أبوظبي – مينا هيرالد: تماشياً مع التزامها بدعم برامج الشباب في دولة الإمارات، وقّعت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) اتفاقاً للمساهمة بمبلغ 1.2 درهم لدعم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL) ، مبادرة التوعية من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.

وبحضور كريم من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة شركة مصدر، رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء معهد مصدر؛ ومعالي عبد الله ناصر السويدي، المدير العام لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، جرى توقيع الاتفاقية من قبل محمد شليويح خليفة القبيسي، مدير دائرة الموارد البشرية في شركة “أدنوك”؛ والدكتورة لمياء نواف فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر، وذلك ضمن مراسم تم تنظيمها في جناح معهد مصدر في القمة العالمية لطاقة المستقبل، المنعقدة في إطار أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016.

وبذلك تجدد شركة “أدنوك” التزامها بدعم برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل” للعام السادس على التوالي. ويتيح البرنامج لأعضائه فرصة استكشاف مجالات وأفكار جديدة في مجالات الاستدامة والطاقة النظيفة، وذلك من خلال المشاركة على مدار العام في سلسلة من الدورات التدريبية والأنشطة والانخراط في تجارب دولية.

وباعتبارها داعماً أساسياً لبرامج الشباب التوعوية في أبوظبي وعلى مستوى دولة الإمارات، تولي “أدنوك” اهتماماً خاصاً بدعم البرامج والمبادرات التي تسهم في توفير التوجيه المهني للشباب. وتأتي مساهمة أدنوك في هذا السياق لتساعد برنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل” على تنظيم دورات وفعاليات على مدار العام لتنمية مواهب ومهارات شباب الدولة وتحفيزهم على الابتكار والتميز.

وأشاد معالي عبدالله ناصر السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك، بدعم وتوجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة واهتمامها بالمشاريع والبرامج التي تستهدف تمكين الشباب وإعدادهم ليكونوا قادة الغد في مجال الطاقة وتوفير كافة ما يعين على إعدادهم وتأهيلهم مؤكداً حرص والتزام ادنوك بدعم كافة البرامج والمبادرات التي تستهدف تشجيع وحث الطلاب والشباب على تبني الفكر الإبداعي والطرق المبتكرة في معالجة قضايا الاستدامة، وإعداد قادة المستقبل والمفكرين في مجالات الطاقة المتقدمة والاستدامة الذين سيقودون التحول الذي تنشده دولة الإمارات نحو اقتصاد المعرفة.

وثمّن السويدي التعاون البناء بين “أدنوك” ومعهد مصدر مؤكداً حرص “أدنوك” على تعزيز التعاون المشترك وتوسيع مجالاته للاستفادة من خبرة معهد مصدر في مجال تطبيق البرامج والمبادرات التي تركز على الطاقة النظيفة والتقنيات الحديثة دعماً للجهود الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة في الدولة.

من جانبها، أعربت الدكتورة لمياء فواز عن سعادتها بدعم شركة “أدنوك” لبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل للعام السادس على التوالي. وقالت: “إن الدعم الذي يتلقاه برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل من قبل شركة أدنوك، إلى جانب غيرها من الشركات الداعمة للبرنامج والمتبرعين الإماراتيين، يتيح لنا مواصلة العمل على تطوير قدرات ومهارات المهنيين الشباب الموهوبين المهتمين بمجالات الاستدامة”.

وأضافت: “من خلال أجندة سنوية حافلة بالأنشطة والفعاليات الهامة، يفسح برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل المجال أمام أعضائه لخوض تجارب غنية تركز على صقل مهاراتهم القيادية في مجالات الطاقة المتجددة والمياه والمواد المتقدمة ليصبحوا مهنيين من ذوي الكفاءات عالمية المستوى”.