دبي – مينا هيرالد: احتل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مرتبة ’الشخصية القيادية الأكثر متابعة على الفيسبوك‘ في دول مجلس التعاون الخليجي، مع أكثر من 3.1 مليون متابع عبر هذه المنصة، وفقاً لدراسة جديدة أطلقتها شركة “بيرسون مارستيلر”، الشركة الرائدة عالمياً في التواصل والعلاقات العامة.

وحلّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي انضم إلى موقع التواصل الاجتماعي في عام 2009، في المرتبة الثالثة في قائمة أكثر القادة متابعة في الفيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الشخصية القيادية الرائدة في وسائل الإعلام الاجتماعي في العالم العربي مع أكثر من 11.4 مليون متابع عبر عدد من منصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر، إينستاغرام، لينكد إن وجوجل بلس.

وتعد دراسة “قادة العالم على فيسبوك” هي أحدث الدراسات التي أصدرتها شركة بيرسون مارستيلر والتي تبحث في كيفية توظيف قادة العالم والحكومات والمنظمات الدولية لوسائل الإعلام الاجتماعي في التواصل مع الشعوب. فعلى مدى السنوات الثماني الماضية، برز الفيسبوك كمنصة مفضلة لقادة العالم والحكومات للتعامل مع ناخبيهم وجمهورهم. ووفقاً للدراسة، فإن 169 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة 193 لها حسابات رسمية عبر الفيسبوك.

وتعليقاً على نتائج الدراسة قال سونيل جون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أصداء – بيرسون مارستيلير: “تتميز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بكونها سوقاً حيوية تشهد وتيرة متسارعة في التنمية والتطور، تتسم بنيتها الديموغرافية بغالبية جيل شاب متعلق جداً بالتقنيات الجديدة وعلى إطلاع وتواصل دائم حول أحدث هذه التقنيات.

وأضاف جون: “تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة تجربة فريدة ونموذجاً يحتذى به عبر توفيرها لبيئة أعمال منفتحة وطابعها العالمي الجاذب لمختلف الثقافات والتوظيف الكبير للأجهزة الذكية في مختلف مناحي الحياة. ولا شك أن من أهم عوامل نجاح هذه التجربة هو تركيز الحكومة الإماراتية على تطوير خدماتها الذكية، وفقاً لتوجهات قيادة حكيمة تحرص على التواصل الدائم مع الجمهور عبر وسائل الاعلام الاجتماعي، وخاصة الحضور الفعال والشفاف والغني بالمعلومات لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وقد أحتل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع ستة ملايين متابع، تلته صاحبة السمو الملكي الملكة الأردنية رانيا العبدالله بـ 5.5 مليون متابع.

وكشفت الدراسة أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعد القائد العالمي الأكثر شعبية على “فيسبوك” من خلال 46 مليون متابع على صفحة ’حملة باراك أوباما‘. وتلا أوباما مباشرة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بما يزيد عن 31 مليون متابع على صفحته الشخصية و10.1 مليون متابع على صفحته الرسمية ’رئيس وزراء الهند‘ والتي حلت في المرتبة الثالثة. واستكمل كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قائمة الخمسة الأوائل ضمن قادة العالم الأكثر شعبية بما يزيد عن 5 ملايين متابع لكل منهم.

وكشفت الدراسة، أن حوالي 90% من حكومات العالم لديها حضور رسمي على “فيسبوك”، مشيرة إلى أن 87 رئيس دولة و82 رئيس حكومة و51 وزير خارجية لديهم صفحات شخصية على منصة التواصل الاجتماعي. . وفي 4 يناير 2016، بلغ إجمالي ما جمعه قادة العالم مجتمعين من المتابعين 230.489.257 متابعاً، وعدد المشاركات على تلك المواقع 302.456 مشاركة.

وتعليقاً على نتائج الدراسة قال دونالد باير، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي العالمي لشركة “بيرسون مارستيلر”: “أسهمت أول دراسة عن استخدام الحكومات لموقع التواصل الاجتماعي ’فيسبوك‘ في توفير معلومات قيّمة عن ممارسات القادة السياسيين حول العالم في ما يتعلق بتواصلهم مع المواطنين. ويمكن لعدد كبير من المؤسسات والمنظمات غير الحكومية والقطاعات الأخرى التعلم والاستفادة من الأساليب التي تستخدم بها الحكومات والرؤساء ’فيسبوك‘. ولا شك أنه بإظهارهم الجانب الإنساني لديهم، فإنهم يقومون بتكوين علاقات أكثر وثاقة مع مواطنيهم”.