيط الأسواق، وعبروا عن سعادتهم بهذا التأثير الإيجابي للمهرجان خلال الأسبوعين الأولين على مبيعاتهم وحجم أعمالهم، حيث بدا واضحاً ازدياد عدد الزوار ومعدل المبيعات في العديد من مراكز التسوق، بالإضافة إلى قطاعات الضيافة والتجزئة ، والعديد من القطاعات المرتبطة بهما.

وقالت سعادة ليلى محمد سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة:”مع تعزيزنا لعناصر مهرجان دبي للتسوق الثلاثة وهي: التسوق والترفيه والربح، وحرصنا في هذه الدورة على إيلاء قطاع التجزئة زخما أكبر من خلال فعاليات نوعية يأخذ كل منها طابعا مميزا، وهي روائع الجمال، وروائع الذهب والمجوهرات، وروائع الموضة والأزياء، وروائع والعطور، فإننا سعداء بالأصداء الإيجابية التي تلقيناها من شركائنا الإستراتيجيين والرعاة الرئيسيين وكافة العاملين في قطاع التجزئة، بما أحدثه هذا المهرجان من زخم كبير لأعمالهم خلال الفترة الماضية”.

وأوضحت سعادتها قائلة:”إن هذه المؤشرات الإيجابية تؤكد على أهمية مهرجان دبي للتسوق كحدث سياحي عالمي يسهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية للتسوق والسياحة. نحن جميعاً ندرك مدى جاذبية إمارة دبي للسياح خلال فصل الشتاء، ويأتي مهرجان دبي للتسوق بأجوائه الاحتفالية وعروضه الترويجية ليزيد من جاذبية المدينة ويدفع بالسياح والزوار للمكوث فترة أطول والتسوق أكثر مع وجود هذا الكم المتنوع من الفعاليات والعروض الترويجية التي لا مثيل لها في المنطقة”.

طيران الإمارات: نسب إشغال مرتفعة على رحلاتنا

قال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: “من الرائع أن يواصل مهرجان دبي للتسوق بفعالياته وأنشطته المتنوعة، التي تقام في أرجاء دبي، تألقه وتربعه على قمة المهرجانات العالمية”.

وأضاف الشيخ ماجد: “تسجل جميع رحلاتنا القادمة إلى دبي، وخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي نسب إشغال مرتفعة حالياً، وهناك العديد من الركاب الذين ننقلهم يحضرون خصيصاً إلى دبي للمشاركة في فعاليات مهرجان دبي للتسوق الأمر الذي يؤكد أن دبي باتت مركزاً ومقراً للعديد من المناسبات والأحداث العالمية”.

سوق دبي الحرة: إقبال كبير

قال صلاح تهلك، نائب أول الرئيس- الاتصال المؤسسي في سوق دبي للحرة:”استقطبت الدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق أعدادا كبيرة من الزوار لدبي مع بداية العام الجديد، وهو يلعب دورا مهما في تعزيز قطاع التجزئة. ومع زيادة أعداد المسافرين عبر مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي، فإن أول ما يقوم به هؤلاء هو التسوق في سوق دبي الحرة قبل التوجه إلى المدينة.

وأضاف قائلا: “إن سوق دبي الحرة تعمل في بيئة منافسة في قطاع البيع بالتجزئة، وتقدم أفضل المنتجات بأفضل الأسعار. بالإضافة إلى ذلك، توفر أفضل مستوى من خدمة العملاء. ولاشك أن العروض الترويجية الرائعة للقطاع الخاص خلال مهرجان دبي للتسوق حققت إنطباعا رائعا وإيجابيا لدى السياح من كل مكان”.

مجموعة دبي للذهب والمجوهرات:نمو المبيعات بنسبة 20-25 %

قال توحيد عبد الله، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات:”مع انقضاء النصف الأول من الحملة الترويجية خلال مهرجان دبي للتسوق سجلت متاجر الذهب والمجوهرات المشاركة في هذه الحملة الترويجية نسبة نمو بنسبة تراوحت ما بين 20-25 بالمائة وذلك بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي”.

وأوضح عبد الله أن هناك انطباع إيجابي بين متسوقي الذهب والمجوهرات في دبي، كما أن أصحاب متاجر الذهب والمجوهرات متحمسون للغاية خلال هذا المهرجان ولاسيما مع ارتفاع حجم أعمالهم بنسبة 20 بالمائة وذلك بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وهي إشارة إيجابية وتدعو للتفاؤل بحد ذاتها. ولقد كانت إستراتيجيتنا لهذا العام أن نمكن المزيد من المتسوقين للفوز بشكل يومي، ويبدو أن ذلك ساهم في تحفيزهم للشراء وأضفى عليهم المزيد من التشويق”.

