دبي – مينا هيرالد: التزاماً منها بترسيخ حضور دبي كلاعب محوري ومؤثر على الخارطة البحرية العالمية، أكدت “سلطة مدينة دبي الملاحية” دعمها لإطلاق “منتدى ترايدويندز لملاك السفن في الشرق الأوسط” (TradeWinds Shipowners Forum Middle East)، الذي ستستضيفه دبي في خطوة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط. وتتجه الأنظار الإقليمية حالياً نحو الدورة الثالثة والأخيرة من الحدث النوعي، الذي شهد نجاحاً لافتاً في دورتيه الماضيتين اللتين أقيمتا في كل من هونج كونج وأثينا.

وتعتزم “سلطة مدينة دبي الملاحية” التركيز على أبرز المحطات الناجحة في مسيرة تطبيق “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي”، وذلك خلال الجلسات النقاشية المقررة على هامش جدول أعمال “منتدى ترايدويندز لملاك السفن في الشرق الأوسط 2016″، في 9 مارس المقبل في فندق “جميرا أبراج الإمارات” في دبي. ويستعد مسؤولو السلطة الملاحية لتقديم فكرة شاملة حول المساهمات القيّمة لـ “استراتيجية القطاع البحري” في تعزيز تنافسية مكوّنات التجمّع البحري المحلي لجعل دبي واحدة من أهم التجمعات البحرية العالمية.

ويتميز “منتدى ترايدويندز لملاك السفن في الشرق الأوسط 2016” بجدول حافل بالجلسات النقاشية واللقاءات المباشرة التي من شأنها تشجيع استكشاف آفاق التعاون المحتمل وبناء شراكات استراتيجية متينة، فضلاً عن تسهيل تبادل الخبرات والمعارف بين صناع القرار والرواد والخبراء وكبار الشخصيات المؤثرة ضمن القطاع البحري الإقليمي والدولي. ويعد الحدث المحطة الأخيرة من سلسلة المنتديات التي تنظمها بوابة “ترايدويندز”، المزود العالمي الرائد للخدمات الإخبارية ذات الصلة بالقطاع البحري، احتفاءاً باليوبيل الفضي لتأسيسها.

ويستقطب الحدث الرائد نخبة من المتحدثين الإقليميين والدوليين. وتضم قائمة المتحدثين الرسميين كبار الشخصيات المؤثرة في القطاع مثل بير ويستوفت، الرئيس التنفيذي لـ “يو.إيه.سي.سي” (UACC)، ورينيه كوفود-أولسن، الرئيس التنفيذي لشركة “توباز للطاقة والملاحة” (Topaz Marine & Energy)، والمهندس عبدالله السليطي، مدير عام شركة “ناقلات” (Nakilat)، بالإضافة إلى مشاركات من مختلف أقطاب صناع القطاع البحري في العالم والمنطقة سيتم الإعلان عنها تباعا.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ “سلطة مدينة دبي الملاحية”، بأنّ اختيار دبي لاستضافة الدورة الثالثة من سلسلة منتديات “ترايدويندز”، بعد هونج كونج وأثينا، يؤكد المستوى الريادي الذي وصلت إليه كلاعب رئيسي في رسم ملامح مستقبل القطاع البحري إقليمياً ودولياً، مشيراً إلى أنّ استضافة حدث عالمي رفيع المستوى مثل “منتدى ترايدويندز لملاك السفن في الشرق الأوسط” يندرج في إطار مساعي السلطة الرامية إلى دعم الأهداف الطموحة في تأسيس قطاع بحري مستدام ومتكامل في دبي.

وأضاف علي: “تشهد الصناعة البحرية حالياً مرحلة هامة للغاية وتكتسب مشاركتنا في الحدث أهمية خاصة، كونها تتيح لنا فرصة التواصل المباشر مع نظرائنا الإقليميين والدوليين، وإطلاعهم على أهداف ومحاور “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي”، التي كان لها الأثر الأكبر في قيادة مسيرة تطوير وتعزيز وتنظيم القطاع البحري المحلي للوصول بدبي إلى مصاف العواصم البحرية الأكثر تنافسية في العالم بحلول العام 2020. ونتطلع من جانبنا إلى تعريف المجتمع الدولي بجهودنا الحثيثة في مجال تطوير مختلف جوانب القطاع البحري، إيماناً بأهمية القطاع كركيزة أساسية في عملية النمو الاقتصادي المستدامة.”

من جهته، قال جوليان براي، رئيس تحرير “ترايدويندز”: “يشرفنا اختتام سلسلة المنتديات التفاعلية في دبي والمقامة بالتزامن مع احتفالنا بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيس “ترايدويندز”. وتبرز إمارة دبي اليوم كقوة مؤثرة ضمن المشهد البحري العالمي. ولعلّ أبرز ما يميزها هي الرؤية الاستشرافية القائمة على بناء الحاضر والتطلع نحو المستقبل. لذا فإنّنا نثق تماماً بنجاح المنتدى المرتقب الذي سيشهد مناقشات معمقة لطرح رؤى حصرية تمثل إضافة هامة لملاك السفن والمعنيين بالشأن البحري في منطقة الشرق الأوسط.”

وأكّدت مصادر مطلعة في “ترايدويندز” على أن منطقة الخليج العربي تحظى باهتمام عالمي متزايد بالتزامن مع انتعاش سوق الناقلات البحرية. ويحظى القطاع البحري في إمارة دبي على وجه التحديد بتركيز كبير من رواد الصناعة البحرية، الذين ينظرون إليه كوجهة مثالية ذات فرص استثمارية واعدة مدعومة ببنية تحتية وتشريعية متطورة وبيئة بحرية آمنة ومستدامة ومتجددة. وأشادت البوابة الإخبارية الرائدة بجهود “سلطة مدينة دبي الملاحية” في إحداث نقلة نوعية على صعيد الارتقاء بتنافسية وكفاءة وسلامة مكونات القطاع البحري المحلي، من خلال تطوير الخدمات البحرية وتحديث التشريعات واللوائح التنظيمية المشجعة على الأعمال والاستثمار.