دبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم مكتب المحاماة الدولي هولمان فنويك ويلان عن توسيع نطاق نشاطه المهني في تقديم خدماته القانونية في منطقة الشرق الأوسط من خلال إبرامه ثلاث اتفاقيات تعاون جديدة في كل من الرياض، والكويت وبيروت. وتهدف هذه الخطوة إلى دعم التوسع الجغرافي لهولمان فنويك ويلان في المنطقة وتحقيق تواجد في الرياض، ودبي، وأبو ظبي، وبيروت، والكويت، مما يعزز قدرات وإمكانات فريق العمل ويساهم في زيادة عدد المحامين العاملين لدى المكتب الى 40 محاميًّا في المنطقة.

ومن خلال التعاون مع كل من مكتب العنزي للمحاماة في الرياض، ومكتب الخوري ومشاركوه في بيروت، وهي مكاتب رائدة محليًّا وتملك قاعدة عملاء واسعة في المنطقة، سيتمكن مكتب هولمان فنويك ويلان من تقديم خدمات قانونية متنوعة لعملائه من الأفراد والشركات المحلية والهيئات الحكومية والشركات العالمية والمؤسسات المالية والمستثمرين من القطاع الخاص في السعودية ولبنان، ومواكبة استثماراتهم من خلال خبراته المتخصصة في منطقة الشرق الأوسط عامة. يتكون فريق عمل مكتبي الرياض وبيروت من 15 محاميًا بقيادة زياد غسان الخوري إلى جانب خليف العنزي (الرياض)، ووسام هاشم (الرياض) وهادي ملكي (بيروت)، الذين يتمتعون بخبرة محلية وعملية تتجاوز 15 عامًا.

ومن خلال التعاون مع مكتب رولا الدجاني للمحاماة في الكويت، والذي تتولى إدارته رولا الدجاني أبو الجبين، الشريك الإداري للشركة في الشرق الأوسط، سوف يتمكن مكتب هولمان فنويك ويلان من تقديم خدمات قانونية متنوعة لعملائه في السوق المحلية عبر القطاعات الأساسية للشركة، بما في ذلك الدعاوى القضائية المحلية.

يتميز فريق عمل هولمان فنويك ويلان في المنطقة بمزيج فريد من المعرفة العميقة للسوق المحلي والخبرة الواسعة في مختلف القطاعات الاقتصادية وحس تجاري متمكن، يؤهله أن يكون في مكانة مميزة ليقدم لعملائه المحليين والإقليميين والدوليين مجموعة متكاملة من الخدمات القانونية الاستشارية والتعاقدية وتلك المتعلقة بحل المنازعات.

ومع تحول وسعي عدد من دول منطقة الشرق الأوسط إلى التنوع الاقتصادي، فمن المتوقع خلال السنوات القليلة المقبلة أن تشهد البيئة التنظيمية في منطقة الخليج تحولًّا وتطورًا سريعًا. ومن خلال إبرام اتفاقيات التعاون الجديدة هذه، فإن مكتب هولمان فنويك ويلان لديه القدرة على دعم عملائه ومواكبتهم في هذه المرحلة الانتقالية الهامة. يملك المكتب امكانات وخبرات كبيرة في عدد من القطاعات الرئيسة التي تلعب دورًا هامًّا في تحريك عجلة النمو الاقتصادي. وتشمل هذه القطاعات: الطاقة، والبناء والبنية التحتية، والخصخصة، وأعمال الشركات، والعقارات، والتأمين، والنقل البحري والجوي، والموانئ والمطارات، والأعمال والتجارة والقطاع المالي.

صرح ريتشارد كرامب، شريك أول لدى هولمان فنويك ويلان قائلًا: ’’إننا ندرك الأهمية التي تتمتع بها منطقة الشرق الأوسط في التجارة العالمية، ، ولذلك فإن استراتيجيتنا لتحقيق النمو تركز على ضرورة تحقيق تواجد قوي فيه. ومما لا شك فيه أن تعاوننا مع هذه المكاتب في المنطقة يدعم توسعنا ويجعلنا في مصاف المكاتب الرائدة في المنطقة من حيث التواجد الجغرافي وحجم فريق عملنا، كما يساهم في إثراء خبراتنا ولغة التخاطب مع العملاء، وفتح آفاق جديدة نحو ثقافات أخرى، تمكننا من تلبية احتياجات عملائنا في لبنان بشكل أوسع‘‘.

رولا دجاني أبو الجبين، الشريك الإداري لدى هولمان فنويك ويلان في الشرق الأوسط، علقت على اتفاقيات التعاون هذه قائلة: ’’تملك منطقة الشرق الأوسط إمكانات هائلة لتحقيق النمو عبر مجموعة من القطاعات تتطلب قدرات وخدمات متخصصة في القطاع القانوني بدلًا من الخدمات القانونية العامة. وأنا على ثقة أن فريقنا في الشرق الأوسط يملك القدرة على توفير الخدمات القانونية التي تلبي احتياجات عملائنا المتخصصة. فالخبرة العملية التي يتمتع بها هذا الفريق، والتي تتجاوز مجتمعة في المنطقة 25 عامًا، تجعلنا قادرين على خدمة عملائنا في مختلف القطاعات وبيئات العمل باختلاف الموقع الجغرافي، وهي، وكما يؤكد لنا عملاؤنا، مزايا قيمة جدا.‘‘

وأضاف زياد غسان الخوري، الشريك الرئيسي في كل من مكتب الرياض وبيروت: “في وقت يبدو فيه توجه قطاع الخدمات القانونية في الشرق الأوسط نحو تقليص الاستثمار أو وقف التوسع، تأتي هذه الخطوة الاستراتيجية لتؤكد على التزام مكتب هولمان فنويك ويلان بمنطقة الشرق الأوسط ورؤيته لمستقبلها. فهذا التوسع سوف يمكنّنا من تقديم خدمة إقليمية موحدة ومتكاملة لعملائنا، ويحقق التكامل في الخدمات التي نقدمها في قطاعات متنوعة منها الشركات، والتجارة، وأسواق المال، والطاقة ومشاريع البنية التحتية، كما يمكننا من نقل خبراتنا الدولية في قطاعات التأمين، والنقل، والطيران والتعدين الى عملائنا في المملكة، ولبنان والكويت‘‘.

وصرح خليف العنزي، صاحب مكتب العنزي في المملكة العربية السعودية: “نحن سعداء بهذا التعاون مع هولمان فنويك ويلان. لا يزال سوق المملكة بحاجة إلى المزيد من الخدمات القانونية المتخصصة، لا سيما في ظل التوجه نحو التنوّع الاقتصادي. فالعملاء والجهات الحكومية تبحث عن مستشارين يملكون الخبرة في العمل مع شركات عالمية متخصصة في مجالات يتوقع أن تحقق نموًّا. لذلك، يندرج تعاوننا مع هولمان فنويك ويلان في هذا السياق ويعزز قدراتنا على تلبية متطلبات العملاء بشكل كبير.