وأبدى راميش كاليانرامان، المدير التنفيذي لمجوهرات كاليان تفاؤله بخصوص المبيعات خلال المهرجان وقال: “لقد شهدنا إقبالاً كبيراً من المتسوقين خلال الدورات السابقة من مهرجان دبي للتسوق، وقدمنّا خلال الدورة السابقة جوائز ذهب ضخمة حصل فيها المتسوقون على 20 كيلوغراما و10 كيلوغرامات من الذهب. كما أننا نشارك خلال هذه الدورة في سحوبات الذهب والمجوهرات الكبرى والتي يتم فيها تقديم 56 كيلوغراما من الذهب. ونحن نتوقع زيادة في الإقبال على المتاجر من قبل السياح والمقيمين تتراوح ما بين 40% إلى 50%، خاصة وأنّ أسعار الذهب في أدنى مستوياتها خلال هذه الفترة ويعد ذلك حافزاً إضافياً، كما أننا نتوقع نمو المبيعات بنسبة تتراوح ما بين 25% إلى 30% بشكل عام خلال المهرجان.”

ومن جانبه يقول رائد باقر، رئيس مجوهرات الليالي: “نحن نتوقع أن ترتفع مبيعات الليالي للمجوهرات بنسبة 30% مقارنة بالفترة ذاتها خلال العام السابق، حيث تمتلك الليالي شبكة متاجر موزعة في مواقع استراتيجية تشمل المراكز التجارية الكبرى والوجهات السياحية والفنادق الفخمة إلى جانب المناطق السكنية. وبما لاشك فيه بأن الحملات التي أطلقتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بالتعاون مع الجهات الحكومية قد أسهمت بشكل كبير في الترويج لمهرجان التسوق حول العالم، ونحن نتوقع توافد أعداد كبيرة من السياح على متاجرنا للاستفادة من العروض الرائعة التي نقدمها. ونتوقع أن تنمو المبيعات بشكل كبير. ينتظر كافة التجار مهرجان دبي للتسوق بشغف ويحرصون على إدراجه في خططهم التسويقية السنوية لزيادة المبيعات، خاصة وأنه يتزامن مع بداية العام، لذا فقد قمنا بإطلاق عدد من العروض المذهلة في كافة متاجرنا ونتوقع استقبال استجابة متميزة تسهم في دفع المبيعات.”

مجموعة عبد الواحد الرستماني: 15% نموا في المبيعات

قال ميشال عياط، الرئيس التنفيذي لشركة العربية للسيارات الشركة الرئيسية في مجموعة عبد الواحد الرستماني، الوكيل الحصري لسيارات نيسان وإنفينيتي ورينو في دبي والإمارات والشمالية :”يسرنا في العربية للسيارات أن نعلن عن تحقيق نمو ملحوظ يصل إلى قرابة 15% في مبيعاتنا خلال أول أسبوعين من المهرجان، مقارنة بنفس الفترة من الشهر الذي سبقه. ونعزو الفضل في ذلك إلى نجاح علاقة الشراكة الإستراتيجية مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة خلال دورة العام الحالي من مهرجان دبي للتسوق”.

وأضاف: “إن الحملات التي نطلقها على مدار العام تنبع من رؤية استراتيجية، وهي أن انتماءنا إلى المجتمع الذي نعمل فيه يحتّم علينا بناء جسور التواصل مع عملائنا، ومكافأتهم على ولائهم. وعلاوة على ذلك، فإن المجموعة تؤمن بضرورة لعب دور فاعل في رؤية دبي والإسهام في تحقيق أهدافها ومحاورها الرئيسية، لتكون المدينة الأسعد والأكثر جاذبية للمواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء”.

إينوك: نتائج إيجابية ونجاح في جذب الزوار

قال برهان الهاشمي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال التجزئة في “اينوك”: بصفتها شريكا إستراتيجيا لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة لمهرجانات العام 2016، لطالما كانت ’اينوك‘ داعماً رئيسياً لفعاليات مهرجان دبي للتسوق منذ تأسيسه. وقد تابعنا نمو هذه المبادرة بمرور الأعوام، ونجاحها المتواصل في دعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتعزيز مكانة إمارة دبي كمركز رائد لتجارة التجزئة والسياحة والترفيه”.

