دبي – مينا هيرالد: ستكون مسألة أهمية تطوير محتوى بجودة عالية للتسويق والاتصالات موضوع النقاش الرئيسي في الدورة المقبلة من منتدى “جلسات إنيشياتيف الحوارية” الذي سيقام في 27 يناير الجاري 2016. وفي نسخة هذا العام من هذا الحدث السنوي الذي يحمل عنوان “المحتوى المتميز”، سيتم تحليل العناصر الحيوية التي تشكل المحتوى الفاعل والممتع، بما في ذلك كتابة السيناريو والتوجيه والإنتاج، وصولاً إلى المحتوى الترفيهي للمشاهدين، مع تحقيق النتائج التي ينشدها القائمون على إبداع النصوص.

وقال فيصل ذوق، المدير التنفيذي لوكالة إنيشياتيف في المملكة العربية السعودية: “إن نسخة هذا العام التي ستنطلق تحت عنوان “المحتوى المتميز”، تعد بمثابة تطور طبيعي لسلسلة من المؤتمرات التي عقدناها في المنطقة، والتي استهلت دوراتها مع الهاتف المحمول في العام 2013، وحققت المزيد من التقدم لتكتسب عمقًا أكثر بالوصول إلى محتوى الفيديو في نهاية العام 2014. وبات واضحًا أن قاعدة المحتوى الموجه للناس عمومًا تحرز التطور السريع، مع ازيادة وتيرة التغيير الناجم عن التكنولوجيا بشكل رئيسي. يضاف إلى ذلك كله توجه القائمين على إبداع المحتوى إلى تغيير الطرق التي يتبعونها، وحاجة المنتجين إلى تبني تقنيات جديدة، والاستثمار في برامج تتناسب مع ما يفضله المشاهدون. وهذا يعني أيضًا أن الجهات المالكة للمنصات الإعلامية أصبحت بحاجة إلى إيجاد قنوات توزيع جديدة، أو إجراء التغييرات الجوهرية لتلبية احتياجات المشاهدين، والتوافق مع الضغط المتزايد من جانب المعلنين لتحقيق نتائج أفضل”.

وسيقام منتدى “المحتوى المتميز” في مسرح مدينة جميرا بدبي، وسيستضيف عددًا من المتحدثين الرئيسيين الذين سيتناولون موضوع إنشاء المحتوى، ومناقشة المسائل ذات الصلة مع خبراء دوليين سيحضرون هذه الحدث إلى جانب شخصيات مرموقة في هذا المجال من منطقة الشرق الأوسط. وتشمل قائمة المتحدثين هذا العام كل من فادي إسماعيل مدير مجموعة دراما للإنتاج والتوزيع، وأنس بخش المؤسس المشارك لنادي أهداف الرياضي وشركة بخش إخوان، وكريم سركيس الرئيس التنفيذي لشركة “سينك ميديا”، وخلود أبو حمص نائب الرئيس التنفيذي للبرمجة والخدمات الإبداعية في OSN، إضافة إلى العديد من الشخصيات البارزة في قطاع الإعلام.

ومن بين الفعاليات الرئيسية التي سيشتمل عليها هذا الحدث تنظيم ثلاث حلقات نقاشية يكون هدفها الأساسي الكشف عن كيفية البدء بإعداد المحتوى، والجوانب الملهمة للقائمين على صياغته، والعوامل المؤثرة على عملية إنشاء المحتوى بشكل عام. وستناقش الجلسة الثانية العناصر الحاسمة التي يركز عليها منتجو المحتوى قبل قيامهم باختيار أي محتوى لإنتاجه، والأساليب المتبعة من قبلهم لبيع المحتوى للجهات المالكة للمنصات. أما الجلسة الثالثة فسيتم تخصيصها لمناقشة الدور الذي يلعبه أصحاب المنصات في نشر المحتوى، وتحديد زمن النشر، والدور المساعد الذي يمكن لصناعة الإعلان أن تقوم به في هذا الأمر.

وسيتم خلال النسخة الثالثة من منتدى “جلسات إنيشياتيف الحوارية” “المحتوى البارز”، تسليط الضوء على برنامج تم تطويره ليكون بمثابة “ملهم فكري”، ومنبر لكبار اللاعبين في قطاع الإعلام على مستوى المنطقة للتعارف والتواصل والدخول في علاقات شراكة قيمة. ويأتي تنظيم هذا المنتدى بعد النجاح الباهر للدورات السابقة التي ناقشت التحول من التلفزيون إلى الفيديو، وإبراز الفرص التسويقية المتاحة للمنطقة، خاصة وأن معدل استهلاك الفيديو يعد الأعلى في العالم.

يشار إلى أن برنامج منتديات إنيشياتيف للجلسات الحوارية يستند على النتائج المستقاة من الدراسات المستفيضة التي تقوم بها الوكالة في كافة أرجاء المنطقة العربية، ويتم من خلالها دراسة السلوك والاتجاهات والنتائج المتوقعة لمختلف أشكال وسائل الإعلام، بدءًا من محطات الإذاعة والتلفزيون القائمة منذ زمن، وحتى الوسائل الحديثة، مثل وسائل الإعلام الرقمية والاجتماعية. ويتم تنظيم هذا المنتدى بالتعاون مع مؤسسة LOWE، وبرعاية خدمات الوسائط الرقمية DMS التابعة لمجموعة شويري.

وتعتبر إنيشياتيف شبكة اتصالات عالمية ضمن مؤسسة “آي بيه جي ميديا براندس”، IPG Mediabrands، التي تعدّ بدورها واحدة من الكيانات العالمية البارزة في قطاع الخدمات الإعلامية، وجزء من مجموعة “انتربابليك” المسجلة في بورصة نيويورك. وتعمل الوكالة مع شبكة تضم أكثر من مئتي شخصية إعلامية، وتنتشر مكاتبها في دبي وأبوظبي والرياض وجدة والقاهرة وبيروت والمغرب. أما المكاتب الأخرى التابعة لمجموعة “إم سي إن” MCN، فتوجد في الكويت وقطر وسلطنة عمان والأردن وسوريا وتونس والجزائر.