وأضاف: “بالنسبة لنا، يشكل مهرجان دبي للتسوق النشاط الترويجيّ الأبرز خلال العام، وهو فرصة لنا لمكافأة عملائنا المخلصين. وقد كانت الاستجابة خلال هذا العام مميزة حتى الآن، حيث تلقينا الكثير من التقييمات الإيجابية من عملائنا المعتادين، ونجحنا في جذب زوار جدد من مختلف أرجاء المنطقة”.

باريس غاليري: 9% النمو في المبيعات

قال محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس غاليري:” شكّل مهرجان دبي للتسوق لعام 2016 تجربةً مميزةً حتى الآن بفضل الفعاليات الفريدة من نوعها التي تجري في المولات والتي نجحت في اجتذاب العديد من الزوار والمتسوقين إلى مختلف المتاجر. والفضل في ذلك يعود لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة التي رفعت شعار الإبداع في مقدمة أهدافها هذا العام، حيث وظّفت العديد من الأفكار الخلاقة في المهرجان التي كان لها الأثر الأكبر في إثراء تجربة الزوار. ونتيجةً لذلك لاحظنا تفاعلاً أكبر من قبل الزبائن وزيادةً في نسبة المبيعات وصلت إلى 9% منذ بداية مهرجان دبي للتسوق.

وأضاف قائلا:”نتأمل استمرار هذا النجاح على مدار شهر التسوق، ونتوقع تحقيق نتائج أفضل مع نهايته. نحن حريصون على تقديم تجربة تسوقٍ لا تُنسى لزبائننا خلال المهرجان عبر عروضنا الخاصة التي تتضمن هدايا الشركات والهدايا من الماركات العالمية. لقد حظينا بالكثير من التفاعل وردود الفعل الإيجابية من قبل الزبائن خاصةً خلال أسبوع الجمال حيث تم خلاله وبالتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة تنظيم دروسٍ في المكياج داخل المتاجر على يد مجموعةٍ من أشهر مدوني وخبراء الجمال”.

اتصالات: الوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور

قال فارس حمد فارس، نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في “اتصالات”: “يعتبر مهرجان دبي للتسوق من بين أبرز الفعاليات السنوية المرتقبة للاستمتاع بواحدة من أكثر تجارب الضيافة والترفيه العائلي تفرداً على مستوى المنطقة والعالم. ومع تدفق ملايين الزوار المحليين والإقليميين والدوليين إلى دولة الإمارات خلال فترة المهرجان، يسهم مهرجان دبي للتسوق في تعزيز الاقتصاد الوطني إذ يعدّ محرّكاً فاعلاً لحركة ونمو الأسواق، فضلاً عن دوره الهام في إبراز المقومات القوية التي تمتلكها الإمارات في قطاعات التجزئة والضيافة وترسيخ المكانة الريادية التي تتفرد بها الدولة على خارطة السياحة العالمية. وبالنسبة لاتصالات، يتيح لنا المهرجان الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور لتلبية متطلباتهم من خلال محفظة منتجاتنا وخدماتنا الواسعة وتعريفهم بعروضنا التنافسية المتنوعة وبنيتنا التحتية المتطورة”.

مصرف أبوظبي الإسلامي:الوصول إلى شريحة أوسع وإقبال على تحميل التطبيق الذكي

يقول سارفيش ساروب، الرئيس العالمي لقطاع الخدمات المصرفية للأفراد: “يعد مهرجان دبي للتسوق أيقونة المهرجانات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد أسهم في وضع دبي في صدارة الوجهات السياحية على الخارطة العالمية، وباعتبارنا أحد الداعمين الأساسيين لرؤية حكومة الإمارات الاقتصادية في خلق قطاع تجاري مزدهر، نفتخر بتقديم دعمنا لمهرجان دبي للتسوّق بصفتنا الشريك المصرفي الرسمي للمهرجان. كما يركز مصرف أبوظبي الإسلامي على تعزيز وتوسيع تواجده في الدولة من خلال تقديم منتجات وخدمات جذابة لأكبر عدد من المتعاملين المتنوعين في الدولة، والبناء على مكانتنا كشريك مصرفي مفضل لمختلف شرائح العملاء في دولة الامارات العربية المتحدة.

وأوضح قائلا:” لقد شهدنا تجاوباً كبيراً من العملاء على تحميل التطبيق الذكي “مهرجانات دبي”، الذي يقدم خدمات مذهلة تمكن المتسوقين من معرفة قائمة أضخم العروض في دبي المقدمة من المتاجر والعلامات التجارية خلال المهرجان، إلى الحصول على عروض شخصية من خلال توضيح خياراتهم المفضلة، وقد قام بتحميل التطبيق حتى الآن أكثر من 25,000 مستخدم، وتمكنوا من ربح جوائز مذهلة تشمل بلاي ستيشن وأيفون وكوبونات شرائية وقسائم عناية صحية، ونحن نرى بأن شراكتنا الإستراتيجية مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة توفر لنا المنصة المثالية لعرض خدماتنا ومنتجاتنا على شريحة أوسع في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

القرية العالمية:ارتفاع كبير في أعداد الزوار والمبيعات

ومن جانبه علّق أحمد حسين بن عيسى، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية: “تعد القرية العالمية إحدى الرعاة الرئيسيين لمهرجان دبي للتسوق، ولطالما كانت شراكتنا الطويلة الأمد مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة مثمرة للغاية، وتوفر القرية العالمية عروضا مميزة وحفلات غنائية خاصة بالمهرجان تستمر طوال هذا الشهر بالاضافة الى عروضها وحفلاتها التي تستمر حتى نهاية الموسم ال20 في التاسع من ابريل 2016. مهرجان دبي للتسوق يساهم في استقطاب أعداد كبيرة من الزوار إلى إمارة دبي، وقد شهدنا ارتفاعاً كبيراً في نسبة الإقبال خلال النصف الأول من مهرجان دبي للتسوق خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع مع زيادة ملحوظة في أعداد السياح من مختلف أنحاء العالم ونتطلع الى إستقبال المزيد من الضيوف. هذا وشهدت الأجنحة الدولية نمواً في المبيعات مع توافد المتسوقين للشراء من تشكيلة المنتجات المتميزة والتمتع بالعروض الترفيهية المتنوعة التي أطلقناها خصيصاً لمهرجان دبي للتسوق، ويقدم هذا المزيج المتفرد من التسوق والترفيه تجربة غير مسبوقة للجمهور وسيسهم بلا شك في استمرار تدفق الضيوف خلال الدورة العشرين للقرية العالمية.”

مجموعة مراكز التسوق في دبي:نمو بنسبة 12%

قال ماجد الغرير، رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق في دبي:”إن مهرجان دبي للتسوق هو واحد من أهم مواسم التسوق في دبي، حيث يقدم مجموعة من الأنشطة المشوقة في دبي للزوار والمقيمين على حد سواء. وقد اتخذت مجموعة مراكز التسوق في دبي(DSMG)هذه السنة خطوة للأمام بضمها 18 مركزا جديدا، لتقدم منصة مهمة لمراكز التسوق الصغيرة والمتوسطة في دبي لتقدم تجربة جديدة.

وأضاف قائلا:”من خلال اطلاق حملتين ترويجيتين تشمل جوائزهما الذهب والسيارات والجوائز الفورية والتي غطب 23 مركز تسوق. حيث حققت هذه المبادرة نموا ملحوظا في الأعمال، وبنسبة تقدر بحوالي 12 بالمائة، فضلا عن كونها تسلط الضوء على دبي كمكان تزهو فيها الأفكار المبتكرة في مجال البيع بالتجزئة”.

دبي مول:جذب أعداد كبيرة من الزوار والمتسوقين

قال ناصر رفيع، الرئيس التنفيذي في “إعمار مولز”: “كشريك إستراتيجي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، قامت إعمار مولز بالعمل مع مهرجان دبي للتسوق لضمان تحقيق أفضل النتائج. وكانت فترة تنظيم فعاليات مهرجان دبي للتسوق من أكثر الفترات نشاطاً في المول، ونتوقع أن يستمر هذا التوجه خلال الفترة المقبلة. ولقد قدم دبي مول باقة واسعة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية، والسحوبات، علاوةً على العروض الترويجية المذهلة التي قدمتها المتاجر المشاركة. ولقد حققت فعاليات ’روائع الجمال‘ التي تم تنظيمها خلال الأسبوع الأول من انطلاقة المهرجان نجاحاً كبيراً وجذبت أعداداً كبيرة من الزوار والمتسوقين، وبحضور نخبة من الشخصيات المؤثرة. وكلنا ثقة بأن ’دبي مول‘ سيبقى الوجهة المفضلة لجمهور المهرجان عبر ما يقدمه من عروض ترويجية وترفيهية استثنائية”.

مراكز التسوق التابعة لمجموعة ماجد الفطيم: زيادة ملحوظة في أعداد الزوار

قال فؤاد منصور شرف، مدير تنفيذي أول، إدارة العقارات لدى ماجد الفطيم العقارية:”كشريك إستراتيجي لمهرجان دبي للتسوق منذ أكثر من عقدين، تبارك مجموعة ماجد الفطيم لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة هذه البداية الناجحة والمميزة للدورة الـ 21 من مهرجان دبي للتسوق. شكلت هذه الدورة من مهرجان دبي للتسوق نجاحاً كبيراً” لمراكز التسوق التابعة لمجموعة ماجد الفطيم في دبي “مول الإمارات”، و”سيتي سنتر ديرة”، و”سيتي سنتر مردف”، و”سيتي سنتر معيصم”.

وأوضح قائلا:”لقد شهدنا خلال أول أسبوعين من المهرجان زيادة ملحوظة في أعداد الزوار نظراً للبرنامج المتنوع الذي تستضيفه هذه المراكز والحافل بالفعاليات الترفيهية العالمية كحفل نجم البوب العالمي OMI في مول الإمارات، والعروض المسرحية الدولية مثل السيرك الذهبي، إلى جانب فرص الفوز الكبيرة وأفضل تجارب التسوق التي استقطبت أعداد متزايدة من السكان والسياح من المنطقة والأسواق الأخرى الناشئة. وقد أشاد شركاء التجزئة والعملاء بهذه الأنشطة والفعاليات، ونتطلع قدماً لمواصلة توفير أفضل التجارب الترفيهية العائلية على مدار الأسبوعين القادمين، ومواصلة توفير أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم.

ميركاتو: انعكاس إيجابي على حركة المبيعات والزوار

شهد ميركاتو خلال مهرجان دبي للتسوق2016 نتائج إيجابية وملحوظة في عدد المتسوقين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والسياح على حد سواء، وقد انعكس ذلك أيضا على ازدياد مبيعات التجزئة خلال النصف الأول من مهرجان دبي للتسوق 2016.

وقالت نسرين بستاني، مديرة الإتصال المؤسسي والعلاقات العامة لمركزي ميركاتو وتاون سنتر جميرا:”يعكس مهرجان دبي للتسوق مدى جاذبية دبي،حيث يعد أكبر ظاهرة احتفالية في المنطقة. ويفخر ميركاتو بالنتائج المبهرة التي حققها خلال مهرجان دبي للتسوق لقد كان للعروض الترويجية و الفعاليات والأنشطة المتعددة والمتميزة التي استضافها المركز خلال المهرجان أثراَ كبير على ازدياد عدد المتسوقين في المركز خلال النصف الأول من مهرجان دبي للتسوق 2016″.

“سيتي ووك” و’ذا بييتش‘ و”بوكس بارك”:زيادة ملحوظة في أعداد الزائرين

قال صالح الجزيري، نائب الرئيس، قسم التسويق قطاع التجزئة والحملات الترويجية والترفيه في شركة مراس:”لقد استطاع مهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقه قبل 21 عاماً أن يرفع سقف توقعات سكان الإمارات وزائريها من جميع أنحاء العالم. كما أصبح المهرجان فعالية سنوية بارزة ضمن أجندة الفعاليات العالمية، ولطالما نجح المهرجان في الإيفاء بوعوده. وقد تميزت أيام المهرجان هذا العام بنشاطات رائعة في أنحاء “سيتي ووك” و’ذا بييتش‘ و”بوكس بارك”.

وأضاف قائلا:”لقد شهدت جميع وجهاتنا تجاوباً ممتازاً خلال أيام مهرجان دبي للتسوق، حيث اهتم الزوار بالاطلاع على الفعاليات الترفيهية المقامة في أرجاء هذه الوجهات. كما كانت المتاجر والمطاعم سعيدة بزيادة معدل إقبال الزائرين، وهو الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على أعمالها. ونأمل أن يستمر هذا التوجه طوال بقية الشهر، إذ ستكون المتاجر والمطاعم سعيدة بشكل خاص خلال الأسبوعين الأخيرين من المهرجان نظراً إلى زيادة النشاط التجاري”.

نخيل (ابن بطوطة وسوق التنين):سوق التنين يحطم الأرقام السابقة في أعداد الزوار

قال عمر خوري، مدير قطاع التجزئة في شركة نخيل:”يسرنا أن نكون من الشركاء الإستراتيجيين لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة والداعمين لمهرجان دبي للتسوق من خلال ابن بطوطة مول، ولأول مرة سوق التنين المشهور عالميا كمركز مرموق لتجارة التجزئة. ولقد كانت النتائج إيجابية منذ انطلاق مهرجان دبي للتسوق 2016 في الأول من يناير، حيث حطم سوق التنين كافة النتائج السابقة، حيث تمكن وخلال أوقات الذروة يوميا أن يستقطب حوالي 110,000زائر- بمعدل وسطي يزيد على 40 بالمائة.

وأضاف قائلا:”إن الجوائز التي قمنا برصدها تقدر بـ 1.1 مليون درهم، وهي عبارة عن أربع سيارات مرسيدس وأربع سيارات جيب رانجلر ساهمت في جذب اهتمام المتسوقين في ابن بطوطة مول وسوق التنين، بالإضافة إلى ذلك سوف يستضيف ابن بطوطة مول فعالية “فاشن إكسبرس” في 22 و23 يناير الجاري والتي ستستقطب المزيد من الجمهور”.

وأشار إلى أن مهرجان دبي للتسوق يعد فرصة مثالية لعرض ما يقدمه قطاع التجزئة من نخيل للمقيمين في دبي وزوارها، إلى جانب تسليط الضوء على المكانة التي تتمتع بها نخيل كأحد اللاعبين الرئيسيين في قطاع التجزئة بدبي.وإن النجاح الذي تحقق حتى الآن كان واضحا خلال النصف الأول من المهرجان”.

دبي فستيفال سيتي مول: استقطاب أكبر للزوار

قال براد ميرشانت، مدير عام دبي فستيفال سيتي مول: “يُعتبر دبي فستيفال سيتي مول واحدًا من أكثر الوجهات استقطابًا للزوار الباحثين عن متعة التسوّق والترفيه على حدٍ سواء خلال مهرجان دبي للتسوق. ويقدم المول لزواره كمًا هائلاً من الأنشطة والفعاليات المبهجة بالإضافة إلى المحلات المتنوعة، حيث سيحظى زوارنا باختيارات لا محدودة عند كل زيارة. يسعدنا دعوة كل شخص في دولة الإمارات لزيارة المول بصحبة العائلة والأصدقاء للاستمتاع بالتسوق مع 75 علامة تجارية تم إطلاقها خلال العام الماضي، في أجواء راقية مفعمة بالمرح والسعادة”.

جمبو: انطلاقة قوية وإقبال كبير على الشراء

قال نديم خنزاده، رئيس قسم التجزئة أومني شانيل لدى شركة جمبو للإلكترونيات: “نحن في جمبو سعداء بأن نتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة خلال الدورة الحادية والعشرين لمهرجان كأحد الرعاة الرئيسيين لهذا الحدث الأشهر والأطول من نوعه عالمياً، وهو يعد من أكثر أشهر السنة نشاطاً بالنسبة لتجار التجزئة، ويقدم حملات ترويجية متميزة، إلى جانب العروض الترفيهية الغير مسبوقة، ولطالما قدّم مهرجان دبي للتسوق لنا منصة قوية للنمو، وبفضله حصلنا على انطلاقة موفقة لمجموعة جمبو مع بداية العام الجديد.

وأشار إلى أن العروض الترويجية لاقت أصداءً إيجابية لدى المتسوقين خاصة العرض الرئيسي “طفرة الذهب في مهرجان دبي للتسوق، والذي يحصل بموجبه 32 رابحاً على جوائز يومية من 10 غرامات من الذهب ويتم اختيار 4 رابحين بوتيرة رابح عن كل أسبوع يفوز بجائزة من 500 غرام من الذهب، إلى جانب تقديم العديد من العروض الإضافية التي تشمل كافة الفئات الكبرى.”

وأوضح قائلا: “لاحظنا خلال أول أسبوعين من المهرجان في استمرار الهواتف الذكية وأجهزة التكنولوجيا القابلة للإرتداء والألعاب الإلكترونية والإكسسوارات في تصدر المبيعات، كما شهدنا في فئة الهواتف الذكية بأن أكثر العلامات التجارية مبيعاً هي آبل وسامسونغ، وشملت علامات أجهزة الحاسوب الأكثر إقبالاً لنوفو وأتش بي، أما أكثر الكاميرات مبيعاً فهي كانون وسوني، وفي فئة أجهزة التلفاز احتلت علامة سامسونج وإل جي وسوني الصدارة. وبالإجمال فقد كانت إنطلاقة جمبو خلال مهرجان دبي للتسوق عظيمة ونحن نتوقع بأن نستمر بنفس الوتيرة حتى نهاية المهرجان.”

فيزا: أداء إيجابي ونتائج واعدة

ومن جانبه علّق كريم بيغ، رئيس التسويق في فيزا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تتعاون فيزا مع مهرجان دبي للتسوق كراع رئيس منذ إنطلاقته في العام 1996، ويسرّنا أن تستمر علاقتنا خلال هذا الحدث الذي أصبح علامة قوية على الصعيدين المحلي والعالمي في الدورة الحادية والعشرين، وقد حققنا خلال أول أسبوعين نتائج واعدة، حيث تفاعل أكثر من مليون شخص على قنوات التواصل الإجتماعي مع حملة “عروض تتجاوز المستحيل”، وسجّلنا أكثر من 2.5 مليون مشاهدة لمقطع الفيديو عبر الفيسبوك (https://www.facebook.com/VisaMiddleEast/videos/499090456930128/)، كما قام أكثر من 50,000 عميل بالتسجيل في الحملة من المقيمين والسياح.”

وأضاف قائلا: “وقد شملت أضخم الصفقات الحصول على سيارة إنفينيتي Q70 التي تبلغ قيمتها 161,000 درهم بمبلغ 25,000 درهم أو تخفيض بما يعادل 85% من سعر التجزئة، وشراء الهاتف الذكي أيفون 6s بمبلغ 600 درهم، إلى جانب الحصول على ساعة نسائية تاغ هوير الفاخرة بمبلغ 2000 درهم فقط بدلاً من إنفاق 9,950 درهما، وقد حصل أكثر من 400 شخص محظوظ يحمل بطاقة فيزا على فرصة الإستفادة من هذه العروض المذهلة، بالإضافة توفر الفرصة لحوالي 500 شخص إضافي خلال الأسبوعين المقبلين، كما أننا سعداء بالإعلان أن الحملة ساهمت في تنشيط أكثر من 135 بنك في 20 دولة، وهذا يعد تطوراً كبيراً مقارنة بالعام الماضي الذي سجّل 65 بنكا في 18 دولة، وهذا يعد مقياساً للتأثير الإيجابي الذي حصلنا عليه من إطلاق الحملة، لقد حظيت فيزا بإنطلاقة واعدة خلال الدورة الحالية من مهرجان دبي للتسوق، ونحن نتوقع أداء مماثلاً خلال الفترة القادمة من مهرجان دبي للتسوق.”

قطاع الصرافة: 7% نمو في تبديل العملات

قال أسامة حمزة آل رحمة، مدير عام الفردان للصرافة:”إن حركة السياحة والإقبال خلال مهرجان دبي للتسوق مشهودة وعامل الاستقطاب يزيد بشكل كبير، واليوم أصبحت دبي وجهة مهمة للجميع وخصوصا أن المهرجان له بعد عالمي، وليس إقليمي وهذا ينعكس على حركة الزوار والسياح، حيث أصبحت دبي وجهة عالمية يؤمها السياح من مختلف بقاع الأرض.

وأشار إلى أن حركة السياحة الواردة إلى دبي خلال بداية العام ومهرجان دبي للتسوق كانت كبيرة من المملكة العربية السعودية وذلك لترافق ذلك مع الإجازة المدرسية. منوها إلى أنه على الرغم من المخاوف العالمية جراء انخفاض أسعار النفط، إلا أن هناك ثقة كبيرة باقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وهذا يدعو الجميع للتفاؤل.

وأشار إلى أن تبديل العملات ارتفع خلال الأسبوعين الأولين من مهرجان دبي للتسوق بنسبة 7 بالمائة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

مكاتب السياحة والسفر: نمو بنحو 10% في الحجوزات

قال سعيد العابدي، رئيس مجلس إدارة العابدي القابضة:” ما زال مهرجان دبي للتسوق يحقق نجاحات على الرغم من التحديات التي تشهدها المنطقة، والأسواق العالمية. ولقد شهدنا حركة نشطة سياحية نشطة خلال الفترة الماضية. وأن النتائج التي تحققت حتى الآن أفضل من نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى نسب الحجوزات والإشغال في الفنادق كانت جيدة ومرتفعة، كما أن هناك نموا في حجم الحجوزات إلى دبي بنسبة لا تقل عن 10 بالمائة عن الفترة الماضية من العام الماضي.

الفنادق: نسب إشغال مرتفعة

قال جورج أناستاساكوس، مدير أول تنمية العائدات من فندق راديسون بلو:”يستمر مهرجان دبي للتسوق في النمو عاما بعد آخر، وهذا ينعكس إيجابا على فندنا أيضا. لقد تمكن الفندق من تسجيل معدلات إشغال مرتفعة بحدود 90% خلال الأسبوعين الأولين من شهر يناير، ولمدة تستمر بحد أدنى 3 ليال. وكالعادة في مهرجان دبي للتسوق، فإن نزلاء الفندق يرجعون إلى غرفهم وهم محملين بالكثير من حقائب التسوق، في إشارة إلى نجاح مهرجان دبي للتسوق. وعلى الرغم من زيادة نسبة الإشغال في الفندق إلا أن المتسوقين يتسارعون للاستفادة من فرص العروض الترويجية إلى آخر دقيقة”.

ومن جهته علق محمود صقر، المدير العام لجميرا بيتش هوتيل: “حقق جميرا بيتش هوتيل، المنتجع العائلي الأمثل بدبي، ومع بداية مهرجان دبي للتسوق ارتفاعاً جيداً في نسبة الإشغال مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، بينما بلغ متوسط سعر الغرفة بالليلة أكثر عن 2400 درهم. ومما لا شك فيه أن الفضل يعود إلى الدعم الذي توفره لنا دائرة السياحة والتسويق التجاري ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة من خلال الفعاليات الترفيهية التي تنظمها في دبي لاستقطاب العائلات، كما يصادف المهرجان العطلة المدرسية للسوق السعودي الذي حقق نمواً ممتازاً هذا العام، إلى جانب الأسواق الرئيسية الأخرى وأبرزها المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة.”

مجموعة لاندمارك: العروض الترويجية تجتذب المتسوقين بأعداد كبيرة

ومن جانبه علّق فيبن شيتي، الرئيس التنفيذي لمجموعة لاندمارك: “يعد مهرجان دبي للتسوق من أهم الأحداث على أجندة التسويق في المنطقة، وتمكن وعلى مدى السنوات من تعزيز مكانته ليحقق نمواً وازدهاراً كبيرين ويصبح من أهم الأحداث السنوية عالمياً، وبالتأكيد فإن حدثاً بهذا الحجم سيتمكن من جذب الإهتمام العالمي وبالتالي استقطاب أعداد كبيرة من السياح إلى دبي. ونحن كمجموعة تعمل في قطاع التجزئة، لابد لنا من اغتنام هذه الفترة في تقديم عروض مذهلة على كافة العلامات التجارية تحت مظلتنا حتى نتمكن من إثراء تجربة المتسوقين، ولتقديم قيمة مضافة على المهرجان إجمالاً، وينصب تركيزنا على تقديم العروض الاستثنائية على أفضل المنتجات، إلى جانب تقديم أفضل خدمة لعملائنا لنجعل من التسوق تجربة لا تُنسى”.

وأضاف: “تنطوي تحت مظلة لاندمارك عدد كبير من العلامات التجارية الرائدة في مختلف الفئات، وتشمل كل علامة منتجات تعد هي الأكثر مبيعاً خاصة خلال مهرجان دبي للتسوق، ويجذب المهرجان المتسوقين الباحثين عن أفضل الصفقات والتخفيضات الكبيرة والباقات، وقد لاحظنا بأن اتجاهات التسوق خلال الموسم واختيارات المتسوقين تكون أكبر على المنتجات التي تكون ضمن العروض، ولذا نحن نقدم عروضا هائلة وتخفيضات ضخمة تتراوح ما بين 25 -75% على معظم العلامات التجارية الرائدة لدى لاندمارك خلال الدورة الحادية والعشرين لمهرجان دبي للتسوق وتشمل هوم سنتر وسبلاش ولايف ستايل وماكس وكوتون وستيف مادن وفلنسيا وشومارت وأيكونيك ونيولوك وريس وليبسي وغيرها.”